الخميس، 21 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


بيئة الامارات تنظم ورشة تدريبية حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة البرية

Posted: 21 May 2015 02:37 AM PDT

تنظم وزارة البيئة والمياه ورشة تدريبية حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة البرية وتعزيز تنفيذ اتفاقية تنظيم التجارة الدولية بالأنواع النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض (سايتس) لسلطات الجمارك المحلية في الدولة في الفترة من 17 – 21 مايو الجاري ، وذلك بالتعاون مع جمارك دبي والصندوق الدولي للرفق بالحيوان وشركاء الوزارة الاستراتيجيين في تنفيذ اتفاقية سايتس والمتمثلين في هيئة البيئة – أبوظبي و الهيئة الاتحادية للجمارك، وذلك في مركز التدريب التابع لجمارك دبي بحضور ممثلي سلطات الجمارك المحلية في الدولة.يأتي عقد هذه الورشة ضمن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة البرية و تعزيز تنفيذ اتفاقية سايتس التي تهدف للمحافظة على الحياة البرية وتحقيق استدامة التنوع البيولوجي في ظل التحديات المختلفة التي تواجه العالم، كما ويأتي عقدها ضمن سلسلة الدورات وورش العمل التدريبية التي تقوم بها الوزارة بالتعاون مع مختلف الجهات لضمان تأهيل الكوادر الوطنية بشكل مستمر ، بالإضافة إلى التعاون مع الجهات الأخرى والقيام ببرامج تأهيل القدرات على المستوى الإقليمي، حيث تمثل سلطات الجمارك في الدولة الخط الأول عند استيراد عينات الحياة البرية والخط الأخير عند تصدير عينات أو منتجات الحياة الفطرية.

الجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة انضمت لاتفاقية تنظيم التجارة الدولية للأنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض (سايتس) في عام 1990 بموجب مرسوم اتحادي رقم 86 لسنة 1989، والذي أصدر على أثره القانون الاتحادي رقم (11) لسنة 2002 الذي يكفل تطبيق الاتفاقية بالدولة، عن طريق تنظيم التجارة في الأنواع النباتية والحيوانية المدرجة في ملاحق الاتفاقية وحمايتها من التدهور والانقراض ليس على الصعيد المحلي فحسب بل على المستوى الإقليمي والدولي كذلك.

وقد قامت الوزارة مؤخراً بالتعاون مع بلدية دبي وبالتنسيق مع كافة الشركاء بإتلاف ما يقارب عشرة طن من شحنات العاج المصادرة وذلك تأكيداً على حرص الدولة على الإيفاء بالتزاماتها تجاه المجتمع الدولي وإيصال رسالة واضحة أن الدولة لا تتهاون مع المخالفين والمهربين ، وتدعو إلى ضرورة تكاتف الجميع في دعم الجهود الرامية إلى الحد من انتشار هذه التجارة التي ستؤدي إلى انقراض هذه الأنواع الحيوانية في العالم التي ستؤثر بشكل مباشر في التنوع البيولوجي.

الأردن: ورشة تؤكد دور رجال الدين بحماية البيئة

Posted: 21 May 2015 02:29 AM PDT

نظمت وزارة البيئة الأردنية بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي أمس ورشة عمل لرجال دين مسلمين ومسيحيين لتعزيز السلوك البيئي لدى المجتمع بعنوان “دور رجال الدين في حماية البيئة”.
وأشار مدير الوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف، الشيخ حسن كريرة، إلى دور المؤسسة الدينية في التوجيه والإرشاد والتوعية لايصال رسالة تنمية البيئة بطرق مؤثرة، لافتا إلى أن القرآن الكريم تحدث عن البيئة ومكوناتها في آيات كريمة زادت على الثمانمائة آية، اضافة الى أحاديث شريفة كثيرة من أشهرها قول رسول الله (ص) “إذا قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها”.

من جانبه تحدث أمين عام وزارة البيئة بالوكالة المهندس حسين شاهين، عن اهمية البيئة التي تهم البشر على اختلاف أديانهم ولغاتهم باعتبارها تحث على حماية ارضهم ومائهم وهوائهم، مشيرا الى اهمية رجال الدين الاسلامي والمسيحي في اعادة منظومة الاخلاق والقيم من اجل بناء انسان ملتزم بحماية البيئة وضرورة تعزيز دور المسجد والكنيسة في ادراج قضايا البيئة ضمن العظات الدينية.

وقال مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، الأب رفعت بدر، ان المشكلة الايكولوجية التي تهدد الطعام والماء والهواء لم يعد الحديث عنها ترفا فكريا، مشيرا الى ارتفاع درجات حرارة القشرة الارضية والجفاف المتزايد والتلوث وغيرها من المشاكل التي تهم الجميع.

واضاف، ان الكنسية تستمع باهتمام بالغ لما يقوله العلم عن الحلول البيئية الضرورية، وتطلب من ابنائها المؤمنين ان يتبعوا الارشادات البيئية التي يقرها العلماء لتطويق الخطر البيئي عالميا.

 

صحيفة الغد

ورشة عربية تدرس الآثار البيئية للتغير المناخي

Posted: 21 May 2015 02:08 AM PDT

افتتح أحمد بن عامر الحميدي، وزير البيئة القطري ورشة العمل العربية الرابعة لتنمية قدرات المفاوضين العرب في مفاوضات تغير المناخ، والتي تنظمها دولة قطر بالتعاون مع جامعة الدول العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الاسكوا» خلال الفترة 19- 21 مايو الجاري.

وتتناول الورشة عدة محاور تتصل بظاهرة التغير المناخي، والآثار البيئية على منطقة الشرق الأوسط وما يترتب عليه من آثار سياسية واقتصادية، بالإضافة إلى تدريب المفاوضين العرب الجدد على مهارات المفاوضات، وذلك لخوض المفاوضات الدولية الجارية تحت اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

وستتضمن الورشة الاجتماع العاشر للمجموعة التفاوضية العربية لتغير المناخ، واجتماع اللجنة الفنية للمساهمات الوطنية العربية تحت الاتفاقية الجديدة، والحوار العربي- الفرنسي للموضوعات المطروحة على مائدة المفاوضات، حيث من المقرر أن تستضيف العاصمة الفرنسية باريس مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «كوب21» في نهاية العام الجاري، والتي من المزمع أن تتبنى بروتوكول، أو أداة قانونية أخرى، أو نتيجة يتفق عليها ذات قوة قانونية بموجب الاتفاقية وتنطبق على كل الأطراف، كي تدخل حيز النفاذ بدءاً من عام 2020.

حضر الافتتاح مسؤولون من عدة جهات حكومية في الدولة منها وزارة الخارجية، وقطر للبترول، ووزارة الاقتصاد والتجارة، وهيئة الطيران المدني، ومؤسسة قطر، ووزارة البيئة، والذين عبروا عن اهتمامهم بهذه الورشة، حيث ستقوم كل من وزارة الخارجية، وهيئة الطيران المدني، وقطر للبترول بالإضافة إلى نخبة من الخبراء من الدول العربية في مجال تغير المناخ والقانون الدولي والاقتصاد والسياسة بتقديم عروض مرئية ونقاشات حية حول مواضيع تغير المناخ والمفاوضات حوله لممثلي الحكومات والوزارات العربية.

يذكر أن دولة قطر تعتبر من الدول السباقة فيما يتعلق بالاستجابة لمخاطر ظاهرة التغير المناخي، حيث قامت في عام 2012 باستضافة مؤتمر الأطراف الثامن عشر في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «كوب18»، وتقوم باتباع عدة سياسات داخلية من أجل تخفيض استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى تمويل بحوث الطاقة المتجددة والبديلة.

 

صحيفة “العرب” القطرية

تشكيل مجلس الإمارات للتنمية الخضراء

Posted: 21 May 2015 02:03 AM PDT

أصدر الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، قراراً بشأن تشكيل «مجلس الإمارات للتنمية الخضراء».

يأتي إصدار القرار الوزاري رقم 319 لسنة 2015، تماشيا مع تسارع وتيرة الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لتطبيق نهج الاقتصاد الأخضر عبر استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء، والتزاما منها بحشد الجهود الوطنية للبحث عن حلول مبتكرة لتحقيق التنمية المستدامة بما ينسجم مع «رؤية الإمارات 2021».

وقال بن فهد إن وزارة البيئة والمياه شكلت «مجلس الإمارات للتنمية الخضراء»، انطلاقا من توجهها الاستراتيجي بتطبيق نهج الاقتصاد الأخضر بما يساهم في تحويل الاقتصاد الوطني إلى اقتصاد أخضر منخفض الكربون.

وأشار إلى أن تشكيل المجلس يعتبر المظلة الوطنية للجهود الرامية إلى تحقيق أقصى قدر من التوازن بين متطلبات التنمية والاعتبارات البيئية، والذي سيتم من خلاله تسريع وتيرة الجهود المبذولة لتخضير القطاعات الاقتصادية الرئيسية في الدولة.

وأكد بن فهد أن التحول نحو الاقتصاد الأخضر لم يعد خيارا، بل أصبح ضرورة ملحة استجابة للتحديات المتزايدة التي تواجهها البيئة.. موضحا أن مجلس الإمارات للتنمية الخضراء يأتي استكمالاً لجهود جميع الجهات المعنية في الدولة من القطاعين الحكومي والخاص طوال السنوات الماضية والرامية إلى تحقيق أهداف «استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء».

ويهدف «مجلس الإمارات للتنمية الخضراء» الذي يترأسه وزير البيئة والمياه، إلى الإشراف على تنفيذ آلية تطبيق استراتيجية التنمية الخضراء ومتابعة تنفيذ برامجها المقترحة من خلال التنسيق مع الجهات المعنية كافة في الدولة وسيعقد مرة واحدة كل ثلاثة أشهر على الأقل.

يذكر أن دولة الإمارات قد أطلقت خلال يناير الماضي «الأجندة الخضراء لدولة الإمارات» كإطار عمل موحد لتفعيل استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء و«التقرير الوطني الأول لحالة الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات – 2014» الذي يهدف إلى رصد التقدم وتوثيق التقدم المحرز باتجاه التحول نحو الاقتصاد الأخضر وفق استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء وتقديم صورة واضحة وشاملة.

البيان

أبوظبي عاصمة للبيئة العربية

Posted: 21 May 2015 01:38 AM PDT

اختارت الأمانة العامة لمنظمة المدن والعواصم الإسلامية، ومركز التعاون الأوروبي العربي، أبوظبي «عاصمة للبيئة العربية لعام 2015»، تقديراً لجهودها المتميزة في مجال حماية البيئة، لتكون وساماً جديداً على صدر الدولة.

وجاء تتويج أبوظبي كعاصمة للبيئة العربية لعام 2015 على هامش الدورة 25 لمؤتمر «حماية البيئة ضرورة من ضرورات الحياة»، الذي نظمته الأمانة العامة لمنظمة المدن والعواصم الإسلامية، ومركز التعاون الأوروبي العربي، في الإسكندرية خلال الفترة من 16 إلى 18 مايو الجاري، وتسلم الجائزة المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتخطيط البيئي المتكامل بهيئة البيئة في أبوظبي الدكتور محمد يوسف المدفعي.

يشار إلى أن المؤتمر، الذي انطلق عام 1991، يهدف إلى تبادل الخبرات العربية والأوروبية في مجال حماية البيئة، والاستفادة من الخبرات الدولية في رفع الوعى البيئي، والتعرف إلى أحدث التقنيات في مجال حماية البيئة. ويواكب المؤتمر الاحتفال بعاصمة البيئة التي انطلقت قبل ثلاث سنوات، حيث يتم اختيار عاصمة البيئة من الدول العربية كل عام، لتكون عاصمة للبيئة، تقديراً للجهود المتميزة التي تبذلها في مجال حماية البيئة. وفي السنة الأولى وقع الاختيار على الدمام، لتكون عاصمة البيئة لعام 2013، وفي عام 2014 تم اختيار محافظة الإسكندرية كعاصمة البيئة العربية الثانية.

وقال رئيس دائرة الشؤون البلدية، سعيد عيد الغفلي، إن أبوظبي خطت، خلال الأعوام الماضية، خطوات كبيرة في مجال الحفاظ على البيئة وتنمية مواردها وتشجيع مبادئ التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن بلدية أبوظبي أولت حماية البيئة عناية خاصة وفائقة كونها عنصراً جوهرياً ومهماً من عناصر تحقيق التنمية المستدامة حرصت خلاله على إدراج مفاهيم ومبادئ البيئة في العمل البلدي، كونها أسساً جوهرية في تطوير المجتمعات واستثمارها في التخطيط الاستراتيجي الخاص بأعمال ومشروعات البلدية.

وعبرت الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي، رزان خليفة المبارك، عن اعتزازها باختيار أبوظبي عاصمة للبيئة العربية لعام 2015.

وأكدت أنه في ظل النمو السكاني المتوقع، والتوسع الحضري، حرصت الحكومة على تبنّي اقتصاد صديق للبيئة، وأدخلت «الأجندة الخضراء» في اعتباراتها التنموية لتساعدها على إدارة مواردها بكفاءة عالية تعود بالنفع على الاقتصاد والبيئة على حد سواء، ما أدّى إلى تطوير سياسات وخطط تنموية، بدأ العمل بمعظمها وبعضها قيد التنفيذ، حيث وضعت الدولة «استراتيجية وطنية للتنمية الخضراء»، لتكون جزءاً فاعلاً لهذه الرؤية ضمن خطة الدولة لتطوير برنامج وطني طويل الأمد لضمان الاستدامة.

 

الإمارات اليوم

الأربعاء، 20 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


تخضير النظام المالي في الصين

Posted: 20 May 2015 12:32 AM PDT

كان إنشاء الصين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية الآسيوية سبباً في احتدام المناقشة حول ما إذا كان جيل جديد من بنوك التنمية، بقيادة البلدان الناشئة، مطلوباً لضمان التزام قرارات التمويل بدقة بمبادئ النمو المستدام بيئياً. ولكن الأمر الأكثر أهمية هو ما إذا كانت هذه المبادئ قادرة على دعم أسواق رأس المال الأوسع في البلدان النامية، والتي أصبحت متزايدة الأهمية بالنسبة للنظام المالي الدولي.

الإجابة، في الوقت الحالي، هي أجل. الواقع أن الصين وغيرها من اقتصادات الأسواق الناشئة الرئيسية تبدو ملتزمة بتصميم النظم المالية التي تخدم المتطلبات الطويلة الأجل للتنمية المستدامة والشاملة. ولكنها من غير الممكن أن تخلق اقتصاداً عالمياَ شاملاً حقيقياً وحدها.

وتشكل أدوات الاستثمار الموجهة، التي تنامت في العدد والثِقَل في السنوات الأخيرة، أهمية بالغة في تعزيز هذا الجهد. وفي حين أن البنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية، وبنك التنمية الجديد المقبل الذي تديره بلدان مجموعة البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا)، هما الأكثر وضوحاً على المستوى الدولي، فإنهما مجرد غيض من فيض. فالبنكان الأكبر العاملان في مجال التنمية على مستوى العالم ــ بنك التنمية البرازيلي وبنك الصين للتنمية ــ يديران معاً نحو 1.5 تريليون دولار أميركي من الأصول.

وصناديق الثروة السيادية ــ التي تضخمت أصولها من نحو 3 تريليونات دولار فقط أو يزيد قليلاً في عام 2007 إلى أكثر من 7 تريليونات دولار اليوم ــ تخلف أيضاً تأثيراً كبيراً على أسواق الأصول العالمية. وعلى نحو مماثل، كانت السلطات النقدية تلعب دوراً متزايد النشاط، مع توسع ميزانيات البنوك المركزية الكبرى من نحو 5.5 تريليون دولار في عام 2005 إلى 13.9 تريليون دولار في وقت سابق من هذا العام.

ولكن مثل هذه الأرقام، برغم كونها كبيرة، تتضاءل بالمقارنة مع 305 تريليون دولار هي قيمة الأصول المالية التي تحتفظ بها البنوك التجارية، والمستثمرين المؤسسيين، وغير ذلك من المؤسسات المالية الخاصة والأفراد. وسوف تحدد كيفية نشر هذه الأموال هيئة اقتصادات الغد وحالة البيئة التي تعتمد عليها.

الواقع أن التقارير الأخيرة الصادرة بتكليف من برنامج الأمم المتحدة للبيئة تلخص بدقة أين أصبحنا بالاستعانة بنقطتين أساسيتين للبيانات: ففي حين ازداد الاستثمار العالمي في الطاقة المتجددة بنسبة 17% في العام الماضي، فإن 116 من 140 دولة سجلت تدهوراً في مخزونها من رأس المال الطبيعي. بعبارة أخرى، كانت الأسواق المالية مستجيبة للمخاطر والفرص المرتبطة بالبيئة، ولكن بوتيرة أبطأ كثيراً من أن تتمكن من وقف، ناهيك عن عكس، الضرر الكارثي المحتمل الناجم عن أنشطة بشرية.

ولابد لهذا أن يتغير. إن التمويل لابد أن يكون موجهاً بسرعة أكبر وبشكل أكثر حسماً بعيداً عن الاستثمارات الكثيفة الاستهلاك للموارد الطبيعية والملوثة للبيئة ونحو الفرص الخضراء. وفي حين تشكل السياسات الاقتصادية والصناعية الأكثر اخضراراً ورحمة بالبيئة أهمية بالغة، فإنها غير كافية؛ فلابد أيضاً من معالجة الفشل السياسي وإخفاقات السوق في الاقتصاد المالي.

الواقع أن بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، برغم كونها مصدر الانهيار المالي الأكثر تدميراً في التاريخ الحديث، أظهرت شهية أقل لدفع وتعزيز الاستدامة كمبدأ تصميمي لأنظمتها المالية (وتُعَد المراجعة التحوطية التي يجريها بنك إنجلترا حالياً للمخاطر المرتبطة بالمناخ وتأثيرها على القطاع المالي استثناءً ملحوظا). ويتناقض هذا مع النهج الذي تتبناه بعض الاقتصادات النامية، التي لا تواجه قدراً أعظم من التحديات البيئية والاجتماعية المباشرة فحسب، بل وتضيف أيضاً بُعداً “تنمويا” للدور الذي يلعبه النظام المالي.

ولنتأمل هنا الصين، حيث شكل بنك الشعب الصيني فريق عمل كشف النقاب للتو عن 14 مقترحاً طموحاً لتخضير النظام المالي في البلاد. الواقع أن ما يسمى “فريق عمل التمويل الأخضر” ــ الذي تم تشكيله بالتعاون بين المكتب البحثي في بنك الشعب الصيني وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة المعني بفحص خيارات التصميم للنظام المالي المستدام ــ كان يضم في البداية أربعين وزيرا، ومسؤولاً تنظيميا، وأكاديميا، ومؤسسة مالية، بدعم من خبراء دوليين. وقد توسع مؤخراً لكي يضم أكثر من 100 مؤسسة، والتي تعمل سوياً لإنشاء خطط تنفيذية تفصيلية لكل اقتراح.

وتغطي الاقتراحات أربعة مجالات رئيسية واسعة:
· أدوات الاستثمار المتخصصة لدعم الاستثمار الأخضر، محلياً ودوليا.
· الدعم الضريبي والمالي، بما في ذلك إعانات دعم الفائدة على القروض الخضراء، والحوافز لتنمية سوق السندات الخضراء، وابتكار آليات أفضل لتواصل الشركات الخضراء فيما بينها بشأن أدائها البيئي في أسواق الأسهم.
· بنية أساسية مالية جديدة، بما في ذلك أسواق الكربون، ونظام التصنيف الأخضر، وشبكة للمستثمرين الخضر.
· بنية أساسية قانونية، بما في ذلك فقرات أوضح بشأن مسؤولية المقرضين، والتأمين الإلزامي ضد المسؤولية البيئية، والكشف عن المعلومات البيئية.

إن التمويل الأخضر لا يزال في مرحلة مبكرة في الصين، تماماً كما هي حاله في بقية العالم. ومن حسن الحظ، وفقاً لتحقيق دام لمدة عامين في الخيارات السياسية لتخضير الأسواق المالية وأسواق رأس المال تحت إشراف برنامج الأمم المتحدة للبيئة، أن الحركة تكتسب المزيد من الثِقَل في بلدان ناشئة مثل البرازيل وكينيا وإندونيسيا، فضلاً عن اقتصادات متقدمة مثل المملكة المتحدة.

ويمثل تحرك الصين الأخير بداية مرحلة جديدة من تطوير سوقها المالية، حيث تشكل أهداف التمويل الأخضر أهمية مركزية، وليس مجرد إضافة لمبادرات ذات صِلة. ووفقاً لنائب محافظ بنك الشعب الصيني بان جونج شنج فإن التمويل الأخضر سوف يشكل “عنصراً أساسيا” في “الخطة الخمسية الثالثة عشر لإصلاح وتنمية القطاع المالي في الصين”.

إن التحول الحالي نحو التمويل الأخضر في البلدان النامية من الممكن أن تخلف تأثيراً دولياً كبيرا. ومن الممكن أن تدفع جهود الصين بشكل خاص العالم إلى نقطة تحول من خلال تأثيرها على البصمة المالية العالمية المتنامية للبلاد.

الواقع أن العمل الدولي ــ من تقاسم المعرفة إلى تطوير معايير وأساليب إشرافية مناسبة ــ يشكل أهمية بالغة لتعزيز التمويل الأخضر. ومن حسن الحظ أن التقدم حادث في هذا المجال أيضا. فقد ساعد عمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة في تنشيط شبكة غير رسمية نابضة بالحياة وتضم بنوكاً مركزية وغير ذلك من هيئات وضع القواعد والجهات الفاعلة في السوق. وتدمج وكالة التصنيف الكبرى ستاندرد آند بورز المخاطر المناخية في تحليلها للائتمان السيادي. ومؤخراً طلبت مجموعة العشرين من مجلس الاستقرار المالي أن ينظر في المخاطر التي قد تفرضها “فقاعة الكربون” المحتملة ــ نتيجة لمبالغة الأسواق في تقييم الاحتياطيات من النفط والفحم والغاز لدى شركات الوقود الأحفوري، نظراً لعدم وضع القيود التي قد تفرض على الاستخراج والاستخدام في الحسبان ــ على النظام المالي العالمي.

وهناك حاجة ماسة إلى تحالفات تقدمية بين الزعامات الوطنية والدولية ــ جنباً إلى جنب مع مؤسسات متعددة الأطراف أعمق مشاركة ــ لبناء نظام مالي عالمي أخضر أكثر شمولا. ومثل هذا النظام فقط قادر على دفع التنمية المستدامة إلى الأمام على نحو فعّال.

 

SIMON ZADEK
MA JUN

بروجيكت سنديكيت

ترجمة: إبراهيم محمد علي 

بركان كيلاويا في هاواي قد يثور مجدداً

Posted: 20 May 2015 12:12 AM PDT

قالت هيئة المسح الجيولوجي الامريكية يوم الاثنين ان العلماء يراقبون عن كثب بركان كيلاويا في أكبر جزر هاواي تحسبا لثورته بعد تغير ملموس في مستويات بحيرة الحمم الموجودة في القمة وسلسلة من الزلازل.

ويقول مرصد بركان هاواي التابع لهيئة المسح الجيولوجي ان الخبراء يعتقدون ان هناك احتمالا لحدوث ثورة في المنطقة الجنوبية الغربية من بركان كيلاويا وهو من انشط براكين العالم مصحوبة بعدد من الزلزال.

وقال المرصد في بيان “كيف ستتطور حالة الاضطراب في منطقة القمة في كيلاويا ومناطق التصدع العليا خلال الاسابيع والاشهر القادمة غير مؤكد.”

وأضاف “نظام تخزين الحمم البركانية المصهورة يتعرض لضغوط كبيرة حاليا وقد يتضح سريعا (خلال ساعات أو أيام) ما سيحدث من تغيير في موقع الاضطراب وامكانية حدوث ثورة للبركان.”

وحدوث ثورة في هذه المنطقة لن تشكل خطرا على حياة السكان لان هذا الجانب من البركان غير مأهول.

وسجل الخبراء مئات من الهزات الارضية الصغيرة وبلغت يوم الجمعة الماضي 25 هزة في الساعة.

 

رويترز

تجارب هندية لتعديل محصول الخردل وراثيا

Posted: 20 May 2015 12:09 AM PDT

استكملت مجموعة من العلماء الهنود تجاربها لتعديل الخردل وراثيا وتستعد لتقديم تقريرها النهائي للحكومة خلال شهر على أمل التغلب على معارضة شديده لطرحه تجاريا كأول منتج غذائي معدل وراثيا في البلاد.

وتعتبر جماعة مزارعين قوية قريبة من حزب بهاراتيا جاناتا وهو حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي من أشد منتقدي المحاصيل المعدلة وراثيا وتطالب الحكومة بوقف كل التجارب الميدانية قائلة انها “ستدمر الاقتصاد الزراعي كله.”

والسماح بالمحاصيل المعدلة وراثيا مهم لتحقيق هدف مودي في زيادة انتاجية الحقول في الهند حيث تلتهم مناطق الحضر الاراضي الزراعية وحيث سيؤدي النمو السكاني الى وجود 1.5 مليار فم يحتاج الى طعام بحلول عام 2030 أي أكثر من الصين.

وتستورد الهند نحو 60 في المئة من احتياجاتها من زيت الطعام بتكلفة سنوية تصل الى عشرة مليارات دولار وهو ما يضعه في المركز الثالث بعد واردتها من النفط الخام والذهب.

وقال ديباك بينتال كبير الباحثين في المشروع وهو من جامعة دلهي إن الخردل المعدل وراثيا سيعطي الهند فرصة لخفض فاتورة وارداتها لانه سيصبح أكثر البذور التي تستخلص منها الزيوت في الهند وذلك بنسبة تزيد بما يتراوح بين 26و34 في المئة عن المتوسط السائد في البلاد.

وقال بينتال لرويترز ان الدراسات الحيوية الاخيرة على سلامة المنتج لم تكشف عن اي اثار سلبية سواء بالنسبة للحساسية او السمية او البيئة.

 

رويترز

تحرك ألماني فرنسي باتجاه حل عاجل لمشكلة الاحتباس الحراري

Posted: 20 May 2015 12:05 AM PDT

طالبت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند بتحرك عاجل وطموح اذا كان العالم يريد الوفاء بما التزم به من كبح زيادة درجة حرارة الارض عن درجتين مئويتين فقط مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية.

ودعت ميركل واولوند خلال اجتماع لوزراء البيئة في برلين الدول الاعضاء إلى التعهد بشكل واضح ورسمي بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري قبل القمة التي ترعاها الامم المتحدة في باريس في نهاية العام بهدف التوصل الى اتفاق دولي جديد.

وقالت ميركل في كلمة أمام منتدى بيترسبرج للمناخ “سنرى في باريس ان هناك حاجة للتعامل بقوة أكثر مما هو مطروح على الطاولة حتي يتحقق فعلا هدف الدرجتين المئويتين.”

وكانت ميركل هي التي أطلقت هذا المنتدى عام 2010 للسماح باجراء مناقشات غير رسمية قبل اجتماعات الامم المتحدة بعد فشل محادثات المناخ في كوبنهاجن عام 2009.

وفي بيان مشترك دعت ميركل واولوند الى تمديد نظام تبادل حصص الانبعاثات المطبق في الاتحاد الاوروبي الى مناطق اخرى للمساعدة على الانتقال الى اقتصاد خال من الكربون هذا القرن.

الثلاثاء، 19 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


الامم المتحدة تضع قانوناً صارماً لحركة السفن في القطبين

Posted: 19 May 2015 05:17 AM PDT

أقرت وكالة الشحن التابعة للامم المتحدة أحكام سلامة وأحكاما بيئية صارمة للسفن التي تعمل في مياه القطبين الشمالي والجنوبي بعد مفاوضات استمرت سنوات.

ومع ذوبان الجليد تزيد حركة السفن في المنطقة القطبية.

وبموجب القانون القطبي الذي أقرته منظمة الملاحة الدولية سيكون على السفن التي تبحر في المنطقة القطبية الالتزام بشروط صارمة للسلامة والبيئة.

وتحظر القواعد على السفن إلقاء نفط أو أي مزيج نفطي في البحر وأيضا الامتناع عن القاء القمامة أو أي مواد سامة سائلة.

وأقر القانون القطبي بعد الموافقة في ديسمبر كانون الاول على متطلبات خاصة بالسلامة. وقالت منظمة الملاحة الدولية إن القانون القطبي الكامل سيدخل حيز التنفيذ في يناير كانون الثاني عام 2017.

وسيطبق القانون على السفن الجديدة التي تبنى في يناير كانون الثاني عام 2017 أو بعد ذلك.

وقالت منظمة الملاحة الدولية “السفن التي بنيت قبل هذا التاريخ سيكون عليها ان تفي بالمتطلبات ذات الصلة بالقانون القطبي خلال أول عملية فحص أو تجديد – طبقا لأيهما يحل أولا – بعد الاول من يناير 2018.”

ويقول المدافعون عن القطب الجنوبي وتحالف المحيط الجنوبي إن القانون القطبي لا يذهب الى المدى المطلوب لحماية البيئة من السفن.

 

رويترز

استراليا تعزز القيود على حركة السفن في محيط الحيد المرجاني العظيم

Posted: 19 May 2015 05:12 AM PDT

قالت الحكومة الاسترالية يوم السبت إن استراليا ستضاعف منطقة بالقرب من الحيد المرجاني العظيم تفرض بها قيود خاصة على الابحار وذلك في مسعى لحماية هذه المنطقة الحساسة بيئيا.

وقال وزير البنية التحتية وارن تروس في بيان إن القرار لتضمين مناطق واسعة من بحر الكورال القريب في المنطقة سيعمل على توسيعها بنسبة 140 في المئة او بما يعادل 565 الف كيلومتر مربع (218 الف ميل مربع).

يأتي قرار التوسع في الوقت الذي يزداد فيه القلق الدولي بشأن الحيد المرجاني العظيم ونظر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في ادراجها على قائمة مواقع التراث العالمي المعرضة “للخطر”.

وقال تروس “إن بحر الكورال يعتبر واحدا من الانظمة البحرية الطبيعية البكر الاكثر تميزا” وأضاف ” يتعين علينا أن نفعل كل ما هو ممكن لنحمي بطريقة عقلانية و مسؤولة واحدا من أعظم مواردنا الطبيعية”

وأضاف ” اجراءاتنا الجديدة تحسن حماية بحر الكورال وكذلك منطقة التراث العالمي في الحيد المرجاني العظيم القريب بمساعدة السفن على اجتياز المنطقة بشكل آمن وتجنب المناطق التي تنطوي على مخاطر محتملة ”

كانت سفينة فحم صينية قد جنحت داخل الحيد المرجاني العظيم في عام 2010 وهو ما تسبب في غضب دولي شديد. ومنذ ذلك الحين تجددت المخاوف من أن تتسبب التنمية خاصة تعدين الفحم في ولاية كوينزلاند الشمالية الشرقية في استراليا في تعريض الحيد المرجاني للخطر.

 

رويترز

سبع سكان العالم يعيشون بلا كهرباء

Posted: 19 May 2015 04:46 AM PDT

قال البنك الدولي يوم الاثنين إن نحو سبع سكان العالم مازالوا يعيشون بلا كهرباء وإن نحو ثلاثة مليارات شخص يستخدمون في الطهي وقودا ملوثا للبيئة.

وارتفع معدل توفر الكهرباء عالميا إلى 85 في المئة عام 2012 بدلا من 83 في المئة عام 2010 وهو ما أدى إلى انخفاض عدد من لا يحصلون على كهرباء من 1.2 مليار شخص إلى 1.1 مليار شخص.

وجاء في تقرير عن مبادرة “طاقة مستدامة للجميع” التي أطلقتها الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2011 أن الهند حققت تقدما ملموسا لكن التقدم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء كان بطيئا للغاية.

وأضاف التقرير أيضا انه لم يحدث تقدم يذكر في اقناع الناس بالتخلي عن انواع وقود ملوثة للبيئة مثل الكيروسين والأخشاب والروث.

وقالت انيتا مارانجولي جورج وهي مديرة كبيرة بقطاع الطاقة في البنك الدولي “نسير في الاتجاه الصحيح لانهاء فقر الطاقة لكننا مازلنا بعيدين عن خط النهاية.”

ولمبادرة الطاقة المستدامة للجميع ثلاثة أهداف يجب تحقيقها بحلول عام 2030 هي توفير خدمات الطاقة الحديثة على مستوى العالم ومضاعفة التحسن في كفاءة الوقود ومضاعفة نصيب الطاقة المتجددة من اجمالي الوقود المتنوع المستخدم على مستوى العالم.

وقال التقرير ان نصيب الطاقة المتجددة ومنها الطاقة الشمسية وتلك المولدة من الرياح ومساقط المياه زاد بنسبة أربعة في المئة في العام من 2010 الى 2012. وأضاف ان المعدل السنوي للنمو يجب ان يزيد الى 7.5 في المئة لتحقيق أهداف عام 2030.

ويقول البنك الدولي ووكالة الطاقة الدولية اللذان تعاونا في وضع التقرير ان الاستثمار العالمي السنوي في الطاقة يجب ان يزيد ثلاث مرات من نحو 400 مليار دولار الان الى 1.2 تريليون دولار للوفاء بأهداف المبادرة.

 

رويترز

السبت، 16 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


باكستان تعتمد تقنيات ذكية لتوزيع مياه الشرب

Posted: 16 May 2015 08:36 AM PDT

يعتزم إقليم البنجاب في باكستان التي تعاني نقصا في المياه الصالحة للشرب تشغيل نسخة مبتكرة من ماكينات الصراف الآلي تعمل بالطاقة الشمسية … لكنها تصرف مياها نقية عند إدخال البطاقة الذكية.

ويشبه شكل النموذج الأولي من هذه الماكينة ماكينات الصرف الآلي العادية ويعمل مثلها لكنه يصرف المياه بدلا من الأوراق النقدية على أن يتم إصدار بطاقات ذكية للمستهلكين كي يصرفوا حصتهم اليومية من مياه الشرب النقية.

ويهدف المشروع -وهو جهد مشترك بين (ساف باني بنجاب) أو شركة البنجاب لمياه الشرب النظيفة ومركز أبحاث ومختبر الابتكارات والحد من الفقر في لاهور- إلى تركيب ماكينات الصرف الآلية عند كل سلاسل محطات تنقية المياه التي تقام في مناطق ريفية وحضرية نائية في إقليم البنجاب.

وتنطلق من الماكينات رسالة صوتية فور إدخال البطاقة الذكية والتحقق من صاحبها بعدها يتم صرف المياه للمستهلك فيما يجري التحكم في تشغيل المياه وإيقافها من خلال أزرار خضراء وحمراء.

ويقيس عداد التحكم في تدفق المياه كمية المياه المستهلكة فيما تقيس أجهزة استشعار كمية المياه المتبقية.

وقال الخبراء إنه في المرحلة الأولى سيغطي المشروع ثلاث مناطق بالبنجاب وهي مناطق تعاني بصورة حادة من مشاكل خاصة بتلوث المياه.

ويجري تطبيق منظومة مماثلة في الهند المجاورة لصرف المياه النقية من ماكينات الصرف الآلي بالاستعانة بالبطاقات الذكية.

ظاهرة النينيو قد تستمر طيلة أشهر الصيف

Posted: 16 May 2015 08:25 AM PDT

أعلن المركز الأمريكي لتوقعات المناخ يوم الخميس إنه بات في حكم المؤكد أن تسود ظاهرة النينيو المناخية طيلة فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي ما يزيد من احتمالات هطول أمطار غزيرة في جنوب الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وارتفاع درجات الحرارة في آسيا عن نحو يؤدي لهلاك محاصيل أساسية مثل الأرز.

ويؤدي نمط الطقس المعروف باسم النينيو إلى تقليل احتمالات حدوث أعاصير كثيرة خلال موسمها الذي يبدأ عادة من يونيو حزيران وحتى نوفمبر تشرين الثاني وقد يؤدي إلى تعطيل عمليات استخراج النفط والغاز في خليج المكسيك.

وقال المركز الأمريكي لتوقعات المناخ في تقريره الشهري يوم الخميس إن احتمال استمرار النينيو طوال أشهر الصيف يصل إلى 90 في المئة وكان هذا الاحتمال 70 في المئة في ابريل نيسان الماضي.

والنينيو ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي وتحدث كل ما يتراوح بين أربعة و12 عاما. ويتسبب النينيو في ارتفاع درجة حرارة سطح المياه في المحيط الهادي مما قد يتمخض عن موجات جفاف في بعض بقاع العالم وفيضانات في البعض الاخر.

وقال المركز التابع للهيئة القومية الامريكية للأرصاد الجوية إن ظروف النينيو قد تستمر حتى نهاية العام وذلك بنسبة 80 في المئة.

وكانت آخر مرة رصدت فيها ظاهرة النينيو في 2009-2010 وتمخضت عن ارتفاع حاد في أسعار السكر والكاكاو والقمح.

وقال خبير الأرصاد الجوية جيف ماسترز إنه في حين أن النينيو يؤدي الى تضاؤل احتمالات حدوث عواصف أو أعاصير إلا أن ذلك لا يستبعد بالضرورة حدوث عواصف شديدة مستشهدا بما حدث في موسم عام 1992 عندما اجتاح الاعصار المدمر أندرو جنوب فلوريدا.

وكانت التوقعات قد أشارت بالفعل إلى موسم أعاصير دون المتوسط في المحيط الأطلسي.

 

رويترز

أول سمكة تنضم إلى نادي ذوات الدم الحار

Posted: 16 May 2015 07:20 AM PDT

أفسحت الثدييات والطيور مكانا بينها لسمكة تسمى (أوباه) أو سمكة القمر لتنضم بذلك إلى نادي ذوات الدم الحار.

قال الباحثون في دورية (ساينس ‭Science‬) يوم الخميس إن هذه السمكة التي تعيش في أعماق البحار هي أول سمكة تنضم بلا رجعة للكائنات من ذوات الدم الحار -التي يتدفق في جهازها الدوري دم دافئ- ما يمكن هذه السمكة كي تصبح من المفترسات شديدة البأس في الأعماق السحيقة المتجمدة للمحيطات.

وتلجأ بعض أسماك القرش والتونة إلى تدفئة مناطق معينة من جسمها مثل العضلات المستخدمة في السباحة والمخ والعيون حتى يتسنى لها البحث عن طعامها في الأعماق شديدة البرودة لكن يتعين عليها العودة ثانية الى سطح الماء لحماية أعضائها الحيوية ومنها القلب من آثار انخفاض درجة الحرارة.

وتولد سمكة (أوباه) الحرارة داخليا من خلال إحداث ضربات سريعة متلاحقة للزعانف الصدرية الشبيهة بالأجنحة لتزيد درجة حرارة العضلات بواقع أربع الى خمس درجات مئوية في المتوسط عن درجة حرارة المياه المحيطة بها.

وتتسم سمكة القمر بتركيب فريد يحول دون ان تفقد هذه الحرارة لتتسرب الى البيئة المحيطة بها.

وتولد الحيوانات ذوات الدم الحار مثل الطيور والثدييات -التي يطلق عليها أيضا اسم داخلية الحرارة- الحرارة الخاصة بها كما تحتفظ بدرجة حرارة جسمها بغض النظر عن حرارة الوسط الموجودة به أما الحيوانات ذوات الدم البارد -خارجية الحرارة- فهي عكس ذلك ومنها البرمائيات والزواحف واللافقاريات ومعظم الأسماك.

وقال نيكولاس ويجنر عالم الأحياء المائية بالهيئة القومية للمصايد البحرية التابعة للإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي “مع وجود نوع من الحرارة الداخلية التي تعم الجسم كله فان الأوباه ليست في حاجة الى العودة الى سطح الماء بحثا عن الدفء لذا فيمكنها البقاء في الأعماق باستمرار على مقربة من مصدر غذائها”.

وسمكة القمر ذات لون صدئ مائل للحمرة وتوجد على جسمها بقع بيضاء ولديها زعانف فضية براقة. وتزن السمكة الواحدة 90 كيلوجراما ويماثل حجمها إطار السيارة وهي ذات جسم بيضاوي الشكل. وهي توجد في شتى محيطات العالم وتقضي معظم وقتها على أعماق تتراوح بين 50 الى 400 متر وتتغذى على الأسماك الصغيرة والحبار (السبيط).

وقال اوين سنودجراس عالم الأحياء في الإدارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي إنه نظرا للتركيب الفريد في خياشيمها فانها تجعل الدم الحار الذي ينطلق من جوفها يدفئ الدم البارد الراجع من الخياشيم المستخدمة في التنفس.

وكون سمكة القمر من ذوات الدم الحار يمنحها مميزات تتفوق على فرائسها من ذوات الدم البارد ومنافسيها ومنها اكتساب سرعات عالية في السباحة وسرعة رد الفعل وقوة وظائف المخ والعين والقدرة على الصمود أمام آثار البرودة على أعضاء الجسم.

وعادة ما تكون الأسماك عند هذا العمق بطيئة الحركة للغاية وتلجأ إلى نصب الكمائن لفرائسها لكنها لا تلاحقها.

ووثق الباحثون سمكة القمر وصنفوها على أنها من ذوات الدم الحار وذلك من خلال تتبع حركتها على سواحل كاليفورنيا مع قياس درجات حرارة جسم السمكة وحرارة المياه المحيطة بها والعمق.

 

رويترز

الصين والهند تتعهدان بالتعاون لمكافحة آثار تغير المناخ

Posted: 16 May 2015 06:59 AM PDT

شكلت الصين والهند -وهما أول وثالث دول العالم على الترتيب من حيث حجم الانبعاثات الغازية الناتجة عنهما والمتسببة في الاحتباس الحراري- جبهة موحدة يوم الجمعة بشأن تغير المناخ وأصدرتا بيانا مشتركا يطالب الدول الغنية بتكثيف جهود الحد من الانبعاثات الكربونية.

وطالب البيان الذي صدر خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للصين الدول الغنية بتقديم التمويل والتكنولوجيا ووسائل الدعم الأساسية الأخرى للدول الناشئة لمساعدتها على تقليل انبعاثاتها الغازية.

وقال البيان “طالب الجانبان الدول المتقدمة برفع أهداف الحد من الانبعاثات في فترة ما قبل 2020 والوفاء بالتزاماتها بتقديم 100 مليار دولار سنويا بحلول عام 2020 للدول النامية”.

وفيما أحجمت الدولتان عن إعلان أي التزامات قالتا إنهما ستتقدمان بخطط من كل منهما للحد من الانبعاثات الغازية قبل انعقاد محادثات الأمم المتحدة لتغير المناخ في باريس في أواخر العام الجاري.

وتتعرض الهند لضغوط كي تعلن التزاماتها بعد اتفاق أكبر دولتين في العالم من حيث حجم انبعاثاتهما وهما الصين والولايات المتحدة على وضع حدود جديدة للانبعاثات الكربونية بدءا من عام 2025.

وأشار مودي إلى أنه لن يرضخ للضغوط الخارجية وسيركز على تكثيف استخدام الطاقة النظيفة لمكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ فيما يسعى إلى زيادة قدرة الطاقة المتجددة ببلاده إلى خمسة أمثال بحلول عام 2022.

وقالت حكومة الهند إنه لا يمكنها أن تلزم نفسها بخفض الانبعاثات فيما لا تزال تحتاج إلى النهوض بأنشطة التصنيع وانتشال ملايين السكان من براثن الفقر.

وقال البيان المشترك إن الصين والهند -أكبر دولتين في العالم من حيث عدد السكان- ستواصلان العمل معا في مجالات منها تكنولوجيا الطاقة النظيفة والحفاظ على الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة.

 

رويترز

ناسا تؤكد تداعي أرصفة جليدية في القارة القطبية الجنوبية

Posted: 16 May 2015 06:36 AM PDT

قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) في دراسة نشرت نتائجها يوم الخميس إن آخر جزء سليم من أحد الأرصفة الجليدية الضخمة بالقارة القطبية الجنوبية يتداعى بسرعة وقد يتفتت تماما في ظرف بضع سنوات مما يزيد من ارتفاع منسوب مياه البحر.

وتتركز البحوث على بقايا ما يعرف باسم الرصيف الجليدي (لارسن بي) الموجود منذ نحو عشرة آلاف عام لكنه انهار جزئيا عام 2002 ويغطي ما تبقى منه مساحة 1600 كيلومتر مربع أي نصف مساحة ولاية رود ايلاند تقريبا.

وتضم القارة القطبية الجنوبية عشرات الأرصفة القارية الجليدية وهي تكوينات هائلة طافية من الجليد تقع على حافة سواحل القارة وحجم أضخمها يعادل مساحة فرنسا تقريبا.

ويقع الرصيف الجليدي (لارسن بي) في شبه الجزيرة القطبية الجنوبية التي تمتد حتى الطرف الجنوبي لأمريكا الجنوبية وهو أحد منطقتين رئيسيتين من القارة التي سجل العلماء حجم ومدى تآكل التكوينات الجليدية فيهما.

وقال ايريك رينيوت المشارك في هذه الدراسة وخبير الجبال الجليدية لدى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في باسادينا بكاليفورنيا “تتيح هذه الدراسة بشأن الجبال الجليدية لشبه جزيرة القارة القطبية الجنوبية رؤية عن كيفية رد فعل الأرصفة الجليدية في أقصى الجنوب على ارتفاع درجة الحرارة”.

ووافقت نحو 200 دولة على بحث اتفاق للأمم المتحدة بحلول نهاية العام الجاري لمكافحة تغير المناخ على مستوى العالم الذي يتوقع معظم العلماء أن يتسبب في مزيد من الفيضانات وموجات الجفاف والحر وارتفاع منسوب مياه البحار.

وقالت لجنة الامم المتحدة الحكومية الدولية بشأن تغير المناخ إن ثمة احتمالات بنسبة 95 في المئة على الأقل أن تكون زيادة درجة الحرارة على كوكب الأرض ناشئة عن الأنشطة البشرية التي تطلق انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي جراء حرق الوقود الحفري.

وتستند هذه الدراسة التي تنشر في دورية الأرض وعلوم الكوكب إلى دراسات جوية وبيانات من الرادار.

 

رويترز

الأربعاء، 13 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


ظاهرة “أل نينيو” المناخية تتكون في المحيط الهادئ

Posted: 12 May 2015 04:54 PM PDT

يقول علماء إن ظاهرة “أل نينيو” المناخية، التي تتسبب في فيضانات وجفاف في مناطق مختلفة من العالم، بدأت بالتشكل في المناطق الاستوائية من المحيط الهاديء.

وتتوقع دائرة الأنواء الجوية الأسترالية أن تكون الظاهرة هذه المرة “مؤثرة جدا.”

وتتكون ظاهرة “أل نينيو” نتيجة لاختلاف درجات الحرارة في مياه المحيطات.

ورغم أن “أل نينيو” الجديد ما زال في مراحله الأولى، فلديه مع ذلك القدرة على التسبب في ظروف مناخية متقلبة في شتى أرجاء العالم.

وكان علماء أمريكيون قد أعلنوا في ،يسان / أبريل الماضي أن “أل نينيو” قد تكون بالفعل، ولكنهم وصفوه بأنه “ضعيف”.

ولكن العلماء الأستراليين قالوا إن النماذج التي درسوها تشير إلى أن الظاهرة قد تشتد اعتبارا من أيلول / سبتمبر فما بعد، ولكنه من المبكر القول بثقة عن القوة التي ستبلغها في نهاية المطاف.

وقال ديفيد جونز، مدير شعبة مراقبة الطقس والتوقعات المناخية في مكتب الأنواء الجوية الأسترالي، للصحفيين، “هذه ظاهرة “أل نينيو” حقيقية، وليست بالضعيفة.”

ومضى للقول “لا شك أنكم تعرفون بأن التنبؤ بقوة هذه الظواهر يكون دائما محفوفا بالشكوك، ولكن من النماذج التي درسناها يمكننا القول إن هذه ستكون “أل نينيو” مؤثرة جدا.”

وكان متوقعا أن تنشأ ظاهرة “أل نينيو”نتيجة درجات الحرارة القياسية التي شهدها العام الماضي، ولكنها لم تنشأ.

تقلبات الطقس

وارتبط “أل نينيو” الذي نشأ قبل سنوات خمس بزيادة في هطول الأمطار الموسمية في جنوب شرقي آسيا، وجفاف في جنوبي القارة الاسترالية والفلبين وأكوادور، وهطول عواصف ثلجية قوية في الولايات المتحدة وموجات حر في البرازيل وفيضانات مدمرة في المكسيك.

و”أل نينيو”ينشأ نتيجة لزيادة درجة حرارة المحيط الهاديء نتيجة سلسلة معقدة من العوامل تربط بين الغلاف الجوي والمحيطات.

أما بالنسبة للطقس في أوروبا، فنتائج “أل نينيو” ليست واضحة كوضوحها في مناطق أخرى من العالم.

وتشير البحوث إلى أن الظواهر المناخية كـ “أل نينيو”ستصبح أكثر شدة كلما ارتفعت درجات الحرارة على مستوى كوكبنا.

 

بي بي سي

الأسود الآسيوية في الهند ترتفع بنسبة 27 في المئة

Posted: 12 May 2015 04:10 PM PDT

تقول الهند إن عدد الأسود الآسيوية فيها ارتفع مقارنة بما كان عليه الوضع قبل خمس سنوات.

وقال رئيس الحكومة المحلية في ولاية كوجارات، أنانديبين باتيل، إن عدد الأسود ارتفع من 411 في عام 2010 إلى 523 في عام 2015.

وأظهر الإحصاء الذي أجرته السلطات الهندية في ولاية كوجارات أن عدد الأسود ارتفع بنسبة 27 في المئة.

ووجد نحو 2500 مسؤول ومتطوع 109 أسود ذكران و201 لبؤة و213 أشبال تعيش في مساحة 21 ألف كيلومتر مربع بولاية كوجارات.

وقال مسؤول في إدارة الغابات بالولاية لبي بي سي إن الأسود التي خضعت للإحصاء صورت وثبتت أوسام فيها لتعقب حركتها.

ويُذكر أن الأسود الآسيوية تعيش في غابة “غير” بولاية كوجارات غربي الهند.

وكانت هذه الأسود منتشرة في ولاية كوجارات لكن عددها قل بسبب الصيد والجفاف بحيث تناقص إلى عشرات لا أكثر في بداية القرن العشرين.

لكن عدد هذه الأسود ارتفع مع نهاية القرن العشرين بفضل حظر الحكومة المحلية صيد الأسود وإجراء حكومية أخرى من أجل المحافظة على الثروة الحيوانية.

ويقول مراسل “بي بي سي” إن تزايد عدد الأسود في الولاية يطرح تحديات جديدة بشأن سلامتها.

وأوضح المدافعون عن البيئة أن نحو 40 في المئة من الأسود تعيش خارج الغابات، مضيفين أن 260 أسدا ماتت خلال السنوات الخمس الماضية.

وأضاف هؤلاء أن الآبار المفتوحة والأسلاك الشائكة المحيطة بالمزارع والصيد الجائر وحركة القطارات والشاحنات جعلت من منطقة شوراشترا في ولاية كوجارات “حقل موت بالنسبة إلى الأسود الآسيوية”.

وتزايدت أيضا حوداث هجوم الأسود على السكان إذ قتل 14 شخصا وجرح 114 آخر خلال السنتين الماضيتين.

بي بي سي

الثلاثاء، 12 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


صيف 2040: القطب الشمالي من دون جليد

Posted: 11 May 2015 04:10 PM PDT

حذر علماء أمريكيون من إحتمال ان يصبح المحيط المتجمد الشمالي بعد 25 سنة من دون جليد خلال فصل الصيف.

هذا ما توصل اليه خبراء الادارة الوطنية الأمريكية لدراسة الغلاف الجوي والمحيطات، من نتائج متابعتهم للتغيرات المناخية الحاصلة في المنطقة القطبية الشمالية وملاحظتهم انخفاض مساحة الطبقة الجليدية فيها خلال شتاء السنة المنصرمة بدرجة كبيرة لم تلاحظ منذ بداية مراقبة المنطقة بواسطة الأقمار الاصطناعية وحتى الآن.

إلا أن ذلك لا يثير القلق لأنه، حسب قولهم، سبق وان حدث مثل هذا الأمر قبل 6-7 آلاف سنة، حينها تكيفت الدببة البيضاء وغيرها من الحيوانات على العيش في الظروف الجديدة.

افتتاح أول فندق عامل بالطاقة الشمسية في الإمارات

Posted: 11 May 2015 04:09 PM PDT

ستشهد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2017 افتتاح أول فندق في العالم سيتغذى بالطاقة الكهربائية الواردة من البطاريات الشمسية.

جاء ذلك على موقع مجموعة شركات ” InterContinental Hotels ” الذي ذكر ان فندق “إنديغو” التابع للمجموعة والذي سيفتتح عام 2017 ويضم 170 غرفة، سيعالج بشكل مستقل مياه المجاري والعوادم كلها.

وسيتم إنشاء الفندق في أحد الأحياء السكنية بإمارة دبى . ويفترض أن يكون الفندق نظيفا بيئيا إلى حد كبير.

وقال المدير التنفيذي للشركة التي تولت إنشاء الفندق فريد سعيد إن الفندق سيتم وصله بالشبكة الكهربائية للمدينة حيث ستتاح له فرصة لبيع الفائض من الطاقة الشمسية إلى جهات مستهلكة أخرى. وحسب قول سعيد فإن ذلك سيمكن أصحاب الفندق من خفض سعر الطاقة الكهربائية بنسبة 25 – 30 %.

يذكر أن مجموعة شركات ” InterContinental Hotels ” تمتلك 18 فندقا في الإمارات العربية. ويخطط لافتتاح 10 فنادق أخرى خلال الأعوام الخمسة القادمة.

 

روسيا اليوم

الاثنين، 11 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


ثورة الطاقة الخضراء في الصين

Posted: 10 May 2015 03:53 PM PDT

إن الصين توَلِّد القسم الأكبر من احتياجاتها من الكهرباء بحرق الوقود الأحفوري، تماماً كما فعلت كل قوة اقتصادية صاعدة منذ الثورة الصناعية. ولكن التركيز على هذه الحقيقة يجعلنا نجازف بالتغافل عن اتجاه ملحوظ. ذلك أن النظام الذي تتبناه الصين لتوليد الطاقة يتحول نحو الاخضرار ــ بسرعة أكبر كثيراً من أي نظام آخر مماثل في الحجم على كوكب الأرض.
ويتجلى هذا الاتجاه بوضوح في ثلاثة مجالات. الأول توليد الكهرباء. فوفقاً للبيانات الصادرة عن مجلس الكهرباء الصيني، تناقصت كمية الطاقة التي ولدتها الصين باستخدام الوقود الأحفوري في عام 2014 بنحو 0.7% مقارنة بالعام السابق، وهو أول انخفاض في الذاكرة الحديثة. ومن ناحية أخرى، تزايد توليد الطاقة باستخدام مصادر غير الوقود الأحفوري بنسبة 19%.

ومن اللافت للنظر أن الطاقة النووية لعبت دوراً صغيراً في هذا التغيير. فقد تزايدت الكهرباء المولدة باستخدام مصادر خضراء فقط ــ الماء والرياح والطاقة الشمسة ــ بنسبة 20%، وكان النمو الأكثر إثارة في توليد الطاقة الشمسية، التي ارتفعت بنسبة 175%. كما تجاوزت الطاقة الشمسية الطاقة النووية من حيث الطاقة الجديدة المنتَجة، لكي توفر 17.43 تيراواط/ساعة إضافية في العام الماضي، مقارنة بنحو 14.7 تيراواط/ساعة من المصادر النووية. وللعام الثالث على التوالي، ولدت الصين قدراً من الرياح أكبر من ذلك الذي ولدته من الطاقة النووية. وهذا يعني أن الزعم بأن الصين سوف تعتمد على محطات الطاقة النووية كمصدر غير الكربون لتوليد الكهرباء لا يستند إلى أساس صحيح.

والمجال الثاني حيث أصبح الاتجاه الأخضر واضحاً هو مجموع قدرة توليد الكهرباء في الصين. فالآن أصبح نظام الطاقة في الصين هو الأضخم على الإطلاق في العالم، وهو قادر على إنتاج 1.36 تيراواط، مقارنة بالولايات المتحدة التي تنتج تيراواط واحد.

ومن الصعب عقد مقارنات مباشرة لمصادر الطاقة المباشرة، لأن استخدام الرياح والطاقة الشمسية والطاقة النووية، ومحطات الوقود الأحفوري يتفاوت وفقاً للوقت من اليوم. ولكن مراجعة البيانات السنوية من الممكن أن تعطينا تصوراً لكيفية تغير النظام بأكمله.

كان العام الماضي هو الثاني على التوالي حيث أضافت الصين حجماً من قدرة توليد الطاقة من مصادر غير الوقود الأحفوري أكثر من ذلك الذي أضافته من مصادر الوقود الأحفوري. فقد زادت الصين من قدرتها على توليد الكهرباء من الوقود الأحفوري بنحو 45 جيجاواط، لكي تصل ما مجموعه 916 جيجاواط. وفي الوقت نفسه، زادت من قدرتها على إنتاج الكهرباء من مصادر غير الوقود الأحفوري بنحو 56 جيجاواط، لكي يصل المجموع إلى 444 جيجاواط. وقد أضافت الرياح والمياه والطاقة الشمسية 51 جيجاواط من قدرة توليد الطاقة.

ونتيجة لهذا فإن الرياح والمياه والطاقة الشمسية تمثل 31% من إجمالي قدرة توليد الكهرباء في الصين، ارتفاعاً من 21% في عام 2007، في حين تمثل الطاقة النووية 2% أخرى. وتتجاوز هذه النتائج الهدف الذي حددته الخطة الخمسية الثانية عشرة للصين، والتي توقعت أن تشكل قدرة توليد الطاقة التي تستند إلى مصادر غير الوقود الأحفوري ما يقرب من 30% من نظام توليد الكهرباء في البلاد بحلول عام 2015.

وأخيرا، بوسعنا أن نرى الاتجاه نحو الطاقة الخضراء في الأنماط الاستثمارية في الصين. والأدلة واضحة: فالأموال التي تستثمرها الصين في الاتجاه نحو المصادر الخضراء للطاقة الكهربائية أكثر من التي تستثمرها في تلك التي تعتمد على الوقود الأحفوري. وما تنفقه الصين على الطاقة الخضراء أكثر مما تنفقه أي دولة أخرى.

كان الاستثمار في المرافق التي تنتج الطاقة من الوقود الأحفوري في انخفاض متواصل، من 167 مليار يوان (24 مليار دولار أميركي تقريبا) في عام 2008 إلى 95 مليار يوان في عام 2014 (15.3 مليار دولار)، في حين ازداد الاستثمار في مصادر الوقود غير الأحفوري من 118 مليار يوان في عام 2008 إلى 252 مليار يوان على الأقل عام 2014. كما ازدادت حصة الاستثمار في الطاقة التي تذهب إلى توليد الكهرباء باستخدام مصادر الطاقة المتجددة بشكل ثابت، لكي تبلغ 50% في عام 2011، ارتفاعاً من 32% قبل أربع سنوات فقط. وفي عام 2013، بلغت حصة الاستثمار في الطاقة المتجددة ما لا يقل عن 59%.

الواقع أن الكثير يعتمد على نجاح إصلاحات الطاقة في الصين، وبخاصة على جهودها الرامية إلى بناء نظام الطاقة المتجددة الأكبر على مستوى العالم ــ وهو طموح أكبر كثيراً من أي شيء يمكن تصوره، ناهيك عن محاولة تنفيذه، في الغرب. وهذا من شأنه أن يزيد من أهمية تحري الدقة في التعامل مع الأرقام الخاصة بالنظام خلال تطوره، حتى يتسنى لنا أن نستوعب اتجاه التغيير الإجمالي.

إن نظام الطاقة في الصين يظل معتمداً بشدة على الفحم، وسوف يُحرَق من الفحم الكثير إضافة إلى ما أُحرِق بالفعل قبل أن يكون بوسعنا أن نصف النظام بدقة بأنه أميل إلى الاخضرار من السواد. ولكن اتجاه التغيير واضح. ولابد من الاعتراف به ــ ووضعه في الاعتبار عندما نناقش الطاقة العالمية وسياسة الطاقة.

 

الكاتب: جون ماتيوس – هاو تان

ترجمة: ابراهيم محمد علي

المصدر: بروجيكت سنديكيت

اعصار يضرب شمال شرق الفلبين وتحذيرات من انهيارات أرضية

Posted: 10 May 2015 03:38 PM PDT

ضرب الاعصار نول شمال شرق الفلبين يوم الأحد وحذر مسؤولون من وقوع انهيارات أرضية ودعوا السكان على طول الساحل إلى التوجه إلى مناطق أكثر أمانا.

وتحولت العاصفة الاستوائية نول إلى إعصار من الدرجة الخامسة برياح تصل سرعتها إلى 185 كيلومترا في الساعة. وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن الاعصار ضرب اليابسة في إقليم كاجايان المنتج للأرز الذي يبعد 400 كيلومتر شمالي العاصمة مانيلا.

وانقطعت الكهرباء عن مدينة توجويجاروا عاصمة الإقليم الذي يقطنه حوالي مليون شخص. ومن المتوقع أن يتحرك الاعصار ناحية الشمال الغربي بسرعة 17 كيلومترا في الساعة ويتجه صوب جنوب اليابان يوم الثلاثاء.

وقال ألكسندر باما رئيس الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث في إفادة صحفية قبل أن يضرب الاعصار اليابسة “ننصح بالإجلاء الوقائي المسبق بينما لا نزال نملك الوقت. ونتوقع أن تكون هناك أحداث متزامنة مثل أمواج مد عالية وتساقط الأمطار بغزارة في الجبال … ورياح قوية.”

وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن الإعصار قد يتسبب في انهيارات أرضية وسيول في وادي كاجايان وأضافت أن هطول الأمطار الغزيرة متوقع على الأرجح في دائرة قطرها 100 كيلومتر في محيط هبوب الإعصار.

“بيئة قطر” تدشن النسخة العربية من كتاب “أركيه”

Posted: 10 May 2015 03:35 PM PDT

دشنت وزارة البيئة الطبعة العربية من كتاب أركيه، حيث قام بالتوقيع أحمد بن عامر الحميدي وزير البيئة وبحضور عبدالرحمن محمد السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة “اوريكس” لتسييل الغاز المحدودة التي رعت طباعة الكتاب الذي تم تدشين النسخة الإنجليزية منه في التاسع من مارس 2014.
ويهدف الكتاب بحسب صحيفة الشرق القطرية  إلى تعريف المجتمع القطري والعالم بثراء البيئة القطرية وتنوعها البيولوجي، في واحدة من أهم مناطقها الطبيعية والتراثية هي أركيه التي تقع على بعد 50 كلم عن طريق سمرة غرب مدينة الدوحة، والتي تتميز بتنوع حيوي فريد قل نظيره في قطر. حيث يصادف توقيع كتاب أركيه الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة، الذي يأتي في العاشر من مايو من كل عام. كما يهدف إلى تشجيع المحافظة العالمية على الطيور المهاجرة و استعادة موائلها.

 

ويعد كتاب “أركيه” تعريفا على البيئة القطرية والجهود التي تبذلها الدولة في الحفاظ على هذه البيئة من خلال التوثيق لأنواع الطيور المستوطنة والمهاجرة والحيوانات والنباتات الموجودة في منطقة أركيه، كما يهدف الكتاب إلى رفع مستوى وعي السكان في قطر إلى أهمية وجود هذه المزرعة التي يعيش فيها نحو 238 نوعا من الطيور من أصل 315 نوعا تعيش في قطر أي بنسبة حوالي 76 بالمائة، ما يشكل سجلا قياسيا عالميا، كما يتضمن بعض جوانب الحفاظ على البيئة القطرية وما يعيش فيها من طيور مستوطنة وأخرى مهاجرة وحيوانات وزواحف.

كما يعتبر الكتاب أطلسا شاملا يسجل بالصور والمعلومات الكاملة لكافة الأحياء في تلك المنطقة، بما يعود بالنفع على كافة الباحثين والمهتمين بدراسة الحياة الفطرية في قطر، علاوة على طباعة نسخ من الكتاب وتوزيعها على المدارس لتحقيق أقصى استفادة منه بين الطلاب والنشء لتعريفهم بالحياة البرية في تلك المنطقة وتوعيتهم بأهمية الحفاظ على البيئة وحمايتها.

وزير البيئة اللبناني: المحميات الطبيعية أهم الوسائل الوقائية من التدهور البيئي

Posted: 10 May 2015 03:25 PM PDT

لفت وزير البيئة اللبناني محمد المشنوق الى “اننا نريد أن نحيي الارز حيث نحن موجودون والذي نعتز به وبأنه أرز معمّر”، املا أن “يتضاعف عمر سنوات وزارة البيئة وأن تحفل بإنجازات جديدة من خلال تحقيق الامنيات الـ 22 للوزارة في عيدها”.


وخلال مشاركته في احتفال وزارة البيئة بعيد تأسيسها الثاني والعشرين في محمية أرز تنورين، اضاف:”إن المحميات الطبيعية التي نحتفل بيومها الوطني في لبنان كل سنة في 10 آذار هي ثروتنا الطبيعية الجمالية والثقافية والسياحية، وهذه المحميات التي وضعنا قانوناً لحمايتها في المجلس النيابي مخصصة لحماية وصيانة الموارد الطبيعية وخصوصاً التنوع البيولوجي، وهي تمثل النظم الإيكولوجية المختلفة في لبنان. كما أنها من الركائز الأساسية في سياسة التنمية الريفية، وهي أيضاً من أهم الوسائل الوقائية من التبدل الاصطناعي والتدهور البيئي والنمو السكاني السريع والتمدد العمراني وخطر فقدان جزء هام من تراث الوطن الطبيعي وثروته الوطنية، وتعتبر هذه المحميات الطبيعية شواهد حية من تراثنا الطبيعي وثروتنا الوطنية، ويتوجب حمايتها للمنفعة العامة وللأجيال المقبلة”.

وأكد المشنوق “أن المحميات الطبيعية تلعب دوراً مهماً في حماية واستدامة الموارد الطبيعية وخصوصاً التنوع البيولوجي، كما تعتبر عنصراً مهماً في التنمية المحلية والريفية إذ انها تساهم بجذب عدد كبير من الزوار الذين يساهمون بدورهم عبر نشاطات السياحة البيئة برفع مدخول المجتمعات المحلية التي تعيش بمحيط المحميات الطبيعية الحيوي”.

وزير البيئة الأردني يفتتح مؤتمر “التقييم الإقليمي لتوقعات البيئة العالمية”

Posted: 10 May 2015 03:16 PM PDT

اكد وزير البيئة الأردني  الدكتور طاهر الشخشير أهمية الأعمال المدرجة على جدول أعمال مؤتمر “التقييم الإقليمي لتقرير توقعات البيئة العالمية”، الذي انطلقت اعماله اليوم.
وأشار خلال رعايته فعاليات المؤتمر الى ضرورة تحديد الأطر الرئيسة التي يجب تضمينها في التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية، وبشكل يعكس حالة البيئة في الإقليم وصولاَ الى تحديد خارطة لحالة البيئة العالمية ومعرفة الاتجاهات البيئية الإقليمية والعالمية، وبشكل يمكن الخبراء من توقع الآثار التي تترتب على البيئة والحياة البشرية لتزويد صناع القرار بالمعلومات والبيانات والمعارف العلمية المتاحة لمواجهة التحديات بمنهجية علمية شاملة ومتكاملة.

وقال إن برنامج الأمم المتحدة للبيئة يحمل تفويضاَ بمراجعة البيئة العالمية من خلال تأسيس منهجية مشتركة لتقييم التطورات البيئية وإعداد التقارير بشأن حالة البيئة، والتوقعات المتصلة بحالة البيئة على مستوى الأقاليم والمستوى الدولي، لافتا الى ان “وحدة الإنذار المبكر والتقييم” في البرنامج تتمثل مهمتها في إتاحة البيانات والمعلومات البيئية، والمساعدة في رفع قدرات الحكومات على استخدام المعلومات البيئية عند اتخاذ القرارات والتخطيط التنفيذي للتنمية للمستدامة.

وأضاف، ان وزارة البيئة تولي التنمية المستدامة اهتماماً خاصا وأدرجتها ضمن خططها الاستراتيجية، وعملت على تحقيق مضامينها من خلال خطة عشرية للتنمية الشاملة (2015 -2025) تحقق الرفاه الإجتماعي والاقتصادي وترشد الموارد للأجيال القادمة.

كما عمدت الوزارة إلى تبني مفهوم “التنمية الخضراء” كمنهج عملي في تحقيق الرؤية الملكيّة حيث وافقت الحكومة على إنشاء وحدة الاقتصاد الأخضر في وزارة البيئة، وتمت الموافقة على تشكيل لجنة توجيهية عليا بمشاركة كل من القطاع العام والخاص، يناط بهما رسم السياسات وإقرار الخطط المتعلقة بالتنمية الخضراء، والموافقة على المشاريع والمبادرات التنموية الاستراتيجية والوطنية في مجال الاقتصاد الأخضر، وبهذا يكون الأردن استكمل دورة انجاز التنمية من مرحلة تخطيط السياسات والاستراتيجيات إلى مرحلة تنفيذ المشاريع التنموية على أرض الواقع.

وقال ممثل برنامج الامم المتحدة للبيئة في غرب آسيا، الدكتور اياد ابو مغلي “ان هذا المؤتمر هو الخامس ضمن سلسلة المؤتمرات حول شبكة المعلومات البيئية الإقليمية بهدف وضع الركائز وتجميع الوقائع العلمية التي ستتضمنها الطبعة السادسة لتقرير برنامج الامم المتحدة للبيئة والذي يصدر بشكل دوري كل اربع سنوات تحت عنوان توقعات البيئة العالمية”، مشيرا الى ان المؤتمر الذي يستمر خمسة أيام، سيسلط الضوء على الانجازات البيئية الإقليمية في مجال التنمية المستدامة، واعتماد سياسة الأبنية الخضراء، وتنويع استخدام المصادر المتجددة.

(بترا)

ساهم في نشر المدونه

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites