الجمعة، 28 نوفمبر، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


مصر تخطط لاستثمار بليون دولار في مشاريع لتوليد الطاقة الشمسية

Posted: 28 Nov 2014 08:02 AM PST

Solar-power-generation

تشارك الحكومة المصرية في القمة العالمية لطاقة المستقبل المزمع انعقادها في أبو ظبي بين 19 و22 كانون الثاني (يناير) المقبل لمناقشة فرص الاستثمار المتنامية في قطاع الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وإفريقيا، وهما من أهم الأسواق الواعدة للطاقة المتجددة في العالم.

وتجمع القمة قادة عالميين وصنّاع قرار وخبراء في قطاعات الصناعة والتكنولوجيا والتمويل، إضافة إلى عدد من مسؤولي الجهات الحكومية، بهدف إيجاد فرص تجارية جديدة في قطاعي الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة. وتنعقد القمة ضمن أسبوع أبو ظبي للاستدامة الذي تقام فعالياته بين 17 و24 كانون الثاني (يناير) المقبل، ويمثل الأسبوع منصة عالمية تستقطب أكثر من 32 ألف مشارك لمناقشة تحديات التنمية الاقتصادية وأمن المياه والفقر والطاقة وتغيّر المناخ والتي تؤثر في نشر حلول وتطبيقات التنمية المستدامة والطاقة النظيفة.

وقال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، الذي يترأس الوفد، إن «القمة تعد أكبر حدث مخصص للطاقة المتجددة والتنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تملك القدرة على إنتاج وتوفير ما بين 50 و70 في المئة من الطاقة في العالم، كما تقوم بدور ريادي في مشاريع تحلية المياه باستخدام تقنيات الطاقة المتجددة وتساهم بنحو 60 في المئة من الطاقة العالمية في تحلية المياه».

ولفت إلى أن «القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه تجمعان تحت مظلتيهما أبرز اللاعبين في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة، فضلاً عن تشجيع المبدعين والشركات الكبيرة والناشئة على عرض أحدث منتجاتهم وتقنياتهم إضافة إلى تحقيق الاستفادة القصوى من الفرص التجارية المتاحة». وأوضح أن «الحكومة المصرية تعتزم استثمار نحو بليون دولار في مشاريع الطاقة الشمسية ضمن مساعيها لزيادة حصة المصادر المتجددة من إجمالي ناتج الطاقة في البلاد إلى 20 في المئة بحلول عام 2020».

وقال الرئيس التنفيذي لـ «مصدر» أحمد عبدالله بالهول: «جاءت مبادرة أبو ظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة لتحض دول المنطقة على توسيع نطاق استفادتها من مصادر الطاقة المتجددة في ضوء الأهداف الطموحة لهذا القطاع، كما يمثل تطوير قطاعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية إستراتيجية أساسية ومهمة إذ إنه يعزز أمن الطاقة ويوفر فرصاً اقتصادية واجتماعية واعدة وطويلة الأمد».

وأضاف: «أصبحت القمة العالمية لطاقة المستقبل بمثابة بوابة مثالية لاستكشاف فرص الأعمال المتنامية في قطاعات الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة، كما أن أبرز العوامل التي ساهمت في نجاحها وقدرتها على مواكبة التطورات المتسارعة التي شهدها قطاع الطاقة المتجددة خلال السنوات الماضية، الترابط الكبير بين الاقتصادات والموارد على مستوى العالم».

وتعهد عدد من حكومات الشرق الأوسط شمال إفريقيا ضخ استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة، بينها السعودية التي التزمت باستثمار 109 بلايين دولار لإنتاج 41 غيغاواط من الطاقة الشمسية جزء من خطة شاملة لإنتاج 54 غيغاواط من الطاقة النظيفة بحلول عام 2032. ويشهد المغرب تنفيذ مشروع للطاقة الشمسية قيمته تسعة بلايين دولار سيؤمّن 38 في المئة من الطاقة المحلية المركبة في البلاد بحلول عام 2020، كما يخطط لتلبية 42 في المئة من احتياجاته للطاقة عبر مصادر متجددة بحلول العام ذاته. ويسعى الأردن إلى إنتاج 10 في المئة من إجمالي الطاقة الكهربائية في البلاد عبر مصادر متجددة، ويُتوقع أن يستثمر ما يصل إلى 2.1 بليون دولار في هذا المجال بحلول عام 2020، كما يُتوقع نمو استثمارات الطاقة المجددة في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية إلى أكثر من سبعة بلايين دولار بحلول عام 2016، خصوصاً في دول جنوب أفريقيا وكينيا وأثيوبيا.

وتناقش القمة مجموعة واسعة من توجهات الطاقة العالمية الحديثة المتمثلة في تنامي إنتاج الغاز الصخري وتأثيره في انتشار واستخدام الطاقة المتجددة، ودور المدن في مواجهة ظاهرة تغيّر المناخ، والأخطار والفرص المرتبطة بتطوير محطات الطاقة الشمسية وطاقة رياح في شكل تجاري، وفرص تعزيز كفاءة الطاقة، ومستقبل حلول الشبكات الذكية، وتعزيز القيمة المحققة من مشاريع الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة.

يذكر أن «القمة العالمية لطاقة المستقبل» إحدى الفعاليات الرئيسة لـ «أسبوع أبو ظبي للاستدامة» الذي يضم «القمة العالمية للمياه»، التي تقعد بدعم من «هيئة مياه وكهرباء أبو ظبي»، ومعرض «إيكوويست» بالتعاون مع «مركز إدارة النفايات – أبو ظبي»، والاجتماع الخامس لـ»الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة» (آيرينا)، والحفل السنوي لجائزة زايد لطاقة المستقبل الذي يشهد الإعلان عن الفائزين بالجائزة التي تبلغ قيمتها أربعة ملايين دولار.

 

 

 

الحياة

الرعاية المسئولة بوابة مصر نحو صناعات كيماوية نظيفة

Posted: 28 Nov 2014 07:20 AM PST

Chemical-industries-clean

كشفت فاعليات الاجتماع التحضيرى لنظام إدارة الرعاية المسئولة للصناعات الكيماوية المصرية الذى أقامه مكتب الالتزام البيئى لاتحاد الصناعات المصرية عن العديد من الإيجابيات الهادفة إلى تحقيق تنمية حقيقية فى ظل ظروف بيئية سليمة، مؤكدا لحاق مصر بقطار تلك الإدارة ضمن 60 دولة تجنى ثمارها الآن.

بعد أن أيقنت بأن الوصول لتنمية شاملة، وتحقيق عائد اقتصادى واجتماعى لصناعاتها؛ لن يتأتى إلا باكتساب ثقة مستوردى منتجاتها فى أنها أُنتجت وفق معايير واشتراطات بيئية واجتماعية سليمة، بدءاً من سلامة خاماتها التصنيعية، وبيئة العمل، وصون سلامة البيئة والموارد الطبيعية، وترشيد الطاقة، نهاية بالمنتج النهائى الذى يحمل العلامة والكود الخاص بـ «الرعاية المسئولة».

وفى افتتاحها للفاعليات قدمت الدكتورة ليلى إسكندر وزيرة التطوير الحضارى والعشوائيات عرضاً للمجتمعات التى تعيش فى العشوائيات وسبل تطويرها، وكذلك الورش والصناعات القائمة فيها خاصة الصناعات الكيماوية وتدوير المخلفات، نظرا لما لها من أهمية وخطورة.

وقالت: «التعاون بين الوزارة واتحاد الصناعات له أهميته، إذ توجد بالعشوائيات أكثر من خمسة آلاف ورشة تتعامل مع مختلف الكيماويات فى أنشطة إعادة التدوير، وتتمركز فى الخصوص وطرة وعزبة خير الله ومنشية ناصر وغيرها»، مشيرة إلى أنهم قاموا بعمل محطات وسيطة تبين أنها مضبوطة، إلا أن الأمر يتحتم معه تنفيذ برامج توجيهية وتثقيف دائم للسلامة الكيميائية والأمان.

وفيما يختص بتدوير المخلفات، والاستفادة منها كسماد، تبين أن هناك 63 مصنع سماد يحتاج إلى مستثمرين، مما يتطلب مرونة خاصة من جانب المحافظين لجذبهم لهذا القطاع الحيوى، فهم يرون أن مدة الاستثمار كثلاث سنوات غير كافية.

الاعتبارات البيئية

وفى كلمة الدكتور خالد فهمى وزير الدولة لشئون البيئة  أكد أن تبنى مبادرة «الرعاية المسئولة» يُعد من أهم وسائل دعم القطاع الصناعى لذلك يجب وضع الاعتبارات البيئية على قمة أولويات هذا القطاع.

وأضاف: وزارة البيئة تعمل على ترسيخ مبدأ الصناعة النظيفة من خلال تفعيل القانون والتشريعات، متابعا: تمثل مبادرة تشجيع القطاع الصناعى على إتباع الأساليب السليمة والتكنولوجيات المتطورة والاهتمام بالبعد البيئى.. أهمية قصوى فى تحقيق معادلة التنمية، وعنصراها الأساسيان: الصناعة والبيئة.

وأشار إلى أن الوزارة قدمت الدعم الفنى والمالى لأكثر من200 شركة مصرية من خلال مشروع التحكم فى التلوث الصناعى لتنفيذ مشروعات لتوفيق أوضاعها البيئية، وكذلك التركيز على المناطق الأكثر تلوثاً والصناعات الصغيرة والمتوسطة من خلال برنامج حماية البيئة للقطاعين العام والخاص بتمويل من بنك التعمير الألمانى، الذى قدم الدعم للصناعة بمناطق الصعيد والدلتا.

الثقة.. واللحاق

وشرح رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات أهمية تطبيق مبادرة الرعاية المسئولة فقال: «هذه المبادرة تُطبق بنجاح فى 60 دولة بجميع أنحاء العالم نظرا لأهميتها فى تعزيز التنمية المستدامة التى تدعو إلى إدخال تحسينات مستمرة على الأداء، ومن هنا فإن الشركات الصناعية التى وافقت طوعاً على تنفيذ مبادئ الرعاية المسئولة نالت ثقة العملاء والمجتمع علاوة على ما تحققه من عوائد على الإستثمار، كما أنها تكسب الصناعات المصرية ميزة تنافسية فى التصدير، خاصة فى مجال الصناعات الكيماوية التى تعد من أهم وأكبر القطاعات فى الصناعات المصرية، إذ تحتضن 4300 مصنع باستثمارات تبلغ أكثر من مائة مليار جنيه، وتصل صادراتها إلى مليارى جنيه سنوياً.

وأضاف أن أهمية الرعاية المسئولة لا تقف عند هذا الحد بل تسهم بفاعلية فى خفض تكلفة التشغيل علاوة على دورها فى تحسين اشتراطات السلامة والصحة المهنية للعاملين فى مجال صناعة الكيماويات التى تحتاج إلى وسائل دقيقة للوقاية من مخاطرها، كما تضمن الاستخدام الآمن للمواد الكيماوية طوال فترة العمر الافتراضى للمنتجات، مما يشكل حماية وأمانا للمستهلكين.

ومن جهته، قدم المدير التنفيذى لمكتب الإلتزام البيئى والتنمية المستدامة باتحاد الصناعات- شرحا لخطوات لحاق مصر بركب المبادرة فقال: «برنامج مبادرة الرعاية المسئولة تم إطلاقه فى العالم للتغلب على المشكلات الصحية والبيئية الناتجة عن الصناعات الكيماوية، وكذلك توفير إجراءات الأمن والسلامة عند نقل وتداول البضائع، وأيضاً رفع معدلات التأمين ضد حوادث الحريق والسرقة للمنشآت الصناعية».

وأضاف: «من هنا كان حرص مصر على اللحاق بركب تلك المبادرة المهمة، وجاءت الخطوة الأولى على طريق إطلاق البرنامج المصرى للرعاية المسئولة فى إطار خريطة الطريق التى تم الاتفاق عليها بمؤتمر ماليزيا بالتعاون مع المجلس الماليزى للصناعات الكيماوية، وقام مكتب الالتزام البيئى بالاتحاد بصوغ الالتزام الطوعى للشركات، والانتهاء من الأكواد التنفيذية الخاصة بالمبادرة؛ بما يتناسب مع الصناعة المصرية».

 

الأهرام

كل جرام من الدهون غير المشبعة ينسيك 76 كلمة

Posted: 28 Nov 2014 07:07 AM PST

Unsaturated-fat

كشفت دراسة حديثة في المؤتمر العلمي لجمعية القلب الأمريكية، الأسبوع الماضي، عن تأثير الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة سلبياً على الذاكرة.

وقام العلماء بدراسة النظام الغذائي لحوالي ألف رجل من العاملين الأصحاء. وعرض الباحثون على المشاركين 104 بطاقات مكتوب عليها عدة كلمات، قبل أن يتوجهوا إليهم بالسؤال فيما إذا كانت الكلمة تعتبر جديدة بالنسبة إليهم أو مكررة.

وخضع المشاركون في الدراسة لفحص الدم، إذ اكتشف العلماء أنّ الأشخاص الذين يحتوي نظامهم الغذائي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة أو المتحولة، تذكروا كلمات أقل، مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون كميات أقل من المأكولات التي تحتوي على الدهون غير المشبعة.

وأظهرت نتائج العينة أنّ كل غرام إضافي من الدهون المشبعة، تناولها الأفراد، تسبب بنسيان 76 كلمة، من العدد الإجمالي للكلمات المعروضة. أما الشخص الذي تناول أكبر كمية من الدهون غير المشبعة في الدراسة، فتذكر 10 في المائة من الكلمات مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا كميات أقل.

وأظهرت دراستان نشرتا في العامين 2012 و 2013، مدى تأثير تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة على ذاكرة النساء.

ورغم أنّ الدراسة تعتبر غير كافية لإثبات وجود علاقة مباشرة بين الدهون غير المشبعة والذاكرة، إلا أنّ الباحثين لديهم اعتقاد قوي بأنّ استهلاك كميات كبيرة من الدهون المتحولة قد يسبب ما يعرف بالإجهاد التأكسدي وهو أحد أشكال تلف الخلايا في الدماغ.

وقالت الأستاذة المساعدة في الطب النفسي في كلية الطب في جامعة هارفرد الدكتورة أوليفيا أوكيريكي، إن “الكثير من الرجال يستهلكون كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة ويتبعون نمط حياة أقل صحة، ويعانون من مشاكل صحية.”

وتنصح جمعية القلب الأمريكية بعدم تناول ما يزيد عن غرامين من الدهون غير المشبعة يومياً، مؤكدة أنّ المشاكل الغذائية تبدأ بسبب تناول الكثير من الأطعمة المعالجة صناعياً.

واشترطت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية على الشركات الغذائية إدراج ملصق على المعلبات يوضح كمية الدهون المتحولة، ما أدى إلى خفض الشركات لكمية الدهون غير  المشبعة في منتجاتها.

ويحذّر الباحثون في الدراسة من أنّ استهلاك الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة يؤدي إلى السمنة، ويقلل من العمر الافتراضي للأفراد.

 

CNN

تراجع اعداد النحل مرتبط خصوصا بفقدان التنوع النباتي

Posted: 28 Nov 2014 06:52 AM PST

Bees

يبدو ان تراجع اعداد النحل، وهي ظاهرة تثير القلق ازاء تلقيح كميات كبيرة من المحاصيل، مرده بشكل اساسي الى تقلص نسبة النباتات التي يمكن لهذه الحشرات ان تمتص رحيقها في السنوات الاخيرة، على ما اشارت نتائج دراسة علمية حديثة.

وعن طريق تحليل حبوب اللقاح الموجودة في نماذج من 57 فصيلة مختلفة من النحل عائدة الى ما قبل 1950 وموجودة في متاحف للتاريخ الطبيعي في هولندا، خلص معدو الدراسة التي نشرت نتائجها تقارير المعهد الاميركي للعلوم الى ان هذه الحشرات كانت لديها نباتات مفضلة لاستخراج الرحيق منها.

ثم تمكنوا من تحديد رابط بين زوال نباتات مفضلة لدى النحل من بعض مناطق هولندا والتراجع الكبير في اعداد هذه الحشرات خلال الفترة نفسها.

واوضح جيروين شيبر الباحث في المعهد الهولندي للبحوث “التيرا” المتخصص في دراسات البيئة وأحد معدي هذه الدراسة “اننا اظهرنا ان تقلص الانواع المختلفة من النباتات المفضلة لاستخراج الرحيق كان أحد السببين الرئيسيين لتراجع اعداد النحل”.

اما السبب الآخر فهو حجم جسم النحل الذي ساهم في التراجع الكبير في اعدادها لأن الفصائل الاكبر حجما بحاجة الى كميات اكبر من حبوب اللقاح التي تضاءل وجودها في الطبيعة.

وبحسب هؤلاء الباحثين، فإن العوامل الضارة المحتملة الاخرى مثل اطالة مدة تحليق النحل للبحث عن حبوب اللقاح او الحساسية على التغير المناخي أدت دورا اقل اهمية في تفسير تراجع اعداد النحل البري في العالم خلال القرن العشرين.

كذلك أدى زوال مساحات طبيعية في غالبية مناطق العالم، كتراجع اعداد الحقول التي تحل مكانها زراعات مكثفة قليلة التنوع الحيوي، الى تقليص مصادر التغذية للنحل بنسبة كبيرة.

كما ان ظاهرة اخرى اطلق عليها اسم “انهيار مستعمرات النحل” تضرب منذ بداية العقد الاول من القرن الحالي عددا كبيرا من خلايا النحل خصوصا في اوروبا والولايات المتحدة، وهي بلدان شهدت تراجعا كبيرا لاعداد النحل فيها راوحت نسبته بين 30 % و 90 %.

ويعتبر النحل الداجن والبري والملقحات الأخرى، والتي تضمن إعادة إنتاج 70 إلى 80% من النباتات المزهرة، ضرورية لغذاء الإنسان.

اذ ان أكثر من 70 % من المحاصيل، بما في ذلك القسم الاكبر من الفواكه والخضار والبذور الزيتية والبقول والتوابل والبن والكاكاو، تعتمد بشدة عليها.

ويتحدث علماء واخصائيون في تربية النحل عن دور سلبي في هذا المجال للمبيدات الزراعية.

وكان البيت الابيض امر في حزيران/يونيو الوكالات الفدرالية باعادة درس اثار العوامل الكيميائية على النحل والملقحات الاخرى.

كما دعا هذا المرسوم الرئاسي الى وضع استراتيجية حكومية لحماية الملقحات عن طريق تحسين مواقع استيطانها، وذلك يتم على سبيل المثال عن طريق زرع ازهار على طول الطرق السريعة او عبر توسيع مساحة مواطنها في مناطق الحفظ.

 

 

فرانس 24

الشاي الأخضر مفيد .. ولكن!

Posted: 28 Nov 2014 06:34 AM PST

Green-tea

يعد شرب الشاي الأخضر من ضمن النصائح المتبعة لإنقاص الوزن أو لتهدئة الأعصاب، على سبيل المثال لا الحصر. لكن يجب رغم ذلك الانتباه إلى بعض الآثار الجانية التي قد تسببها كثرة تناول الشاي الأخضر.

الشاي الأخضر له مزايا عدة ومن أبرزها المساعدة في تخفيض الوزن وترطيب أعضاء الجسم عند ارتفاع درجات حرارة الجو.

ولكن هناك أيضاً بعض الآثار الجانبية للشاي الأخضر، التي يجب ملاحظتها إذا ما ظهرت والتوقف عن شربه، حتى لا يأتي الأمر بنتائج عكسية. وقد جمعنا لكم بعضاً من هذه الآثار:

1. يحتوي الشاي الأخضر، مثله مثل القهوة، على مادة الكافيين، وإن كانت أقل من القهوة. لكن كثرة شرب الشاي الأخضر (أكثر من ثلاثة أو خمسة أكواب في اليوم) قد تؤدي إلى الأرق أو الغثيان أو الإسهال أو كثرة التبول.

2. وجدت بعض الدراسات علاقة بين فقدان الأجنة وتناول الشاي الأخضر. لذلك من الأفضل تجنب تناول الشاي الأخضر أثناء الحمل أو الاكتفاء بتناول كوبين من الشاي الأخضر على الأكثر. وكذلك أثناء الرضاعة، ذلك أن مكونات الشاي الأخضر تنتقل إلى الرضيع عبر حليب الأم.

. اهتمت بعض الدراسات بالتركيز على علاقة الشاي الأخضر بالوقاية من السرطان. ورغم أنها كشفت عن علاقة بينهما، إلا أن دراسات أخرى ترى أن مادة البوليفينول، الموجودة في الشاي الأخضر، تعرقل تأثير أحد الأدوية المستخدمة في علاج ورم النقوي المتعدد.

4. أثبتت بعض الدراسات أن تناول الشاي الأخضر خلال فترات الصيام التي يقوم بها البعض لتخليص الجسم من السموم قد يأتي بنتائج عكسية.

5. الإكثار من تناول الشاي الأخضر قد يؤدي إلى عرقلة امتصاص الحديد من الطعام، وبالتالي إلى فقر الدم.

6. الشاي الاخضر قد يؤدي إلى زيادة نسبة الكالسيوم في البول وقد يسبب هشاشة العظام.

 

DW.DE

البنك الدولي يعلن دعمه استثمارات الطاقة النظيفة

Posted: 28 Nov 2014 05:12 AM PST

Clean-Energy

أعلن البنك الدولي، دعمه الاستثمار بكثافة في مشاريع الطاقة النظيفة، وبعض مشاريع الفحم في ظروف الحاجة القصوى، لاسيما في البلدان الفقيرة، نظرًا إلى تغير المناخ الذي يقوض الجهود العالمية ضد الفقر المدقع.

وحذّر رئيس البنك جيم يونغ كيم، في تصريح له قبيل انعقاد قمة الأمم المتحدة للمناخ في بيرو الشهر المقبل، من انبعاث الغازات الدفيئة التي تسبّب الانحباس الحراري على سطح والتي تعد ظاهرة جوية غير مسبوقة، وفقا لدراسة أجراها البنك مع معهد “بوتسدام” لبحوث التأثيرات المناخية في ألمانيا.

وأكد كيم أنَّ تلك التغيرات مثيرة للقلق، فمع ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض وموجات الحر، سيصبح المناخ مخيفًا جدًا ويقود إلى عدم الاستقرار، كما أنَّ عواقب التنمية ستكون شديدة، حيث انخفاض المحاصيل الزراعية وتحول الموارد المائية وانتشار الأمراض المعدية، وارتفاع منسوب مياه البحار.

وأضاف “نعرف أنَّ التقلبات الشديدة للطقس تؤثر بالفعل على ملايين الناس، وقد تقود إلى حالة من الفوضى أو ما هو أسوأ من ذلك، من دون العمل المبكر والقوي، فالاحترار العالمي يمكن أن يتجاوز من 1.5 إلى 2 درجة مئوية من مستويات ما قبل الثورة الصناعية، والآثار الناتجة عن ذلك يمكن أن تزداد سوءًا إلى حد كبير، ما سيؤدي إلى الفقر على مدى أجيال أخرى مقبلة في مناطق متعددة من جميع أنحاء العالم”.

وأوضح  “نركز على التحرك نحو الطاقة النظيفة المتجددة، ولكن على الجانب الآخر نؤمن بقوة أن أفقر البلدان لديها الحق في الطاقة، ولا نسألها الانتظار حتى توفير الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، فكل بلد يحتاج الطاقة من أجل الصناعة”.

وشدّدت نائب رئيس مجموعة البنك الدولي والمبعوث الخاص لتغير المناخ راشيل كايت، ما قاله كيم، وتابعت “سيكون ذلك في ظروف الحاجة القصوى التي تمكننا من إعادة صناعة الفحم مرة أخرى، في أفقر البلدان التي تمر في مرحلة انتقالية في مجال الطاقة، و4كجزء من خطتهم التنموية لخفض الكربون؛ لأنه لا توجد مصادر طاقة أخرى متاحة بسعر معقول”.

وبيّنت كايت، “ينصب التركيز على زيادة الاقتراض لدينا في جميع أشكال الطاقة المتجددة، تلك الاستراتيجية تشمل الطاقة المائية والرياح والطاقة الشمسية”.

وأظهرت تقارير البنك أنَّ ارتفاع درجة الحرارة 2 درجة مئوية يؤثر على محاصيل القمح في البرازيل والتي يمكن أن تنخفض إلى 50-70 %، كما أنَّ ارتفاع درجات الحرارة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيكون له ضغوطًا مكثفة على الموارد المائية الشحيحة وسيتبعه عواقب على الأمن الغذائي، يمكن أن تقل نسبة المحاصيل إلى 30% حال ارتفعت الحرارة إلى 1.5 أو2 درجة مئوية، وبنسبة 60%، حال ارتفعت 3 أو4 درجات، كما أنَّ الضغط على الموارد قد يزيد من مخاطر الصراع.

يُشار إلى أنَّ البنك الدولي من أكثر المتهمين بتمويل مشاريع الوقود الأحفوري في العالم، وتوجه إليه الاتهامات بتغيرات المناخ.

 

 

العرب اليوم

أجهزة تنقية عملاقة لمكافحة تلوث الهواء

Posted: 28 Nov 2014 05:05 AM PST

Air-purification-device-in-Lima-named-giant-trees
يأمل مبتكر بيروفي في التصدي لتلوث الهواء في العاصمة ليما عبر أجهزة عملاقة للتنقية، تقوم بشفط ثاني أكسيد الكربون، وتجديد الهواء الخانق.

وأطلق المهندس البحري المتقاعد، خورخي غوتيريس، على منقيات الهواء المصنوعة من الصلب بارتفاع 5 أمتار، التي ساعد في تصميمها اسم “أشجار عملاقة”، ويقول إن بمقدور كل جهاز تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين بطاقة ما يعادل 1200 شجرة.

وتولد غالبية إمدادات الكهرباء في بيرو – التي تستضيف محادثات للأمم المتحدة حول تغير المناخ الأسبوع المقبل- من الطاقة الكهرومائية والغاز الطبيعي وكلاهما مصدر نظيف للطاقة، لكن الحافلات والسيارات تملأ الهواء بالعادم.

وقال غوتيريس: “يكمن السر في إعادة إنتاج ما تقوم به الطبيعة مجانا لتنقية الهواء”.

وتعمل أجهزة التنقية – التي يتكلف الواحد منها 100 ألف دولار، لكنه يحتاج إلى 6 دولارات يوميا ليعمل- على شفط ملوثات الهواء وعزلها في الماء، ويجري في نهاية المطاف تعبئة المواد الناتجة عن عملية التنقية في حاويات.

ورغم أن المنقيات تدار بالكهرباء قال غوتيريس إن الانبعاثات الناجمة عنها لا تمثل سوى مقدارا ضئيلا مما تقوم بالتخلص منه، وأضاف أنها ستدر دخلا سريعا للإنفاق على تشغيلها من خلال عائدات لوحات الدعاية التي تبث عليها.

كما أن هذه المنقيات توفر فرصة نادر للمارة لاستنشاق “هواء نقي” تقوم بضخه مباشرة إلى أكشاك متصلة بها.

وأثار جهاز نصب أمام مستشفى في ليما وعليه إعلان يقول: “هنا هواء نظيف بالمجان” اندهاش المارة.

ولا يعمل سوى جهازين حتى الآن بتمويل من شركات ومؤسسات خيرية محلية، وقال غوتيريس إن ليما بحاجة إلى 400  جهاز للحد من مستويات التلوث بالمدينة التي يقطنها 10 ملايين شخص.

 

مبتكر في بيرو يلجأ إلى "الاشجار العملاقة" لمكافحة تلوث الهواء

سكاي نيوز

مؤتمر إقليمى لتكنولوجيا الصرف بشرم الشيخ

Posted: 28 Nov 2014 04:20 AM PST

Sewage-treatment

تستضيف مدينة شرم الشيخ فى الأسبوع المقبل فاعليات «المؤتمر الإقليمى لتكنولوجيات معالجة الصرف الصحي، وإعادة استخدامها فى الزراعة»، الذى تنظمه الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى.

وصرح المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة بأن المؤتمر يهدف إلى مناقشة الجديد فى مجال تكنولوجيا معالجة مياه الصرف الصحى بالطرق اللامركزية، وإعادة استخدامها مرة أخرى فى مجال الزراعة واستصلاح الأراضى إلى جانب طرح الأفكار الجديدة فى منظومة التشغيل والصيانة، وكيفية مشاركة الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى، بالإضافة إلى مناقشة الدروس المستفادة من الدول الاخرى، التى تم تطبيقها فى هذا المجال.

ويشارك فى المؤتمر لفيف من الخبراء الدوليين فى مجال معالجة مياه الصرف الصحى، من كل من: ألمانيا وفرنسا وهولندا وإيطاليا.

ويأتى المؤتمر ثمرة تعاون إقليمى بين أربعة بلدان عربية هى: مصر ممثلة فى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والأردن والمغرب وتونس من خلال برنامج استدامة المياه فى إقليم البحر الأبيض المتوسط، الممول من الاتحاد الأوروبى، والوزارة الفيدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادى والتنمية، وهو البرنامج الذى تقوم هيئة التعاون الألمانى بالإشراف على تنفيذه بتلك الدول.

 

الأهرام

قنوات و مآخذ المياه في محطات التحلية السعودية صديقة للبيئة

Posted: 28 Nov 2014 03:46 AM PST

Saudi-desalination-plants

وقال محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة السعودي ان المؤسسة راعت في تصميم مآخذ المياه بالمحطات العاملة وقنوات المحلول الملحي الرجيع فيها ان تكون صديقة للبيئة ولا تؤثر على البيئة البحرية المحيطة، مشيرا الى حرص المؤسسة في محطاتها العاملة على تبني استخدام المواد الكيميائية التي لها شهادات خلو رسمية من منظمات دولية متخصصة ولها أيضا ميزة التحلل الحيوي، وذلك لضمان تفكك ما بقي من هذه المواد في المحلول الملحي الرجيع بواسطة الأحياء البحرية.

واضاف  بان المؤسسة سعت لتفعيل الدور الريادي لها في المحافظة على البيئة من خلال انشاء معهد الأبحاث وتقنيات التحلية بالجبيل والذي يوجد به عدة اقسام بحثية منها قسم متخصص في البيئة والأحياء البحرية والذي يختص بعدة مهام رئيسة من اهمها،دراسة التأثير المتبادل بين محطات التحلية والبيئات المحيطة، دراسة التلوث الحيوي بمحطات التحلية وتعريف المسببات وطرق السيطرة، دراسة نوعية المياه والتأكد من السلامة الميكروبية لمياه التغذية والمياه المنتجة، متابعة الظواهر الطبيعية المفاجئة مثل ظاهرة المد الأحمر وانتشار قناديل البحر إجراء التحاليل الميكروبية وتحاليل سمية المياه لصالح القطاعات التجارية.

وعن تدمير الشعب المرجانية اثناء التمديدات في قاع البحر عند انشاء محطات التحلية،قال د.ال ابراهيم انه بعد إجراء دراسات بحرية في الخليج العربي والبحر الأحمر عن طريق شركة استشارية متخصصة في هذا المجال لتحديد الأثر البيئي ويتم مراعاة ذلك عند التصميم للبيئة المحيطة بهذه الأنظمة وفق المواصفات والمقاييس العالمية ويتم وضع البدائل المناسبة لتفادي التأثير على الشعب المرجانية إن وجدت، ويتم متابعة التنفيذ والإشراف والرقابة من قبل فريق من الاستشاريين ولجان من المتخصصين في المؤسسة لضمان الالتزام بالمعايير والمواصفات للمحافظة على البيئة، علماً بأن الشعب المرجانية لاتغطي كل سواحل المملكة وإنما توجد بمناطق متفرقة ومحدودة.

وعن كيفية التخلص من نفايات الصرف الصناعي في محطات التحلية على شواطئ المملكة بين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أنه ليس هناك اي نفايات او صرف صناعي يتم صرفه مباشرة من محطات التحلية على شواطئ المملكة وما يتم تصريفه في البحر هو المياه التي تستخدم في تبريد وحدات الطاقة بالإضافة لمياه الرجيع من وحدات التحلية وهي ليست أكثر من مياه بحر عادية تمت معالجتها بتقنية صديقة للبيئة ويتم تصريف هذه المياه عن طريق قنوات التصريف الخارجي في محطات التحلية حيث يتم خلط جميع المواد التي يراد تصريفها في البحر بحيث يتم تصميم مخرج قنوات التصريف بشكل يضمن معه الخلط الجيد مع مياه البحر المحيطة بالمحطة.

وفيما يشاع من اعادة المياه المحلاة الفائضة للبحر مما يتسبب في موت الكثير من الكائنات البحرية أكد د. ال ابراهيم أن الاعتقاد السائد لدى عموم الناس ان هناك فائضا من المياه المحلاة يتم إعادتها الى البحر، غير صحيح، كما أن المياه المحلاة التي يتم اعادتــها اثــناء فــترة التــــشغيل التجريبي للمحطة لمدة ايام معدودة وقبل استلامها من المقاول لضمان ان المياه المنتجة تم تصنيعها وفق الحدود التصميمية وليس لها اي تأثير على الكائنات البحرية، ولم يلاحظ خلال تلك الفترة اي تهديد او موت للكائنات البحرية في المناطق القريبة من قنوات التصريف والسؤال افتراضي وغير علمي وغير واقعي ولا تسنده الحقائق.

ولفت الى ان معهد الأبحاث وتقنيات التحلية بالجبيل نفذ عدة دراسات حول التأثير المتبادل بين محطات المؤسسة والبيئة المحيطة من أبرزها انتشار مياه صرف الرجيع الملحي حول المحطات وأثره على البيئة البحرية، والتي بينت أن التصميم المتميز لقنوات الرجيع لمحطات المؤسسة كفيل على ضمان خفض درجة حرارة مياه الرجيع إلى المعدلات الطبيعية في مياه البحر، وأيضا ضمان خلط مياه الرجيع مع مياه البحر المجاور لمحطات المؤسسة بشكل تدريجي مما يضمن سلامة الأحياء البحرية في البيئة المحيطة، مؤكداً أن الأبحاث التي قدمت من خلال معهد الأبحاث وتقنيات التحلية اوضحت عدم وجود أي خطورة لمحطات المؤسسة على البيئة البحرية، اضافة لحرص المؤسسة على تصميم محطاتها لتكون صديقة للبيئة.

واشار الى ان المؤسسة العـــامة لتحــلية المــياه المالحة ســعــت جـــاهدة ومن خلال معهد الأبحاث وتقنيات التحلية الذي انشأته عام 1407هــ 1987م بالجبيل إلى تطوير تقنيات تحلية المياه المالحة واكتشاف تقنيات وأساليب جديدة بغرض تقليل تكلفة المنتج والمحافظة على البيئة، لافتاً الى ان المعهد يــقوم بالتحاليل المخـبرية من قبل مختــبرات المحطات للمياه المطرودة من المحطات للكــشـــف عــن ملوثات المياه حسب المتطلبات والمعايير البيئية، إضافة لتنفيذ خطط الطوارئ اللازمة للتعامل مع حوادث التسربات النفطية في مياه البحر وعند مداخل محطات التحلية والتنسيق الدائم مع حماية البيئة والارصاد في متابعة ومواكبة جميع الاحداث والمستجدات المتعلقة بسلامة البيئة والتفاعل مع الفعاليات البيئية المحلية والعالمية مثل يوم البيئة العالمي بعمل ملصقات ولوحات وكتيبات تعنى بما يتعلق بالبيئة وكيفية المحافظة عليها.

واكد أن المؤسسة أولَ مُستشعرٍ بأهمية المحافظة على البيئة ولهذا قررت أن تلتزم بعدد من الأهداف الإستراتيجية التي لا تقل أهمية عن هدف إنتاج المياه المحلاة من البحر، ومنها المحافظة على البيئة وجعلت لهذا الهدف الاستراتيجي سياسات مُقنّنة وبرامج واضحة ومستقلة ضمن مؤشرات أداء محددة، من بينها تعزيز وتطبيق مبادئ الاستدامة البيئية وفق المعايير المتبعة وحماية المحطات من التلوث الخارجي والكوارث البيئية والتأهيل والتدريب والتوعية والالتزام بإجراء دراسات بيئية لكافة مشاريع المؤسسة الجديدة وعمل تقييم بيئي لكافة محطات التحلية العاملة وتطبيق أنظمة صارمة للإدارة البيئية وغيرها من البرامج المحددة التي تضمنتها الخطة الإستراتيجية الشاملة للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.

وتأكيداً لذلك فقد نفذت المؤسسة مشروع محطة جدة بالتناضح العكسي المرحلة الثالثة بطاقة 240 ألف متر مكعب ماء في اليوم وهو من وحدات التناضح العكسي “RO “وهي عبارة عن أغشية خاصة لمياه البحر وتستخدم الكهرباء من الشبكة الكهربائية للتشغيل، وهذه التقنية هي الأحدث بالسوق العالمي، واتجهت المؤسسة لاستخدامها في محطاتها، خصوصا في مدينة مثل جدة للتقليل من انبعاث الغازات، وبعد فضل الله ثم كفاءة منسوبي المؤسسة وخبرتهم العريضة في قطاع التشغيل والصيانة والمشاريع والتعاون اللامحدود من الشركات المُنفذة للمشروع، فقد حظي مشروع محطة تحلية ينبع المدينة المنورة– المرحلة الثالثة الجاري تنفيذه حالياً على تحسينات احترافية ومهنية عالية غير مسبوقة، أثمرت عددا من المكاسب العريضة للوطن، وستؤدي التحسينات على المشروع إلى زيادة العمر الافتراضي للمحطة، وتقليل استهلاك الوقود ورفع كفاءة الغلايات والتوربينات ورفع الكفاءة الإجمالية لأداء المحطة، وتقليل الانبعاثات الغازية الخارجة من الغلايات للمحافظة على البيئة، وخفض تكلفة وحدة الكهرباء والماء، الأمر الذي سيجعل مشروع محطة تحلية ينبع المدينة المنورة– المرحلة الثالثة، مفصلاً جوهرياً في مسيرة مشاريع المؤسسة القادمة وسياساتها.

 

 

 

اليوم

الخميس، 27 نوفمبر، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


جينات أم أربعة وأربعين أقل من جينات الإنسان

Posted: 27 Nov 2014 07:46 AM PST

Worm-44-feet

كشفت شفرة الجينات الخاصة بدودة ” أم أربعة وأربعين” ( الحرش) أنها تملك خارطة جينية اقل تنوعا من خارطة الإنسان. وقد نجح فريق دولي يضم أكثر من مئة باحث في رسم الخريطة الجينية (الجينوم) لها لأول مرة.

اكتشف فريق ضم 106 باحثين رسم الخريطة الجينية لنوع من أنواع دودة “أم أربعة وأربعين” اسمها العلمي ستريجاميا ماريتيما وتعيش في شمال أوروبا أن لديها نحو 15 ألف جين أي أقل من عدد جينات الإنسان بنحو 7 آلاف جين.

وكشفت الدراسة التي نشرت في دورية (بلوس بيولوجي) أيضا أن أم أربعة وأربعين فقدت فيما يبدو الجينات الخاصة بمستقبلات الضوء التي تستخدمها الحيوانات وكل جينات التحكم في الساعة البيولوجية للجسم.

وقال مايكل اكام وهو أستاذ علم الحيوان بجامعة كمبردجالبريطانية والذي شارك في قيادة البحث “تعيش الستريجاميا تحت الأرض وليست لها أعين لذا فليس مستغربا فقدانها الكثير من جينات مستقبلات الضوء، لكنها تتصرف وكأنها تختبيء من الضوء.

المؤكد أن لديها طريقة بديلة تعرف بها أنها مكشوفة “.

وتعيش أم أربعة وأربعين في بيئة ساحلية ورغم اسمها فإن لديها ما يتراوح بين 45 و51 من الأرجل ودائما ما يكون عدد أرجلها فرديا.

 

DW.DE

القماش الشمسي حل مبتكر لتوليد الطاقة

Posted: 27 Nov 2014 07:30 AM PST

Solar-cloth

في محاولة للتغلب على هواجس نضب الطاقات غير المتجددة، سعت بريطانيا إلى ابتكار طريقة جديدة تعتمد على استغلال أشعة الشمس، من خلال تحويل مواقف السيارات إلى فضاءات لتوليد طاقة الكهرباء بالاعتماد على “قماش شمسي”.

علميا، ثبت أن الأرض تتلقى من الشمس خلال ساعة واحدة كمية من الطاقة، أكثر مما تحتاجه خلال عام كامل، وهذه الحقيقة فتحت باب الأبحاث لطرق مبتكرة تستغل فيها كل لحظة من لحظات معانقة أشعة الشمس للأرض، لإنتاج طاقة آمنة وغير مكلفة.

ونجحت إحدى الشركات بالمملكة المتحدة، في تطوير قماش مصنوع من الخلايا الشمسية، يتميز بقدرته على التمدد والطي.

ومرونة هذا القماش، جعلته صالحا للتثبيت على معظم الأسطح مهما كان شكلها، فطبقت الفكرة أولا على مظلات مواقف السيارات.

ويتميز هذا القماش بخفة وزنه، فما يقرب من عشرة أمتار مربعة منه تزن نحو 3 كيلوغرامات ونصف الكيلوغرام فقط.

وهو أقل بكثير من وزن ألواح السيليكون الشمسية التقليدية، وهي ميزة تجعل استخدامه صالحا حتى للأسطح التي لا تقبل حمولة كبيرة.

ويعد هذا القماش صديقا للبيئة، إذ يمكن من خلاله شحن السيارات الكهربائية، والاستفادة في الآن ذاته من الطاقة الفائضة.

ويأمل مبتكرو هذا القماش من أن يغطي كل أسطح بريطانيا، إيمانا منهم بأن في الطاقة الشمسية خلاص العالم من هواجس نضب مصادر الطاقة غير المتجددة، وسبيل البشرية للعيش في بيئة نظيفة لا تلوثها انبعاثات سامة.

 

 

سكاي نيوز

الغرافين.. قرص العسل لإنتاج طاقة نظيفة

Posted: 27 Nov 2014 04:30 AM PST

Material-graphene

أثبتت مادة مكتشفة حديثا من مشتقات الغرافيت، تلك المادة السوداء التي تملأ أقلام الرصاص، إمكانية استخدامها لتطوير إنتاج الطاقة النظيفة والسيارات الكهربائية.

واكتشف العلماء أن مادة الغرافين تسمح للبروتونات الموجبة الشحنة في ذرات الهيدروجين من اختراقها وتوليد دارة كهربائية، ومن خلال ذلك يمكن زيادة كفاءة خلايا الوقود، التي تولد الكهرباء مباشرة من الهيدروجين عبر موصلات خارجية.

ومع إمكانية اختراق البروتونات الموجبة للهيدروجين لمادة لغرافين وتوليد دارة كهربائية، يزيد احتمال استخراج وقود الهيدروجين من الهواء وحرقه كمصدر للطاقة خال من الكربون في خلايا الطاقة، لإنتاج كهرباء وماء بدون “مخلفات” ضارة.

وقال البروفيسور أندري جيم من جامعة مانشستر: “في الغلاف الجوي هناك كم معين من الهيدروجين، هذا الهيدروجين سيتم تجميعه في خزان على الجانب الآخر من الغرافين. بعد ذلك يمكن حرق الهيدروجين المجمع وإنتاج الكهرباء”.

يذكر أن الغرافين يتخذ شكلا شبه قرص عسل النحل ولذلك يسميه العلماء بـ”قرص العسل” أو “سلك الدجاج”. كما أنه يعد أرفع مادة معروفة على الإطلاق إلى الآن، فهو أنحف مليون مرة من شعرة الإنسان، لكنه في الوقت ذاته أقوى مائتي مرة من الصلب، علاوة على كونه أفضل موصلات الكهرباء والحرارة في العالم وتماثل كفاءته الموصلات الحرارية كالنحاس.

كما أن مادة الغرافين يمكن لها أن تتحلل بالماء مما تتسبب بتلويث البيئة بشكل بسيط مقارنة بالمواد الأخرى.

 

سكاي نيوز

البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا

Posted: 27 Nov 2014 04:00 AM PST

Obesity
قالت وكالة لابحاث السرطان تابعة لمنظمة الصحة العالمية إن حوالي نصف مليون حالة اصابة بالسرطان سنويا ترجع إلى بدانة الأشخاص المصابين وأن هذا يمثل مشكلة حادة بشكل خاص في أمريكا الشمالية.

وقالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في دراسة نشرت في مجلة “لانسيت لعلم الأورام ‭‭‭Lancet Oncology ‬‬‬” إن إرتفاع مؤشر كتلة الجسم أصبح حاليا يمثل عامل خطورة للإصابة بالسرطان كما أنه كان مسؤولا عن قرابة 3.6 بالمئة أو 418000 الف حالة جديدة للاصابة بالسرطان في 2012.

وقال كريستوفر وايلد مدير الوكالة إن “عدد حالات الإصابة بالسرطان المرتبطة بالبدانة بزيادة الوزن من المتوقع أن ترتفع عالميا مع زيادة التنمية الاقتصادية.”

واضاف أن النتائج تبرز أهمية مساعدة الناس في الحفاظ على وزن صحي لتقليل خطر الاصابة بمجموعة واسعة من السرطان ومساعدة الدول النامية في تجنب المشكلات التي تعاني منها الدول الغنية حاليا.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن أمريكا الشمالية تعاني الان أسوأ مشكلة مرتبطة بالوزن حيث تم تشخيص 111 ألف اصابة بالسرطان مرتبطة بالبدانة في 2012 او ما يمثل 23 بالمئة من عدد حالات الاصابة بالسرطان المرتبطة بارتفاع مؤشر كتلة الجسم في العالم.

وفي أوروبا فإن البدانة مسؤولة عن 6.5 بالمئة من جميع حالات الإصابة الجديدة التي يتم تشخيصها سنويا أو حوالي 65 ألف حالة.

وقالت الوكالة إنه في حين أن حالات الإصابة بالسرطان المرتبطة بالبدانة في معظم الدول الأسيوية أقل إلا أنها ما زالت تترجم إلى عشرات الآلاف من الحالات بسبب ارتفاع عدد السكان.

أما في القارة الأفريقية فإن البدانة مسؤولة عن 1.5 بالمئة فقط من حالات الإصابة بالسرطان.البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا

قالت وكالة لابحاث السرطان تابعة لمنظمة الصحة العالمية إن حوالي نصف مليون حالة اصابة بالسرطان سنويا ترجع إلى بدانة الأشخاص المصابين وأن هذا يمثل مشكلة حادة بشكل خاص في أمريكا الشمالية.

وقالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في دراسة نشرت في مجلة “لانسيت لعلم الأورام ‭‭‭Lancet Oncology ‬‬‬” إن إرتفاع مؤشر كتلة الجسم أصبح حاليا يمثل عامل خطورة للإصابة بالسرطان كما أنه كان مسؤولا عن قرابة 3.6 بالمئة أو 418000 الف حالة جديدة للاصابة بالسرطان في 2012.

وقال كريستوفر وايلد مدير الوكالة إن “عدد حالات الإصابة بالسرطان المرتبطة بالبدانة بزيادة الوزن من المتوقع أن ترتفع عالميا مع زيادة التنمية الاقتصادية.”

واضاف أن النتائج تبرز أهمية مساعدة الناس في الحفاظ على وزن صحي لتقليل خطر الاصابة بمجموعة واسعة من السرطان ومساعدة الدول النامية في تجنب المشكلات التي تعاني منها الدول الغنية حاليا.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن أمريكا الشمالية تعاني الان أسوأ مشكلة مرتبطة بالوزن حيث تم تشخيص 111 ألف اصابة بالسرطان مرتبطة بالبدانة في 2012 او ما يمثل 23 بالمئة من عدد حالات الاصابة بالسرطان المرتبطة بارتفاع مؤشر كتلة الجسم في العالم.

وفي أوروبا فإن البدانة مسؤولة عن 6.5 بالمئة من جميع حالات الإصابة الجديدة التي يتم تشخيصها سنويا أو حوالي 65 ألف حالة.

وقالت الوكالة إنه في حين أن حالات الإصابة بالسرطان المرتبطة بالبدانة في معظم الدول الأسيوية أقل إلا أنها ما زالت تترجم إلى عشرات الآلاف من الحالات بسبب ارتفاع عدد السكان.

أما في القارة الأفريقية فإن البدانة مسؤولة عن 1.5 بالمئة فقط من حالات الإصابة بالسرطان.

رويترز

وزارة البيئة القطرية تدشن الحملة الوطنية للنظافة

Posted: 27 Nov 2014 03:51 AM PST

Quarter-collaborated-cleaning-campaign-Qatar

في إطار تنظيف البر والبحر والجزر والشعب المرجانية، يدشن  وزير البيئة القطري صباح السبت المقبل فعاليات النسخة العاشرة من الحملة الوطنية للنظافة التي تدشنها الوزارة بروضة الماجدة تحت شعار (ربعٍ، تعاونوا).
وتستمر الحملة لمدة شهرين أي حتى نهاية يناير 2015، ويتم خلالها تنظيف الروض والجزر والسواحل البحرية على مستوى دولة قطر، في خطوة الهدف منها تعزيز روح العمل التطوعي تجاه البيئة في نفوس كافة أفراد المجتمع.
ويشارك في فعاليات الحملة وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة وكذلك طلاب وطالبات المدارس والجامعات الوطنية والأجنبية الذين يشكلون الشريحة الأكبر في المجتمع، فضلا عن المواطنين والمقيمين، انطلاقا من أن المشكلات البيئية ترتبط دائما بالسلوك الإنساني، وتفاعل الأفراد مع بيئتهم.
وقد شكلت وزارة البيئة لجنة لرئاسة هذه الحملة الوطنية تتولى مهام التخطيط والإشراف على جميع فعالياتها، تضم اللجنة ممثلين لعدد من وزارات الدولة ذات الاختصاص كالداخلية والدفاع والبلدية والتخطيط العمراني والمجلس الأعلى للتعليم، بالإضافة إلى المكتب الهندسي الخاص وقطر للبترول.
وتهدف الحملة إلى توعية وتوجيه طلاب المدارس الحكومية ومدارس الجاليات لأهمية النظافة وإشراك الطلاب في حملات نظافة الشواطئ والروض وحث الوزارات والمؤسسات العامة والشركات على المشاركة و دعم هذه الحملة الوطنية وغيرها من الحملات التي تقوم بها الوزارة وذلك تحقيقا لمبدأ التعاون الذي تتبناه الحملة وتهدف إليه من خلال شعارها (ربعٍ، تعاونوا).

 

 

البدع

بلدية دبي تناقش دور البيئة في التنمية المستدامة

Posted: 27 Nov 2014 03:40 AM PST

The-role-of-the-environment-in-sustainable-development

يناقش مؤتمر التوعية البيئية الثاني، الذي تنظمه إدارة البيئة في بلدية دبي، ثلاثة محاور، الأول التربية البيئية ودورها في تطوير المناهج والبرامج البيئية في المدارس والجامعات، والثاني الإعلام البيئي باعتباره عنصراً أساساً في بناء الوعي البيئي ونشر مفهوم التنمية المستدامة، والثالث الشراكة المجتمعية.

وأكّد مدير عام بلدية دبي، المهندس حسين ناصر لوتاه، أن «البلدية أخذت على عاتقها مسؤولية الوصول إلى بيئة مستدامة، بما يؤكد دورها المتميز في تنظيم ورعاية مؤتمرات وفعاليات بيئية هادفة».

وأفاد خلال افتتاح مؤتمر التوعية البيئية الثاني، الذي نظمته إدارة البيئة، بحضور وفود من الدولة العربية والخليجية، بأن «هناك دراسة أحرتها البلدية العام الماضي، أظهرت ارتفاع مستوى معدل الوعي البيئي العام إلى 73%، بينما بلغ المعدل العام للسلوك البيئي الرشيد نسبة 82%، عازياً السبب إلى الجهود التي تبذلها البلدية، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين لرفع مستوى الوعي والسلوك البيئي في الإمارة».

ويهدف المؤتمر، الذي تختتم أعماله اليوم، إلى الاطلاع على أفضل أساليب التعليم والتثقيف البيئي، وإثراء التبادل المعرفي التوعوي البيئي في المجتمع، ويقدم فهماً واضحاً للبيئة ومشكلاتها، ما يؤدي إلى فتح آفاق شراكات مستقبلية، وينشر الوعي البيئي للعاملين في قطاع التربية والتعليم والدوائر الحكومية والبلديات، ويُسهم في تطوير قدراتهم حتى يتمكنوا من إيصال السلوكيات البيئية الصحيحة لمختلف أفراد المجتمع.

وقالت رئيسة قسم التوعية البيئية بإدارة البيئة في بلدية دبي، سارة الصايغ، إن «المؤتمر يهدف إلى دعم الحس البيئي، وتحسين السلوك اليومي لدى أفراد المجتمع والناشئة على وجه الخصوص، بما يراعي تبني الممارسات البيئية السليمة، ورفع مستوى الوعي البيئي للعاملين في قطاع التربية والتعليم والقطاع الحكومي، وتطوير قدراتهم لتمكينهم من إيصال السلوكيات البيئية الرشيدة لأفراد المجتمع».

وأضافت أن «المؤتمر يتيح الفرصة للاطلاع على تجارب متنوّعة في مختلف مجالات التوعية البيئية، التي يمكن من خلالها استيعاب مختلف المفاهيم والتحديات البيئية، واكتساب سلسلة من القيم البيئية الهادفة إلى تحسين واستدامة البيئة، إلى جانب تعزيز الدور الريادي لبلدية دبي في قيادة الجهود المعرفية المهتمة بقضايا البيئة، وتنظيم ورعاية الملتقيات والمؤتمرات المتخصصة التي تخدم أهداف الاستدامة البيئية».

وأشارت الصايغ إلى أن «المؤتمر يستهدف الباحثين والأكاديميين المهتمين بالشأن البيئي، والدوائر الحكومية والخاصة (أصحاب العلاقة) من وزارات وبلديات الدولة»، لافتة إلى أن «الملتقى سيتناول محور التربية البيئية ودورها في تطوير المناهج والبرامج البيئية في المدارس والجامعات، ومحور الإعلام البيئي باعتباره عنصراً أساسياً في بناء الوعي البيئي، ونشر مفهوم التنمية المستدامة، إضافة إلى محور الشراكة المجتمعية في تحقيق الاستدامة».

 

 

الإمارات اليوم

الصين تقول إنها لن تتهاون مع ملوثي البيئة

Posted: 27 Nov 2014 03:32 AM PST

Environmental-pollution-in-China

جاء في وثيقة حكومية ان الصين “لن تتهاون قط” مع الانتهاكات البيئية واسعة النطاق وتوعدت باتخاذ إجراء صارم ضد الحكومات المحلية التي تحمي الملوثين او تعوق عمليات التفتيش.

وورد في الوثيقة الحكومية التي نشرت على موقع رسمي لحكومة الصين في وقت متأخر يوم الأربعاء انه صدرت أوامر للسلطات في شتى انحاء البلاد بالمشاركة في برنامج تفتيش شامل ينتهي بنهاية عام 2015.

وقالت إن النتائج التي سيخلص إليها البرنامج ستنشر علنا في إطار سياسة أكثر شفافية ومساءلة وإن أي لوائح محلية تعوق تطبيق القانون الوطني للبيئة يجب ان تلغى بحلول يونيو حزيران عام 2015.

وأصبحت قضايا البيئة المتعلقة بالهواء والتربة والانهار من التحديات الكبرى التي تواجه الحزب الشيوعي الصيني الحاكم مع زيادة وعي المواطنين غير المستعدين لقبول ما تتحمله البيئة نتيجة النمو الاقتصادي السريع.

وأعلنت الصين “حربا على التلوث” هذا العام وأجازت تعديلات تأخرت كثيرا على قانون حماية البيئة لعام 1989 ومنحت الادارات سلطات أكبر للمراقبة وفرض الغرامات بل السجن للمخالفين الذين يكررون فعلتهم.

 

 

رويترز

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


ثورات البراكين تزيد الاحتباس الحراري

Posted: 26 Nov 2014 06:09 AM PST

Volcanoes
أعرب خبراء المناخ في جامعة روتجرز الأميركية عن اعتقادهم أن الانفجارات البركانية الصغيرة قد تكون المسؤولة عن بث مزيد من الغاز الذي يساهم في تبريد الغلاف الجوي العلوي للأرض، بدرجة أكبر مما كان يعتقد سابقاً، وبالتالي فقد تم عزو تلك الانفجارات لمساهمتها في التباطؤ الأخير في ظاهرة الاحتباس الحراري.

تبريد

وكما هو معروف منذ فترة طويلة، فإن البراكين تبرد الجو عن طريق غاز ثاني أكسيد الكبريت الذي يتم نفثه خلال تلك الانفجارات، ويمكن لقطرات من حمض الكبريتيك التي تتشكل عندما يتم دمج الغاز مع الأكسجين في الغلاف الجوي العلوي ليبقى هنالك عدة أشهر، أن تساهم في عكس أشعة الشمس بعيدا عن الأرض، وخفض درجات الحرارة، وذلك على الرغم من الأبحاث السابقة التي تشير إلى أن الثورات البركانية الصغيرة نسبيا، لا تساهم كثيرا في ظاهرة التبريد تلك.

تفعيل

واستند الباحثون في دراستهم الحديثة التي تؤيد فاعلية البراكين الصغيرة فيما يتعلق بالمناخ والاحتباس الحراري، إلى قراءات جوية وأرضية جديدة عبر الأقمار الصناعية دللت على أن الثورات البركانية الصغيرة التي وقعت بين عامي 2000 و 2013 قد عكست تقريباً ضعف كمية الإشعاع الشمسي التي تم تقديرها سابقاً.

ومن جهتهم، قدر الباحثون أنه يمكن لجزيئات حمض الكبريتيك في هذه الانفجارات الأخيرة أن تكون هي المسؤولة عن خفض درجات الحرارة العالمية بمقدار 0,05-0,12 درجة مئوية (0,09-0,22 درجة فهرنهايت) منذ عام 2000.

وإذا ما أمعنا النظر في هذه البيانات الجديدة، فإن بإمكانها المساعدة في تفسير تباطؤ الزيادة في درجات الحرارة عالمياً على امتداد السنوات الـ 15 الماضية، وهي فترة أطلق عليها اسم «توقف ارتفاع درجة حرارة الأرض».

لقد كان ادفأ عام على الإطلاق هو عام 1998، وبعد ذلك بدأ الصعود الحاد في درجات الحرارة العالمية خلال القرن الـ20 يستقر.

وهنا افترض الباحثون أن ضعف النشاط الشمسي أو امتصاص الحرارة عن طريق المحيطات يمكن أن تكون عوامل مسؤولة عن ذلك الهدوء في ارتفاع درجات الحرارة، غير أنه في الآونة الأخيرة فقط تنبه الباحثون إلى أن الثورات البركانية الصغيرة قد تكون عاملاً مهماً من بين تلك العوامل.

 

البيان

خطورة استخدام الألومنيوم على الصحة

Posted: 26 Nov 2014 05:47 AM PST

Aluminum-cans-for-food-preservation
يستهلك الكثيرون المواد الغذائية والمشروبات المحفوظة داخل علب الألومنيوم . ويحذر بعض خبراء التغذية منذ سنوات من مخاطر تلك المعلبات على صحة الإنسان كالاصابة بمرض الزهايمر أو سرطان الثدي أو أنواع عديدة من أمراض الجلد.

رغم غياب أدلة علمية تؤكد مسؤولية علب الألومنيوم في الإصابة بمرض ألزهايمر أو سرطان الثدي أو أنواع من أمراض الجلد، إلا أن الفحوصات التي تُجرى للمصابين بسرطان الثدي تؤكد ارتفاع مستويات الألومنيوم داخل نسيج ثدي مرضى سرطان الثدي.

ويرجح الخبراء أن يكون مصدر تلك النسب المرتفعة من الألومنيوم مزيلات العرق.

وخلصت نتائج الفحوصات إلى أن الألومنيوم يتسبب في انسداد القنوات التي يخرج منها العرق في جسم الإنسان، وبالتالي تمنع الجسم من افراز العرق، حسب الموقع الألماني المتخصص في مجال التغذية heilpraxisnet.de.

ومن المؤكد أن زيادة نسبة الألومنيوم في الجسم يحدث أضرارا في الجهاز العصبي.

وفي هذا الصدد توصل باحثون ألمان شهر فبراير/ شباط الماضي إلى نتيجة مفادها أن الاستهلاك اليومي للألومنيوم، يرفع نسبة الألومنيوم داخل الجسم، وإذا ما زادت نسبته فقد يتسبب في مرض السرطان.

وستحتضن العاصمة الألمانية برلين يومي 26 و27 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، مؤتمراً تنظمه جمعيات حماية المستهلكين، للكشف عن آخر ما تم التوصل إليه في مجال أخطار الألومنيوم على صحة الإنسان.

 

 

 

DW.DE

الشارقة تضيف آليات كهربائية صديقة للبيئة لجمع النفايات

Posted: 26 Nov 2014 04:33 AM PST

Electric-vehicles-for-waste-collection
أبرمت بيئة، الشركة الرائدة على مستوى الشرق الأوسط، والحائزة على عدة جوائز في مجال تقديم الحلول البيئية وإدارة النفايات عقداً لشراء ما يقارب 10 مركبات كهربائية صديقة للبيئة مُجهزة خصيصاً لجمع النفايات من المدن والمراكز الرياضية والمطارات ومواقع التخييم والقرى السياحية.

ومن خلال الاتفاقية، تكون شركة بيئة قطعت شوطاً إضافياً نحو ترسيخ مكانة إمارة الشارقة في صدارة المدن التي تتبنى أفضل الممارسات البيئية محلياً وإقليمياً، وتحقيق هدفها في جعل الشارقة العاصمة البيئية لمنطقة الشرق الأوسط، وذلك وفقاً لرؤية  الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، والهادفة إلى ضمان مستقبل مستدام بيئياً للأجيال القادمة.

وقال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة بيئة: ” نسعى في شركة بيئة إلى إيجاد حلول مستدامة ومجدية اقتصادياً لقطاع البيئة، والتقليل من انبعاثات الكربون في إمارة الشارقة، ولذلك نحرص دوماً على تسخير كافة التقنيات التي من شأنها الحفاظ البيئة وحمايتها.

وتعتبر اتفاقية شراء المركبات الكهربائية ركناً أساسياً في استراتيجية الشركة التي تسعى من خلالها إلى إحداث تغيير جذري في المجتمعات نحو الأفضل، حيث يعد أسطول جمع النفايات وتنظيف الشوارع “الخالي من الانبعاثات” خطوة في غاية الأهمية نحو تعزيز مكانة شركة بيئة الريادية في مجال الإدارة البيئية بالمنطقة.

ونسعى من خلال أسطول المركبات الكهربائية هذه إلى توفير حلول بيئية مستدامة لمواجهة التحديات في المجتمعات التي نعمل بها، حيث تتيح لنا تعزيز عملياتنا في مناطق جديدة يصعب على أسطولنا الحالي الوصول اليها، وتوفر لنا أيضاً خفض الانبعاثات الكربونية الضارة مع الحفاظ على نفس المستوى من الاداء.”

ويُعد الأسطول “عديم الانبعاثات” خطوة هامة نحو تعزيز مكانة شركة الريادية في مجال الإدارة البيئية في المنطقة، من خلال توفير حلول بيئية متكاملة ومستدامة لمواجهة تحديات المجتمع الذي تخدمه، حيث ستوفر هذه المركبات إمكانية توسيع نطاق خدماتها من خلال الوصول إلى مناطق جديدة بسهولة، حيث تمتاز هذه المركبات بقدرة عالية على جمع النفايات من الأماكن الضيقة التي لا تصلها الشاحنات الكبيرة بالإضافة إلى المراكز الرياضية، والمطارات، ومواقع التخييم، والقرى السياحية.

ويمتاز هذا الطراز من السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة أيضاً بالحفاظ على إداء مرتفع في المنحدرات والتضاريس الصعبة. كما يتم شحن هذه السيارات بواسطة أجهزة خاصة، تساهم في إطالة العمر الافتراضي للبطارية الخالية من الرصاص والتي تكفي لعمل السيارة لمسافة تصل إلى 130 كم متواصلة دون الحاجة للتوقف لإعادة شحنها ما يعطيها كفاءة في الإداء.

وقامت شركة بيئة سابقاً بتزويد أسطولها المؤلف من أكثر من 500 مركبة متخصصة بتنظيف الشوارع وجمع النفايات، بنظام التتبع GPS، لتعزيز مستويات إنتاجية السيارات وتطوير مسارات أكثر فعالية، وبالتالي تخفيف البصمة الكربونية.

دنيا الوطن

زيت جوز الهند يحد من الإصابة بالزهايمر والشلل الرعاش

Posted: 26 Nov 2014 04:18 AM PST

Coconut-Oil

كشفت أحدث الأبحاث الطبية التى أشرف عليها باحثون من جامعة كوبنهاجن الدنماركية، عن نتائج جديدة وهامة، حيث أشارت إلى أن اتباع الحميات الغذائية الغنية بالدهون وتناول زيت جوز الهند قد يساهم فى الحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاش والعديد من العلامات المرضية المرتبطة بالشيخوخة، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من خلل جينى يمنع جسمهم من إصلاح الحمض النووى التالف.
وأشارت الدراسة إلى أن الحميات الغنية بالدهون تساهم فى تأخير علامات الشيخوخة مثل اضطرابات السمع وفقدان الوزن الملحوظ، وكما ساهمت هذه الحميات فى الحد من شيخوخة المخ، واكتشف الباحثون أن الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة كالموجودة داخل زيت جوز الهند، تمتلك فاعلية أكبر فى الحد من أعراض الشيخوخة.

وفسر الباحثون ذلك، مشيرين إلى أن الدهون تساهم فى إبطاء عملية الشيخوخة عن طريق منح الجسم الوقود الكافى لإصلاح الخلايا والحمض النووى ” DNA ” التالف، واللذان يعتبران المحفز الرئيسى للإصابة بالشيخوخة.

وأضاف الباحثون أن هذا الاكتشاف الرائع سيمهد الطريق لتطوير علاجات جديدة لمرضى الزهايمر والشلل الرعاش.

ونشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية ” Cell Metabolism”.

اليوم السابع

أفضل طريق نحو الطاقة الخضراء

Posted: 26 Nov 2014 04:05 AM PST

SWITCH-tool-aims-to-show-best-path-to-green-energy

طور فريق أمريكي برنامجًا حاسوبيًّا جديدًا قد يسدي عونًا في مصادقة البيئة وأن 'يخضوضر' العالم بالمضي قُدمًا في السياسات والأفعال الخضر، والحد من الأضرار البيئية.

البرنامج اسمه سويتش SWITCH، وقدمه فريق ينتمي إلى جامعة كاليفورنيا في بيركلي خلال 'مؤتمر استدامة العلوم' التابع للتحالف الدولي للجامعات البحثية، الذي انعقد في 23 أكتوبر الماضي في كوبنهاجن بالدنمارك.

يحدد البرنامج أكثر الطرق كفاءة من بين عدد ضخم من الخيارات والطرق للوصول إلى مستقبل تنخفض فيه معدلات انبعاث الكربون بنبذ الوقود الأحفوري، وبالتالي تقليل الضرر البيئي إلى أقل قدر ممكن.

لكن العديد من دول العالم النامي يفتقر إلى المعلومات اللازمة لإجراء حسابات تتطلب كمًّا هائلاً من البيانات، وفق ما أوضح دانيال كامن -مدير مختبر الطاقة المتجددة والملائمة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي- المشارك في مشروع سويتش.

وقال : "إذا أردت القيام بهذا التخطيط عالي القيمة، فإما أن تنشئ نظامًا وطنيًّا لجمع المعلومات، أو أن تنفذ هذه السيناريوهات على بيانات صورية، ما يثير عدم اليقين بشأن نتائجها".

ويضيف كامن: إن التمويل يتوافر لمشروعات جمع البيانات؛ حيث راج بين المانحين في مجال التنمية موضوع 'البيانات الضخمة'، وغالبًا ما تفتقر الحكومات إلى الوعي اللازم لوضع هذه الأنشطة ضمن الأولويات.

وفور توافر البيانات، فإن هذا البرنامج يمكنه مساعدة صانعي القرار والسياسات على تحليل الخيارات المختلفة للتقنيات، وتقييم أثرها على الانبعاثات الإقليمية الملوثة للهواء، وتحديد حجم الأرض وكمية استهلاك المياه التي تحتاجها كل حالة، على حد قول تيسا بيتش، طالبة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا، خلال تقديمها للبرنامج في أثناء المؤتمر.

على سبيل العرض والتجربة قامت بيتش وزملاؤها بعمل محاكاة للطرق الفعالة في خفض التكلفة من أجل تقليل انبعاثات غازات الدفيئة بالمنطقة الغربية من أمريكا الشمالية بنسبة 86% مقارنة بمستويات ما قبل 1990.

وبمقارنة حجم استهلاك الطاقة الحالي بذلك المتوقع بحلول عام 2050، يقوم النموذج بحساب المزيج الأمثل من أنواع محطات الطاقة، والبنية التحتية للتخزين والنقل، وأين يجب بناؤها، من أجل الوصول إلى هذا الهدف.

وقد وجد النموذج أنه في حين يساعد تقليل استخدام الوقود الأحفوري على الحد من كل من التلوث الجوي واستهلاك المياه، إلا أن النظام الذي يعتمد على الطاقة المتجددة سوف ينتج عنه ضغط متزايد على وفرة الأراضي.

من جهته، يؤكد طلعت الطبلاوي -رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر سابقًا- أن "منطقتنا تمتلك برامج مثيلة تؤدي نفس الغرض، ولكن المشكلة تكمن في قصور الموارد للتحول إلى طاقة صديقة للبيئة".

SciDev.Net

مؤتمر الهيئة الملكية الدولي لتدوير النفايات الصناعية في السعودية

Posted: 26 Nov 2014 03:46 AM PST

International-Conference-of-the-Royal-Commission-for-the-recycling-of-industrial-waste-in-Saudi-Arabia

تتزعم شركات ارامكو وسابك وصدارة وشركات بتروكيماوية وتحويلية أخرى بالمملكة بحث ومناقشة وكشف جهودها المبذولة في تطوير تقنيات حديثة وتكنولوجيات خاصة في إعادة استخدام المخلفات النفطية والبتروكيماوية والتعدينية والغازية، ومختلف المخلفات الصناعية ومنها البلاستيك، وذلك في مؤتمر الهيئة الملكية الدولي لتدوير النفايات الصناعية بالجبيل، الذي تنظمه الهيئة اليوم على مدى يومين تحت رعاية رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ، حيث يهدف المؤتمر تعزيز توجه الهيئة الملكية بدعم إعادة تدوير واستخدام النفايات الصناعية، ويعد تظاهرة بيئية دولية تخدم الشؤون البيئية في المجتمعات خاصة في تركيزها على التدوير الأمثل للنفايات الصناعية الخطرة.

وتشمل مناقشات اليوم الأول في الجلسة الأولى التركيز على «التقنيات الحديثة في إعادة استخدام المخلفات النفطية»، وطرح ثلاث أوراق عمل تتضمن «استعادة الزيت من الحمأة باستخدام ثلاث مراحل للطرد المركزي»، وورقة «نعيد التكرير اليوم لننظف الغد»، و»استخدام التقنيات لاسترداد المواد الهيدروكربونية ومعالجة الرواسب».

وتناقش الجلسة الثانية «إعادة استخدام المحفزات»، وطرح أربع أوراق عمل تشمل «استخدام المولبيديوم من المحفزات» و»تجديد نشاط المحفزات باستخدام التقنيات المائية» و»المعالجة المتقدمة لإعادة تدوير واستخدام المحفزات» و»إعادة تدوير المحفزات».

وتبحث الجلسة الثالثة «المخلفات والطاقة» وتتناول ثلاث أوراق عمل تشمل «إنتاج الطاقة من المخلفات»، و»استخدام غازات مضيئة لتوليد الكهرباء باستخدام خلايا وقود الأكسيد الصلب»، و»تقييم الطاقة المحتملة من النفايات في المملكة».

وتتواصل الأطروحات في اليوم الثاني بالجلسة الأولى تناقش «إعادة استخدام مخلفات الصناعات التعدينية» تتضمن ثلاث أوراق تشمل «مراجعة طرق التخلص لثلاثة أنواع رئيسة من المخلفات الصناعية في الجبيل ورأس الخير»، و»الإدارة الفعالة للنفايات في شركة حديد»، و»إعادة تدوير نفايات الجبس».

وتطرح الجلسة الثانية بعنوان «الدراسات والتجارب الحديثة في مجال إعادة الاستخدام والتدوير للمخلفات الصناعية» تتضمن أربع أوراق عمل تشمل «إدارة الصودا الكاوية في شركة أرامكو السعودية»، و»إعادة استخدام وتدوير النفايات في شركة سابك»، و»المحفزات المستهلكة والزئبق: مثال لمحطة معالجة شاملة»، و»الحد من النفايات الصناعية وإعادة استخدامها».

ويختتم المؤتمر بمناقشة الجلسة الثالثة بعنوان «إعادة تدوير واستخدام البلاستيك والمخلفات الأخرى» وتتداول أربع أوراق عمل تشمل «فاعلية استخدام الكلور في إنتاج مادة الايزوسينات»، و»إعادة تدوير النفايات الكيميائية في المواد الخام»، و»تطوير معامل التكرير الاحيائية للنفايات في المملكة»، و»إعادة تدوير البطاريات المستخدمة».

ويحظى المؤتمر برعاية بلاتينية من قبل شركة التصنيع الوطنية «التصنيع»، والشركة الوطنية للمحافظة على البيئة «بيئة»، والشركة العالمية لخدمات إدارة البيئة «جيمس».

وكراع ذهبي كل من شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات «ساتورب»، والشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات «سبكيم»، وشركة الصحراء للبتروكيماويات «الصحراء»، وشركة تطوير البيئة المحدودة «إيدكو»، وكراع فضي كل من شركة مصفاة أرامكو السعودية شل «ساسرف»، ومصنع لادن لتقنية ومعالجة البلاستيك، وكراعي ضيافة كل من شركة تطوير البيئة المحدودة «إيدكو» وشركة الجبيل لخدمات الطاقة «جسكو».

الرياض

العرب يستوردون نصف غذائهم

Posted: 26 Nov 2014 02:59 AM PST

Imported-food-in-the-Arab-world

ينبّه التقرير السنوي للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) حول الأمن الغذائي، الذي يتم إطلاقه اليوم في عمّان، إلى أن العرب يستوردون نحو نصف حاجتهم من المواد الغذائية الأساسية، لكنهم قادرون على تعزيز إنتاجهم الغذائي بحزمة تدابير، في طليعتها تحسين الإنتاجية وكفاءة الري والتعاون الإقليمي.

ويفتتح المؤتمر السنوي للمنتدى اليوم في مركز المؤتمرات الملكي في فندق «لوميريديان» في عمّان، برعاية الملك عبدالله الثاني. ويشارك فيه نحو ألف قيادي في مجال الزراعة والإنتاج الغذائي، بمن فيهم نحو 75 وزيراً ورئيس منظمة وصندوق تنمية وكبار الخبراء الاستراتيجيين وقادة الأعمال العرب.

يشير التقرير إلى أن الإنتاج الزراعي في البلدان العربية يواجه تحديات كبيرة، في مقدمها الجفاف ومحدودية الأراضي الصالحة للزراعة وندرة مصادر المياه والنمو السكاني المتسارع، فضلاً عن مضاعفات تغير المناخ. لكن الواقع أن البلدان العربية أخفقت إلى حد كبير في مواجهة التحديات الناجمة عن محدوديات الطبيعة.

فالوضع المتردي للإنتاج الزراعي يعود أساساً الى السياسات غير الملائمة وضآلة الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا وضعف التنمية الزراعية وغياب التعاون الإقليمي.

ويبرز العجز الغذائي من خلال نسبة الاكتفاء الذاتي البالغة نحو 46 في المئة للحبوب، و37 في المئة للسكر، و54 في المئة للدهون والزيوت. أي أن العجز يصل إلى نحو نصف الحاجة من المواد الغذائية الأساسية.

ويرتبط الغذاء والماء في شكل غير قابل للفكاك، فالمنطقة العربية تواجه معضلة ندرة المياه، التي تعكسها الحصة السنوية للفرد من الموارد المائية المتجددة والبالغة أقل من 850 متراً مكعّباً، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يفوق 6000 متر مكعّب.

ويخفي هذا المتوسط الإقليمي المستويات المتفاوتة في شكل كبير بين البلدان، التي تُصنَّف 13 منها في فئة الندرة الشديدة للمياه، بحصة سنوية للفرد تقل عن 500 متر مكعّب. والوضع مقلق جداً في ستة من هذه البلدان، حيث تبلغ المياه المتجددة المتوافرة 100 متر مكعّب سنوياً للفرد، إلى درجة أن هذا التقرير خلق فئة خاصة بها هي فئة «الندرة الاستثنائية».

وتبرز ندرة المياه في المنطقة العربية من خلال استخدام نحو 85 في المئة من إجمالي السحوبات المائية لأغراض القطاع الزراعي، المتسم بتدني كفاءة الري وإنتاجية المحاصيل.

ويتطلب الاكتفاء الذاتي الغذائي مقاربة إقليمية متكاملة وشاملة للجميع، تقرّ بالعلاقة المتلازمة بين الغذاء والماء والطاقة، ونموذجاً جديداً للاستدامة الزراعية يعتمد على اعتبارات اقتصادية واجتماعية وبيئية.

ومن ضمن هذا الإطار، يمكن تحديد عدد من الخيارات لتحسين نسبة الاكتفاء الذاتي الغذائي، خصوصاً من خلال الاستخدام الفاعل للموارد الزراعية المتوافرة، إضافة إلى موارد الثروتين الحيوانية والسمكية. وتشمل هذه الخيارات ما يلي:

يُعتبَر إنتاج مزيد من المحاصيل الزراعية بمياه أقل خياراً يحمل أهمية كبرى في تعزيز الأمن الغذائي للبلدان التي تعاني ندرة في المياه. وهو يعتمد على اختيار النوع الصحيح من القنوات لنقل المياه إلى الحقول، واعتماد وسائل أكثر فاعلية للري، مثل: الرش أو التنقيط، والزراعة في مساكب عريضة مرتفعة، ومستوى التنظيم والانضباط لدى المزارعين.

ويقل متوسط كفاءة الري في 19 بلداً عربياً عن 46 في المئة. ويُقدَّر أن رفع هذا الرقم إلى 70 في المئة كفيل بتوفير 50 بليون متر مكعّب من المياه سنوياً. وفيما يُقدَّر أن الري المطلوب لكل طن من الحبوب يبلغ 1500 متر مكعّب، يمكن للكمية الموفَّرة من المياه أن تكفي لإنتاج أكثر من 30 مليون طن من الحبوب، أو 45 في المئة من واردات الحبوب بقيمة 11.25 بليون دولار وفق أسعار 2011.

إن إنتاجية الحبوب في المنطقة العربية متدنية إجمالاً، خصوصاً بالنسبة إلى الحبوب الرئيسية، إذ تبلغ نحو 1133 كيلوغراماً للهكتار في خمسة من البلدان الرئيسية في إنتاج الحبوب (الجزائر والعراق والمغرب والسودان وسورية)، مقارنة بمتوسط عالمي يبلغ نحو 3619 كيلوغراماً للهكتار.

وتبيّن بحوث المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) زيادات جديرة بالاعتبار في غلة القمح في حقول تجريبية، مقارنة بحقول المزارعين في كل من الأنظمة المروية والمطرية في بلدان مثل مصر والمغرب والسودان وسورية وتونس. فالزراعة في مساكب مرتفعة في مصر، مثلاً، حققت زيادة بنسبة 30 في المئة في غلة الحبوب، وتوفيراً بنسبة 25 في المئة في مياه الري، وكفاءة في استخدام المياه بنسبة 72 في المئة.

وبيّنت برامج في بعض البلدان النامية أن الغلال قابلة للزيادة بمعدل ضعفين أو ثلاثة أضعاف من خلال استخدام مياه المطر المجمَّعة، مقارنة بالزراعة الجافة التقليدية.
Imported-food-in-the-Arab-world1

إنتاجية المياه وإعادة الاستعمال

إضافة إلى زيادة كفاءة الري، يمكن رفع إنتاجية المياه على أي من الصعيدين الاقتصادي أو العملي، من خلال تخصيص المياه لمحاصيل أعلى قيمة أو إنتاج محاصيل أكثر في مقابل كمية المياه نفسها. ويمكن تعزيز إنتاجية المياه بمزيج من العوامل التي تشمل الممارسات الزراعية المحسَّنة، مثل أساليب الري الحديثة، والتصريف المحسَّن، والزراعة الحمائية أو الزراعة من دون حراثة، والبذور المحسَّنة المتوافرة، والاستخدام الأمثل للأسمدة، والتقنيات المبتكرة لحماية المحاصيل، وخدمات الإرشاد الفاعلة. كذلك يمكن تعزيز إنتاجية المياه أكثر من خلال تغيير عادات الاستهلاك باتجاه محاصيل ذات استخدام أقل كثافة للمياه وذات قيمة غذائية مماثلة.

لا تزال مياه الصرف غير مستغلة إلى حد كبير في الاستخدام الزراعي عبر البلدان العربية. فالكمية المعالَجة سنوياً من مياه الصرف البلدي تساوي نحو 48 في المئة فقط من نحو 14,310 ملايين متر مكعّب سنوياً، فيما الكمية الباقية تُرمى من دون معالَجة. ولا تتجاوز كمية مياه الصرف المعالَجة المستخدمة في الري الزراعي تسعة في المئة من الإجمالي في بلدان مثل مصر والأردن والمغرب وتونس، فيما بلدان مجلس التعاون الخليجي تستخدم نحو 37 في المئة من مياه الصرف المعالجة في الزراعة.

وإذ يعتمد إنتاج الغذاء في البلدان العربية بشدة على الزراعة المطرية وتتناقص موارد المياه العذبة بسرعة، يجب تشجيع البديل المتمثل بإعادة استخدام المياه للري. وتؤكد «الفاو» أن التحول من الزراعة المطرية إلى المروية لا يقتصر على زيادة غلال معظم المحاصيل بنسبة 100 إلى 400 في المئة فحسب، بل يمكن أيضاً أن يسمح بزراعة محاصيل بديلة تحقق دخلاً أعلى وتعطي قيمة أكبر.

تُعزى الأسباب الرئيسية لهذه الخسائر إلى وسائل غير مناسبة مستخدمة في حصاد المحاصيل ومعالجتها ونقلها وتخزينها، إلى جانب خدمات لوجستية غير فاعلة على صعيد سلسلة إمدادات الواردات. ويُقدَّر أن الخسائر السنوية للحبوب في البلدان العربية بلغت نحو 6.6 مليون طن في 2012. كذلك تصل خسائر القمح المستورد في بعض البلدان العربية إلى نحو 3.3 مليون طن بسبب خدمات لوجستية غير فاعلة على صعيد الاستيراد.

وتبلغ القيمة الإجمالية لخسائر ما بعد الحصاد للحبوب وخسائر واردات القمح نحو 3.7 بليون دولار وفق أسعار 2011، ما يمثّل 40 في المئة من القمح المنتج في البلدان العربية كلها في حساب القيمة. وهذا يساوي قيمة نحو أربعة أشهر من واردات القمح.

تطوير الثروتين الحيوانية والسمكية

تملك البلدان العربية موارد جديرة بالاعتبار على صعيد الثروتين الحيوانية والسمكية. وهي شبــه مكتفـية ذاتياً على مستوى الأسماك، لكن نحو 25 في المئة من الطلب على اللحوم يُلبَّى عن طريق الواردات. ويُتوقَّع أن تزيد هذه النسبة في المســـتقبل بسبب زيادات السكان والثروة والتحضّر.

وأدى إنتاج الأعلاف محلياً إلى تدهور الموارد المائية غير المتجددة وتراجع المراعي وموارد الأعلاف. وفي مواجهة الجفاف الشديد والمساحات الكبيرة للأراضي الهامشية، يبقى النظامان الرعوي والمطري لتربية المواشي الأكثر مرونة، لذلك ثمة حاجة إلى سياسات تدعم حركة النظامين ووصولهما إلى المراعي.

وتوفر الثروات السمكية إمكانات كبيرة، ليس لتلبية الطلب المحلي فحسب بل كذلك للتصدير.

وقد بلغت صادرات الأسماك 912,460 طناً بقيمة نحو ثلاثة بلايين دولار عام 2013. لكن تمكن زيادة هذه الصادرات أكثر، والأهم أن ثمة حاجة إلى الاستثمار في هذا القطاع، إلى جانب أمور أخرى تشمل تطبيق قوانين على الصيد وعلى نشاطات تربية الأسماك.

وتُعتبَر الحوكمة المشتركة لمخزونات الثروة السمكية في البلدان العربية حاسمة أيضاً، فالحدود العابرة للبحار تتأثر بسلامة تجمعات مائية كاملة.

ولا تقل الأسماك كمصدر للبروتين الغذائي أهمية عن اللحوم. ويجب التشجيع على استهلاك الأسماك للحد من الاستهلاك المفرط للحوم لأسباب اقتصادية وصحية، وكذلك التفكير في تأثير إنتاج الثروة الحيوانية على الموارد المائية النادرة والبيئة.

وثمة حاجة عموماً إلى حملة توعية لتشجيع المستهلكين على تكييف عاداتهم في استهلاك الغذاء باتجاه أنماط صحية تؤمّن استدامة الموارد الزراعية.

وخـلص تقــــرير المنتـدى إلى أن التعاون بين البلدان العربية على أسـاس الميزات النسبية في الموارد الزراعية والمالية خيار أساسي لتعزيز الأمن الغذائي الإقليمي. وليكون التعاون فاعلاً فهو يتطلب مقاربة تستند إلى مواءمة الاستراتيجيات والسياســات الزراعية الوطنية، وزيادة الاستثمار في العلوم والتقنية والتنمية الزراعية، وتنظيمات وتدابير وحوافز تفضي إلى استخدام فاعل للموارد، وحفظاً للقدرة الحيوية المنتجة للموارد البرية والمائية التي تشكل حجر الزاوية للإنتاج الزراعي على المستويات الوطنية والإقليمية الفرعية والإقليمية.

 

الحياة

تلوث الهواء يكلف أوروبا المليارات

Posted: 26 Nov 2014 02:40 AM PST

Air-pollution-in-Europe

قالت الوكالة الأوروبية للبيئة اليوم الثلاثاء إن تلوث الهواء الناتج عن المنشآت الصناعية فى الاتحاد الأوروبى يكلف مليارات الدولارات فى شكل خسائر واضرار سنوية تتنوع ما بين الوفيات المبكرة والإصابة بالأمراض وانتهاء بانخفاض إنتاجية المحاصيل.

وقدرت الوكالة أنه فى عام 2012 وحده، بلغت تكاليف تلوث الهواء وانبعاثات غازات الاحتباس الحرارى من محطات توليد الطاقة ومصافى النفط ومصانع الصلب إلى ما بين 59 و 189 مليار يورو “73-234 مليار دولار”.

وجاءت الخسائر فى شكل وفيات مبكرة وتكاليف مستشفيات وفقدان أيام العمل ومشاكل صحية علاوة على أضرار لحقت بالمبانى وانخفاض انتاجية المحاصيل.

وقيمت الوكالة ومقرها كوبنهاجن أكثر من 14300 مرفق فى المسح الذى اجرته فى الفترة من 2008 إلى 2012. وقالت إن نصف الضرر ناجم عن 147 مصنع فقط – أى ما نسبته 1 فى المئة من العدد الإجمالي.

وقال رئيس الوكالة هانز بروينينكس فى بيان “فى حين أننا جميعا نستفيد من الصناعة وتوليد الطاقة، إلا ان هذا التحليل يظهر أن التقنيات المستخدمة من قبل هذه المصانع تفرض تكاليف خفية على صحتنا وعلى البيئة”.

وأضاف “قطاعات أخرى، وبخاصة قطاعى النقل والزراعة، تسهم أيضا فى نوعية الهواء السيئة”.

 

اليوم السابع

ارتفاعاً في تركيز الدقائق العالقة بالهواء في العراق

Posted: 26 Nov 2014 02:19 AM PST

Air-pollution-in-Iraq

تقول وزارة البيئة العراقية انها رصدت ارتفاعا في تركيز الدقائق العالقة في الهواء داخل العراق، عن النسب المسموح بها من قبل منظمة الصحة العالمية.

ويذكر معاون مدير دائرة التوعية والاعلام في الوزارةجواد الخفاجي في حديث لاذاعة العراق الحر ان اعلى نسبة سجلت وسط العاصمة بغداد، بسبب اكتظاظها مروريا. مضيفا ان الوزارة دعت المواطنين الى استخدام وسائط النقل العامة.

الى ذلك اكد الخبير البيئي احمد العسلي ان “ارتفاع تركيز الدقائق العالقة في الجو ينذر بالخطر على الصحة العامة وبرفع درجات الحرارة نتيجة الاحتباس الحراري، مطالبا الجهات المعنية العمل على اعادة الرقع الخضراء الى العاصمة بغداد وباقي المحافظات، ووضع مواصفات خاصة للسيارات المستوردة تقل فيها نسبة التلوث.

مواطنون من جهتهم استبعدوا امكانية الاعتماد على وسائط النقل العام، نظرا لقلة اعدادها ولمحدودية الطرق التي تمر بها، ويلقي المواطن صلاح الخفاجي باللائمة في ارتفاع نسبة تلوث الهواء لانتشار اعداد كبيرة من مولدات الكهرباء في الشوارع بالاضافة الى ما ينتج عن المعامل والمحال الصناعية والتجارية من مخلفات، مطالبا الجهات الحكومية وضع ضوابط للحد من تلك المظاهر.

وبالرغم من اقرار قانون حماية البيئة رقم 27 منذ عام 2009 الا انه لم يفعل حتى الان، مع تشديد وزير البيئة قتيبة الجبوري على ضرورة تنفيذه وعدم منح أي استثناءات للنشاطات التي تخالف التعليمات البيئية.

 

 

العراق الحر

شحن مصابيح “ليد” بالطاقة الشمسية

Posted: 26 Nov 2014 02:09 AM PST

Shipping-LED-solar-lamps

في مشروع رائد في منطقة تيفنزي الألمانية تم تبديل مصابيح الشارع الاعتيادية في منطقة سكنية بأخرى حديثة تعمل بتقنية ليد عبر خلايا الطاقة الشمسية التي تزود المصابيح الحديثة بالطاقة الكهربائية من مصادر نظيفة مستدامة.

بعد بحث طويل عن طريقة لإضاءة شارع حي سكني جديد في تيفنزي الألمانية وجدت بلدية البلدة ضالتها في مشروع رائد فريد من نوعه في مجال إضاءة الشوارع. ويكمن المشروع الرائد في استخدام مصابيح حديثة تعمل بتقنية “ليد” يمكن شحنها بالطاقة عبر خلايا شمسية.

فمن جانب تنخفض تكاليف الطاقة الكهربائية بشكل كبير، ومن جانب آخر يتم استخدام مصادر الطاقة النظيفة والمستدامة.

ففي بداية عام 2013 تقدمت شركة متخصصة في توزيع مصابيح “ليد”، من ضمن أنواع مصابيح أخرى،بعرض مغري لإدارة البلدة الصغيرة والذي تضمن فكرة تبديل المصابيح الكهربائية العادية بأخرى تعمل بتقنية ليد وتستمد الطاقة عبر الخلايا الشمسية.

كما تضمن العرض إمكانية الحصول على دعم رسمي لتغطية تكاليف المشروع. عن ذلك تقول بريتا كوبيشكه، مسؤولة قسم البناء في البلدية ” لم نرغب في تفويت هذه الفرصة المغرية”. وتضيف المسؤولة أن البلدية بدأت على الفور بالبحث عن شركة تنتج مصابيح تعمل بطاقة الخلايا الشمسية.

فعثروا على شركة نمساوية تعمل في هذا المجال ومستعدة لإنتاج مصابيح تعمل وفق تقنيات LED التي يمكن شحنها عبر الخلايا الشمسية.

وقالت المسؤولة المحلية:” كان المثير بالنسبة لنا أن المصابيح تعمل لمدة 70 ساعة متواصلة عند شحن كامل مرة واحدة فقط”.

وبهذا المشروع الرائد تمكنت البلدية من تخفيض تكاليف مشروع إضاءة شارع حي سكني من 19 الف يورو إلى حوالي 4700 يورو، وذلك عبر الدعم المالي للمشروع الرائد.

كما كان ينبغي تحميل سكان الشارع تكاليف الطاقة الكهربائية التقليدية لإضاءة المصابيح العادية. أما اليوم فبات السكان يتمتعون بإضاءة وهاجة دون تكاليف مالية ترهق كاهلهم.

والأجمل من كل ذلك، كما يقول عمدة البلدة، هو أن الطاقة المستخدمة نظيفة ومستدامة.

وتدرس البلدية حاليا فكرة تعميم المشروع على عموم شوارع البلدة بعد أن يتم تجربة المشروع في فصل الشتاء، حيث تكون فترة شروق الشمس قصيرة، إلى جانب الغيوم الدائمة في السماء، حيث لا يُعرف عما إذا كانت الخلايا الشمسية ستواصل عملها وتنتج ما يكفي من الطاقة الكهربائية لإضاءة الشوارع في الفترات المظلمة من فصل الشتاء.

 

DW.DE

الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


أطلس للرياح في العراق

Posted: 25 Nov 2014 08:08 AM PST

wind-energy

أعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية عن إصدار أول أطلس للرياح بالبلاد، كجزء من الأطلس العالمي للطاقة المتجددة، والذي تديره الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

وقالت الوزارة في بيانها : إن إصدار الأطلس جاء بعد التأكد من صحة بياناته ودقتها من قِبل دائرة الطاقات المتجددة بالوزارة.

يقول كمال حسين لطيف -مدير عام الدائرة- : "الهدف من الأطلس هو المساعدة في الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، وسيوزع الأطلس خلال شهر ديسمبر المقبل على الوزارات والمؤسسات المعنية في العراق الراغبة في الاستثمار بهذا المجال، فضلاً عن توزيعه في الجامعات للمهتمين".

وأشار لطيف إلى أنه "تم تحميل الأطلس على موقع الوكالة الدولية للطاقات المتجددة قبل نحو شهر من الآن".

يوضح الأطلس سرعة وطاقة الرياح في أي نقطة داخل العراق على ثلاثة ارتفاعات (30، 50، 90 مترًا)، إضافة إلى بيانات علمية أخرى ذات صلة.

وأشار لطيف إلى أن دور الوزارة استشاري، "نقدم من خلال الأطلس بيئة مدروسة وصالحة للاستثمار الداخلي والخارجي، فليس من السهولة إقناع أي دولة بالمجيء والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بالعراق"، مشيرًا إلى أن الشركات العالمية تخشى أن تبني محطات لتوليد الطاقة في أماكن معينة بالعراق ثم تفشل.

المناطق التي أشار الأطلس إلى إمكانية الاستثمار يقول عنها لطيف: "هي السهل الرسوبي في وسط البلاد وجنوبها، وهي من أهم الأماكن، حيث معدل سرعة الرياح فيها أكثر من ثمانية أمتار في الثانية، كذلك محافظة واسط، وتحديدًا في منطقة الشهابي وشيخ سعد وقضاء الحي، ومنطقة علي الغربي في محافظة ذي قار جنوبًا".

وأكد لطيف أن "كل هذه المناطق بعيدة تمامًا عن سيطرة تنظيم داعش"، وأضاف: "فور إطلاق موازنة العام المقبل سنستثمر في مجال إنتاج الطاقة لحساب محافظة واسط".

وأوضح لطيف أنه "وفقًا لخطة الوزارة الاستراتيجية للطاقة لعام 2013، من المتوقع أن يصل إنتاج العراق نحو 30 إلى 32 جيجاوات من الكهرباء بحلول عام 2030".

واستطرد: "تمثل نسبة الطاقة المتجددة منه نحو 750 إلى 800 ميجاوات، أي ما يعادل نحو 4% إلى 5% من إنتاج الكهرباء"، مشيرًا إلى أن إسهام الطاقة المتجددة في العراق متواضع جدًّا، والاعتماد الأكبر على الوقود الأحفوري.

فوائد أخرى للأطلس يراها المهندس الزراعي ضرغام محمد علي بخلاف الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة، ويقول: "لهذا الأطلس أهميته على صعيد المشروعات الزراعية الكبرى، مثل حقول الدواجن والماشية، وكذلك المناحل لأنها تتأثر بسرعة الرياح واتجاهاتها".

وأوضح ضرغام  أن "هذا الأطلس ذو قيمة علمية وبحثية من جهة، وقيمة اقتصادية من جهة أخرى، ويمكن الاستفادة عبر وضع دراسات جدوى للمشروعات التي تتأثر بالرياح كحقول الطاقة، وكذلك المشروعات الزراعية ومشروعات التكرير والبتروكيماويات وصناعة الطابوق (لبنات البناء)".

واستطرد: "لعل إرفاق هذا الأطلس مع الخريطة الاستثمارية للمشروعات في العراق يشكل أهمية لدراسات جدوى أكثر واقعية".

 

SciDev.Net

الهيدروجين.. وقود المستقبل

Posted: 25 Nov 2014 05:26 AM PST

Hydrogen-and-fuel-of-the-future

يتميز غاز الهيدروجين بعدد من الخصائص الهامة التي تؤهله لأن يكون “وقود المستقبل”، فهو وقود نظيف وآمن بيئيا ولا يطلق غازات ضارة عند حرقه، ويمتلك طاقة عالية، لذلك يعد من المصادر المميزة للطاقة كوقود أو كناقل للطاقة في خلايا الوقود، حيث يمكن استخدامه سواء بشكل مباشر أو عند خلطه بالغاز الطبيعي بنسب محددة.

وعنصر الهيدروجين من أخف العناصر الكيميائية والأكثر وفرة في الكون، وهو غاز عديم الرائحة واللون والطعم وغير سام وقابل للاشتعال، ولا يوجد منفردا في الطبيعة، وفي العادة يكون متحدا مع عدد من العناصر ليشكل مركبات كيميائية مختلفة، سواء كانت بالحالة الغازية كالغاز الطبيعي، أو سائلة كالماء والنفط، أو صلبة كالمركبات الكربونية المختلفة.

ويمكن استعمال الهيدروجين لإنتاج الطاقة بعدة طرق، منها استعماله لتشغيل محركات الاحتراق الداخلي للسيارات والمركبات، أو في خلايا الوقود لإنتاج التيار الكهربائي، كما يستعمل الهيدروجين كوقود في المركبات الفضائية وصواريخ الدفع.

إنتاج الهيدروجين
الهيدروجين من مصادر الطاقة المتجددة، إذ يمكن الحصول عليه من عدد كبير من المصادر وبطرق مختلفة، كالتحليل الكهربائي للماء والذي يؤدي إلى كسر الروابط الكيميائية بين الأوكسجين والهيدروجين في الماء، إلا أن هذه الطريقة مكلفة ماديا بسبب استهلاكها كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية، ولذلك يتم إجراء عملية التحليل الكهربائي للماء على درجات حرارة عالية من أجل تقليل كمية الطاقة الكهربائية اللازمة لعملية التحليل.

ومن الطرق المستخدمة لإنتاج غاز الهيدروجين، طريقة البخار المحسن، ويستعمل في العادة الغاز الطبيعي الذي تتم مفاعلته مع البخار تحت حرارة عالية تتراوح ما بين 800 و1700 درجة مئوية في غرفة احتراق وبوجود عامل مساعد.

كما سعى العلماء إلى محاكاة النباتات في قدرتها على تحليل الماء إلى عنصريه الأوليين بوجود أشعة الشمس ومادة الكلوروفيل حيث يتم الحصول على الأوكسجين والهيدروجين، والأخير تستخدمه النباتات للتفاعل مع ثاني أكسيد الكربون لتكوين الكربوهيدرات، وقد تم تقليد النباتات في المختبر لإنتاج غاز الهيدروجين.

ورغم أهمية تلك الطرق لإنتاج الهيدروجين، فإنها مكلفة ماديا وغير مجدية اقتصاديا، وهذا عزز فكرة استغلال التكنولوجيا الحيوية لإنتاج الهيدروجين بالاستعانة ببعض البكتيريا حيث يتكون هذا الغاز، واستخدام بعض أنواع الطحالب القادرة على إنتاج غاز الهيدروجين بشكل طبيعي من الماء وبوجود ضوء الشمس.

التكنولوجيا الحيوية
يستطيع بعض أنواع البكتيريا والطحالب إنتاج الهيدروجين عن طريق مجموعة من الإنزيمات، فالطحالب الخضراء من جنس “تشالميدوموناس” (Chlamydomonas)، وكذلك الطحالب الخضراء المزرقة التي تصنف ضمن البكتيريا المعروفة “سيانوباكتريا” (Cyanobacteria)، تستطيع إنتاج الهيدروجين عن طريق تحليل الماء بوجود الضوء، ليتكون الأوكسجين والهيدروجين.

وفي الواقع فإن بعض خلايا الكائنات الحية الدقيقة تنتج الهيدروجين للتخلص من القوة الاختزالية ومن الإلكترونات التي تنتج من تفاعلات الهدم للمادة العضوية، حيث تتكون جزيئات الهيدروجين عن طريق تفاعل الإلكترونات مع أيونات الهيدروجين بوجود إنزيمات الهيدروجيناز
(Hydrogenases).

يذكر أنه في عام 1998 تم تصميم نظام متكامل لمفاعل ضوئي يستخدم الطحالب الخضراء المزرقة من جنس نوستوك، لإنتاج غاز الهيدروجين، وفي نفس الوقت تمت أكسدة هذا الغاز لتوليد التيار الكهربائي، وقد اكتسب هذا النظام أهمية خاصة نظرا لإمكانية استخدامه في الأماكن النائية التي تفتقر لشبكات توزيع الطاقة الكهربائية.

أيضا فإن إنتاج الهيدروجين يمكن أن يتم في تفاعلات التخمر للمواد العضوية وعن طريق البكتيريا اللاهوائية (Clostridium Thermocellum)، وأيضا عن طريق البكتيريا الاختيارية (Facultative Bacteria) ومنها بكتيريا “إي.كولي”. ويكون ذلك ضمن ظروف لا هوائية وفي الظلام.

كما بينت التجارب التي أجراها الباحثون في جامعة واشنطن في سان لويس بولاية ميسوري الأميركية، أن بعض سلالات بكتيريا سيانو -التي أطلقوا عليها اسم “سيانوتيك”- لها مقدرة عالية على إنتاج كميات كبيرة من الهيدروجين، إذ تمتص تلك البكتيريا غاز ثاني أكسيد الكربون بوجود ضوء الشمس، وتحوله إلى جزيء “جلايكوجين” (Glycogen) المكون من الكربون والأكسجين، كما تمتص هذه البكتيريا النيتروجين وتفرز الهيدروجين في غياب الأوكسجين.

بكتيريا معدلة وراثيا
ويسعى العلماء إلى رفع مقدرة تلك البكتيريا المنتجة للهيدروجين، حيث بينت التجارب المخبرية أنه في ظروف التخمر اللاهوائي وفي الظلام تم إنتاج أربعة مولات هيدروجين من كل مول جلوكوز، وهذه الإنتاجية منخفضة وغير مجدية اقتصاديا، وهذا أدى إلى اللجوء إلى أساليب التعديل الوراثي لإنتاج أنواع خاصة من البكتيريا المهندسة جينيا ذات الإنتاجية العالية للهيدروجين، بحيث يمكنها إنتاج عشرة مولات هيدروجين من كل مول جلوكوز، وهو الحد الأدنى الذي اشترطه العلماء في هذه التقنية لكي تكون منافسة قوية وعلى مستوى تجاري لبقية الطرق المستخدمة لإنتاج الهيدروجين الآن.

يذكر أن الباحثين في مركز خدمة البحوث الزراعية في جامعة كارولاينا الشمالية استطاعوا تطوير طريقة لتمكين البكتيريا المثبتة للنيتروجين من إنتاج غاز الهيدروجين اللازم لتشغيل خلايا الوقود لتوليد التيار الكهربائي.

كذلك فقد لفتت بكتيريا “كالديسليولوسيربتر ساكتشاروليتكس” (Caldicellulosiruptor Saccharolyticus) -التي تعيش في الأماكن الحارة جدا- أنظار الباحثين في جامعة شمال كاليفورنيا بقدرتها على هضم المخلفات النباتية وإنتاج الهيدروجين، وهي تشبه بعض أنواع البكتيريا التي تعيش في معدة البقرة وتهضم المواد الغذائية النباتية وتطلق غاز الهيدروجين الذي يلتقطه نوع آخر من البكتيريا ويحوله إلى غاز الميثان.

إن التقدم السريع الذي تحققه خلايا الوقود حاليا لاستخدامها في وسائط النقل المختلفة ولإنتاج الطاقة الكهربائية، يسرع وتيرة ابتكار طرق جديدة لإنتاج الهيدروجين ليكون الوقود المثالي لهذه الخلايا المنتجة لطاقة المستقبل.

أمجد قاسم
الجزيرة

الإمارات تستضيف القمة العالمية لطاقة المستقبل

Posted: 25 Nov 2014 04:32 AM PST

The-Abu-Dhabi-Sustainability-Week

تركز “القمة العالمية لطاقة المستقبل”، التي تستضيفها أبوظبي في الفترة من 19 إلى 22 كانون الثاني/يناير المقبل، على استكشاف فرص الاستثمار المتنامية في قطاع الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وهما من أهم الأسواق الواعدة للطاقة المتجددة في العالم.

وتجمع القمة تحت مظلتها قادة عالميين وصنّاع قرار وخبراء في قطاعات الصناعة والتكنولوجيا والتمويل، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي الجهات الحكومية، بهدف إيجاد فرصًا تجارية جديدة في قطاعي الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة.

وتنعقد القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع “أبوظبي للاستدامة” الذي تقام فعالياته في الفترة بين 17 إلى 24 كانون الثاني/يناير المقبل، ويمثل الأسبوع منصة عالمية تستقطب أكثر من 32 ألف مشارك لمناقشة تحديات التنمية الاقتصادية وأمن المياه والفقر والطاقة وتغيّر المناخ والتي تؤثر على نشر حلول وتطبيقات التنمية المستدامة والطاقة النظيفة.

وذكر الرئيس التنفيذي لـ “مصدر” مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة والجهة المستضيفة لأسبوع “أبوظبي للاستدامة”، الدكتور أحمد عبدالله بالهول،: “تسعى دول المنطقة إلى توسيع نطاق استفادتها من مصادر الطاقة المتجددة في ضوء الأهداف الطموحة لهذا القطاع، ويمثل تطوير قطاعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية استراتيجية أساسية وهامة لكونها تعزز أمن الطاقة وتوفر فرصًا اقتصادية واجتماعية واعدة وطويلة الأمد”.

كما يشارك في القمة وزراء من أفريقيا في جلسة النقاش، حول الفرص الكبيرة التي يزخر بها قطاع الطاقة المتجددة في القارة الأفريقية، وتتضمن القمة جلسات عمل أخرى تناقش عدة مواضيع منها تحول المملكة المغربية من مستورد للطاقة إلى مصدر لها، واحتياجات جمهورية مصر العربية الملحة للطاقة، وآفاق نمو قطاع الطاقة النظيفة في جنوب أفريقيا.

وأضاف بالهول: “أن القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تنعقد في دورتها الثامنة، أصبحت بمثابة بوابة مثالية لاستكشاف فرص الأعمال المتنامية في قطاعات الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة، كما أن أهم العوامل التي ساهمت في نجاح القمة، قدرتها على مواكبة التطورات المتسارعة التي شهدها قطاع الطاقة المتجددة خلال الأعوام الماضية، والترابط الكبير بين الاقتصادات والموارد على مستوى العالم”.

وتعهدت عدد من حكومات الشرق الأوسط وأفريقيا بضخ استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة، حيث أعلنت المملكة العربية السعودية، إلتزامها باستثمار 109 مليارات دولار لإنتاج 41 جيجا وات من الطاقة الشمسية كجزء من خطة شاملة لإنتاج 54 جيجاوات من الطاقة النظيفة، بحلول العام 2032.

وتشهد المملكة المغربية حاليًا تنفيذ مشروع للطاقة الشمسية بقيمة 9 مليارات دولار سيؤمّن 38% من الطاقة المحلية المركبة في البلاد بحلول العام 2020، كما تخطط المملكة لتلبية 42% من احتياجاتها للطاقة عبر مصادر متجددة بحلول العام نفسه.

وتهدف الأردن إلى إنتاج 10% من إجمالي الطاقة الكهربائية في البلاد عبر مصادر متجددة، وتتوقع أن تستثمر ما يصل إلى 2.1 مليار دولار في هذا المجال، بحلول العام 2020، وتعتزم الحكومة المصرية كذلك استثمار مليار دولار في مشاريع الطاقة الشمسية ضمن مساعيها إلى زيادة حصة المصادر المتجددة من إجمالي ناتج الطاقة في البلاد إلى 20% بحلول العام 2020.

ومن المتوقع أن تنمو استثمارات الطاقة المتجددة في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية لتتجاوز 7 مليارات دولار بحلول عام 2016، خاصة في دول جنوب أفريقيا وكينيا وأثيوبيا، وعلاوة على بحث تنمية مشاريع الطاقة المتجددة في منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا، تبحث القمة أيضًا في مجموعة واسعة من توجهات الطاقة العالمية الحديثة المتمثلة في تنامي إنتاج الغاز الصخري وتأثيره على انتشار واستخدام الطاقة المتجددة، ودور المدن في مواجهة ظاهرة تغيّر المناخ، والمخاطر والفرص المرتبطة بتطوير وتشغيل محطات الطاقة الشمسية وطاقة رياح بشكل تجاري، وفرص تعزيز كفاءة الطاقة، مفهوم “إنترنت الأشياء” ومستقبل حلول الشبكات الذكية، تعزيز القيمة المحققة من مشاريع الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، تخفيف المخاطر المالية لتطوير المشاريع.

يُشار إلى أن القمة العالمية لطاقة المستقبل هي إحدى الفعاليات الرئيسية لأسبوع “أبوظبي للاستدامة” والذي يضم القمة العالمية للمياه، التي تقام بدعم من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ومعرض “إيكوويست” بالتعاون مع تدوير مركز “إدارة النفايات أبوظبي”، والاجتماع الخامس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، والحفل السنوي لجائزة “زايد لطاقة المستقبل” الذي يشهد الإعلان عن الفائزين بالجائزة التي تبلغ قيمتها 4 ملايين دولار.

 

 

العرب اليوم

تدخين الشيشة قد يسبب سرطان الدم

Posted: 25 Nov 2014 04:18 AM PST

Shisha

توصل العلماء في جامعة سان – دييغو الأمريكية إلى إستنتاج مفاده بأن الدخان الناجم عن تدخين الشيشة (الأرغيلة) يضاعف التأثير السلبي لمادة البنزول على جسم الإنسان.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تطور بضعة أنواع من الأورام الخبيثة ، بما فيها سرطان الدم.

وأجرى العلماء تجربة شارك فيها 208 أشخاص، دخن نصفهم الشيشة في داخل أبنية مسقوفة. فيما جلس النصف الآخر منهم إلى جانب المدخنين دون أن يستعملوا الشيشة.

وبعد انتهاء التجربة أخذت من كلا المجموعتين عينات لمعرفة مستوى إصابتهم بحمض البنزول. وبينت النتائج أن الذين دخنوا الشيشة ازداد هذا المؤشر لديهم بمقدار 4.2 مرة. أما من لم يدخنوا فازداد المستوى لديهم بمقدار 2.6 مرة.

ومن المعروف أن غير المدخنين الذين يجلسون إلى جانب المدخنين يستنشقون أيضا كمية كبيرة من المواد السامة الناتجة عن تحلل فحم الخشب. لذلك فإن تدخين الشيشة يعتبر خطيرا لا على مدخنيها فحسب، بل وعلى الذين يجلسون بجانبهم.

يذكر أن مادة البنزول تنتمي إلى أخطر مجموعات العناصر السامة. ويبلغ مستوى تركيزها ذروته في التبغ وفحم الخشب.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه ليس هناك حد أدنى من تناول هذا السم الخطير.

 

روسيا اليوم

تغير المناخ سيزيد صعوبات الطيران

Posted: 25 Nov 2014 03:45 AM PST

Aviation-and-climate-change

ذكرت دراسة علمية جديدة أن ظاهرة الاحتباس الحراري ستجعل رحلات الطيران أكثر صعوبة.

وقالت الدراسة التي نشر نتائجها موقع “ساينس ماج” العلمي الأميركي، إن ارتفاع درجات الحرارة من شأنه أن يجعل الهواء أقل كثافة، وبالتالي يقلل من القوة المساندة لأجنحة الطائرات.

وستحتاج هذه الطائرات التي ستصبح أثقل وزنا لممرات أطول في المطارات حتى تتمكن من الوصول للحد الأدنى من السرعة المطلوبة للإقلاع.

إلا أنه في ظل عدم وجود ممرات طويلة بما يكفي، ستضطر الطائرات لتخفيف حمولتها بشكل يساعدها على الإقلاع.

ووفقا لتجربة قام بها واضعو الدراسة، فإن الأربع مطارات الكبرى في الولايات المتحدة ستشهد المزيد من القيود المفروضة على وزن حقائب المسافرين.

وتوقعت الدراسة أنه في الفترة ما بين عامي 2050 إلى 2070 ستضطر مطارات في نيويورك ودنفر والعاصمة الأميركية واشنطن إلى زيادة هذه القيود بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 200 بالمائة.

كما ستضطر أغلب شركات الطيران لاتخاذ قرار صعب، فإما تقليص حجم الحقائب على متن طائراتها أو تقليص عدد الركاب.

سكاي نيوز

روبوت تحت الماء لقياس سمك الجليد في القطب الجنوبي

Posted: 25 Nov 2014 03:18 AM PST

Underwater-robot-to-measure-the-thickness-of-the-ice-in-the-Antarctic

ثبت ان قياس سمك طبقة الجليد في بحار القارة القطبية الجنوبية -وهو مؤشر مهم للظروف البيئية في منطقة قطبية نائية في وقت يحدث فيه تغير مناخي- مهمة مضللة.. لكن اتضح ان وضع انسان آلي تحت الماء يقدم حلا ذكيا.

ويمكن ان يفسد الجليد المتكون على سطح البحار جودة صور الاقمار الصناعية كما ان بعض الجليد الطافي على سطح الماء يصعب الوصول اليه بالاستعانة بالسفن وحتى كسارات الجليد الامر الذي يجعل من احداث ثقوب في الجليد لتقدير السمك مباشرة مسألة شاقة.

وكشف العلماء يوم الاثنين النقاب عن أول خرائط تفصيلية بالغة الدقة ثلاثية الابعاد لجليد القارة القطبية الجنوبية استنادا الى قياسات للسطح السفلي لطوافات الجليد باستخدام موجات صوتية تنطلق من غواصات تحت طبقات الجليد يجري التحكم فيها عن بعد. ونشرت نتائج هذه الدراسة في دورية (نيتشر جيوساينس).

واجريت هذه القياسات -التي تغطي مساحة نحو 500 الف كيلومتر مربع- في الفترة بين عامي 2010 و2012 باستخدام ما يعرف باسم المركبة الذاتية تحت الماء التي انطلقت من سفينة بريطانية واخرى استرالية من ثلاثة مواقع حول القارة القطبية الجنوبية.

ووجد العلماء ان سمك طبقات الجليد في بعض المواقع يصل الى نحو 17 مترا فيما يبلغ المتوسط اقل من ذلك. وتوضح هذه النتائج ان سمك الجليد قد يكون اكبر في بعض الاماكن على خلاف ما كان يعتقد من قبل.

وقال تيد مكسيم خبير جليد البحار بمعهد وودز هول للمحيطات في ماساتشوسيتس “ظل سمك جليد البحار وتباينه في القارة القطبية الجنوبية من الالغاز الكبيرة في منظومة المناخ”.

وقال مكسيم إنه على خلاف المنطقة القطبية الشمالية حيث تم قياس تراجع كبير في سمك الجليد خلال العقود الاخيرة فقد عجز العلماء عن استخدام آلية ملائمة لقياس متوسط سمك الجليد في المنطقة القطبية الجنوبية او رصد اي اتجاهات هناك.

وقال مكسيم “من خلال توضيح ان وضع خرائط تفصيلية لسمك الجليد في مساحات كبيرة بات ممكنا في عمق الكتل الجليدية فان هذا يمثل خطوة مهمة نحو فهم أفضل للعمليات التي تتحكم في حجم الجليد لاسيما في مناطق يصعب الوصول اليها.”

وعمل الانسان الآلي المستخدم -وطوله نحو مترين- على عمق يتراوح بين 20 الى 30 مترا.

وقال جاي وليامز خبير المحيطات القطبية بمعهد دراسات البحار والمناطق القطبية في استراليا “في حين لم نجر قياسات لسمك الجليد في جميع مناطق الجليد بالقارة القطبية الجنوبية ولم نتمكن من القول مما اذا كان سمك الجليد يتزايد هناك فان هذه الدراسة تمثل خطوة ضخمة نحو نوع من القياسات الموسعة والمنتظمة التي نحتاجها لوضع اجابات حقيقية عن هذه الاسئلة.”

رويترز

أسرع حشرة على وجه الأرض

Posted: 25 Nov 2014 03:04 AM PST

Water-bugs

من المعروف أن أسرع حيوان بري على ظهر الأرض هو الفهد أو “الشيتا”، إذ أنه يقطع نحو مائة وعشرين كيلومتراً في الساعة. وبفضل سرعته الفائقة، يستطيع الفهد الانقضاض على نحو نصف الفرائس التي يطاردها.

وهذا أمر مثير للاعجاب، لكنه من المؤكد أنه ليس جديدا لأن حيوان الفهد دائماً ما يكون محط للدعاية بصورة كبيرة للغاية.

وقد اشتكى الفنان الكوميدي البريطاني نويل فيلدنغ في احدى أغانيه من أن “الحيوانات الكبيرة التي تستعرض قوتها” تحصل على كل الاهتمام ، وتمثل مهارات العدو التي يتقنها الفهد أوضح دليل على ذلك. ومن هنا فإنه لا يوجد شك في أن فيلدنغ سيتفق بقوة مع توماس ميريت الذي شرع في عام 1999 في رحلة للتعرف على أسرع حشرة على وجه الأرض.
رحلة ركض الحشرة

بدأ ميريت، وكان آنئذ في جامعة فلوريدا في غينزفيل، في تقصي قواعد البيانات البحثية واستشارة زملائه من علماء الحشرات لإعداد قائمة بالحشرات المتنافسة، وحدد مجموعة من الحشرات المؤهلة للمنافسة والتي كان يجب قياس سرعتها خمس مرات على الأقل وقرر نشر النتائج في دورية علمية.

واستبعدت من المنافسة يرقة عثة نمر (ابانتيسيس فيتاتا)، التي سجلت وهي تسير فوق سطح منضدة برشاقة سرعة بلغت خمسة كيلومترات في الساعة.

وسجلت ثلاث حشرات أخرى أداء أفضل في كل الحالات.

وفي عام 1991 استخدم عالمان من جامعة كاليفورنيا في بيركلي لوحا حساسا للضغط وكاميرات عالية السرعة لتتبع ثمانية من الصراصير الأمريكية (بيريبلانتا امريكانا) وتعرف أحياناً “بالبق المائي”، وهذه يمكنها التحليق في الهواء لكنها نادراً ما تواجه أي مشاكل في هذا، وتتحرك بأقصى سرعتها عندما تركض على ساقيها الخلفيتين. وفي الاختبارات سجلت هذه الصراصير مترا ونصف المتر (خمسة لأقدام) في الثانية الواحدة، لتحقق معدل سرعة بلغ خمسة كيلومتر ونصف في الساعة.

لكن في عام 1996 اختبر العلماء في هولندا نوعين من فصيلة خنفساء النمر الاسترالي (سيسينديلا بيرنيولا) و سيسينديلا هادسوني ولكلتاهما اجنحة” لاوظيفية”، ولذا لا يمكنهما التحليق، لكنهما عوضتا ذلك بمهارات الركض. وسجل العلماء سرعتيهما بـ6.8 كيلومترا في الساعة، وتسعة كيلو مترات في الساعة على التوالي.

ووفقا لهذا القياس، تعتبر “سي هادسوني” قادرة على قطع مسافة 2.5 مترا في الثانية، وهي أسرع حشرة على الأرض، وعند بلوغها السرعة القصوى لايستطيع جهاز الرؤية عندها مواكبة هذه السرعة ومن ثم يتعين عليها خفض السرعة كي تستطيع رؤية أي شيء.
الحجم مهم

وبالنسبة للسرعة مقابل حجم الجسم، فإن البشر والحيوانات الأخرى المشهورة بسرعتها المطلقة تبدو بطيئة في هذا السباق.

فعلى سبيل المثال، فإن يوسان بولت صاحب الرقم القياسي في العدو مائة متر قد تكون أعلى سرعة يحققها هي 44.2 كيلومترا في الساعة، لكن عند طول 1.96 مترا، فإن هذا يبلغ فقط 6 في معدل قياس طول الجسم في الثاني، وحتى الفهد يمكنه فقط تحقيق نحو 16 طول جسم في الثانية الواحدة.

وفي وقت سابق من هذا العام سجل كائن حي صغير جداً من جنوب كاليفورنيا يسمى “باراتارسوتوماس ماكروبالبيس ” 0.225 مترا في الثانية، وقد يبدو هذا بطيئاً ولكن بحجم جسم 0.7 ملليمتر، فإن هذا يعادل 322 لطول الجسم في الثانية.

ودرس ميريت مخلوقات تقطع مسافات بسرعات عالية نسبياً مثل هذه السرعة، لكنه استبعدها في النهاية على أساس أن الحجم لايؤخذ في الاعتبار عادة في سباقات اخرى مثل أسرع مركبة برية.

والأكثر من ذلك أن الحيوانات الصغيرة تتمتع بميزة غير منصفة في القياس فحشرة “بي . ماكروبالبيس” يمكنها التوقف وتغيير اتجاهها وزيادة سرعتها وقت قليل جدا لأن حجمها الصغير يعني أنها لاتواجه الكثير من مقاومة الهواء.

 

 

BBC

بيئة أبوظبي تبدأ إجراءات إنشاء مركز المصادر الوراثية النباتية

Posted: 25 Nov 2014 02:04 AM PST

Create-Plant-Genetic-Resources-Center

بدأت هيئة البيئة ـ أبوظبي إجراءاتها لإنشاء مركز أبوظبي للمصادر الوراثية النباتية، وذلك بعد اعتماده من قبل مجلس إدارة الهيئة الذي انعقد مؤخرا برئاسة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم ابوظبي في المنطقة الغربية.

ويهدف المركز إلى توثيق المصادر الوراثية للنباتات المحلية وتنوعها ودراسة الأنواع النباتية المهمة وحفظها، من خلال استخدام منهج متكامل يتضمن طرق الحفظ الداخلية والخارجية لهذه الأنواع من النباتات بهدف المحافظة على التنوع البيولوجي.

ويعتبر هذا المشروع الأول من نوعه في المنطقة، ويهدف إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي النباتي في الدولة والمنطقة، ومحاولة إعادة استزراعها وإكثارها في الطبيعة وحماية بعض الأنواع المهددة بالانقراض.

وتقوم الهيئة بتنفيذ المشروع بالتعاون مع جامعة الإمارات ووزارة البيئة والمياه، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، والمركز الدولي للزراعة الملحية ودائرة الشؤون البلدية.

وأكدت رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة ـ أبوظبي أن هذا المشروع الوطني المهم سيختص بدراسة أنواع متعددة من النباتات الموجودة في الدولة والجزيرة العربية، مما سيساهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات على المستوى العالمي في مجال حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة، فضلاً عن تعزيز الغطاء النباتي واستصلاح البيئة الطبيعية لبرامج إعادة تأهيل الموائل ودعم برامج إعادة توطين الأنواع المهددة بالانقراض.

وذكرت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري: «لقد قدرت إحدى الدراسات الحديثة، التي نفذتها وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع الهيئة، عدد أنواع النباتات المنتشرة في دولة الإمارات بحوالي 755 نوعاً نباتياً، تنتمي إلى 81 عائلة مختلفة، يتواجد منها حوالي 401 نوع ينتمي إلى 255 جنساً نباتياً، تشمل 62 عائلة نباتية في إمارة أبوظبي وحدها».

 

 

البيئة

ساهم في نشر المدونه

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites