الاثنين، 14 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


زلزال يهز نيكاراجوا ويوقع بعض الاضرار

Posted: 14 Apr 2014 04:09 AM PDT

Nicaragua-earthquake
وقع زلزال في نيكاراجوا في ساعة مبكرة صباح يوم الإثنين وألحق أضرارا في سبعة منازل على الاقل في العاصمة ماناجوا وحولها وإن لم ترد على الفور تقارير عن وقوع اصابات خطيرة.

وزلزال يوم الاثنين هو الثالث في أقل من أسبوع. وقال مسؤول في هيئة الزلازل بنيكاراجوا إن قوة الزلزال بلغت 5.6 درجة ولكنه وقع على عمق ضحل مما زاد شعور الناس به.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الزلزال وقع على بعد ستة كيلومترات شمال غربي ماناجوا وعلى عمق 14 كيلومترا. وكانت الهيئة قالت في باديء الأمر إن قوة الزلزال 5.1 درجة.

وقالت المتحدثة باسم حكومة نيكاراجوا روساريو موريو إنه وردت تقارير أولية عن انهيار منزلين في ماناجوا وخمسة منازل اخرى في سويداد ساندينو على مشارف العاصمة.

وقال الرئيس دانيل اورتيجا للاذاعة المحلية إنه لم ترد تقارير عن حدوث وفيات جراء الزلزال لكن كثيرين من السكان تركوا منازلهم فور أن أحسوا به. وذكر أن هناك اصابات دون أن يذكر عددها.

وكانت نيكاراجوا شهدت زلزالين يومي الخميس والجمعة من الأسبوع الماضي وبلغت قوة زلزال يوم الجمعة 6.6 درجة وشعرت به السلفادور وكوستاريكا.

 

رويترز

عدس الماء من نبات ضار إلى وقود أخضر

Posted: 14 Apr 2014 03:41 AM PDT

Miley-Cyrus
كان عدس الماء يعتبر ولفترة طويلة من النباتات الضارة التي يتعين مكافحتها.

وهاهم الباحثون يكتشفون أن هذا النبات بالذات يمكن أن يكون مصدرا للوقود الحيوي النظيف وبكميات كبيرة نظرا لما يتميز به عدس الماء من سرعة نمو.

لا يحب أصحاب البرك وأحواض تربية السمك رؤيته: إنه عدس الماء الذي يتكاثر بسرعة كبيرة خلال وقت قصير جدا ليغطي كامل سطح الماء ويحول بركة أسماك الزينة أو حوض تربية الأسماك إلى ما يشبه مرجا أخضرا. وعلى الرغم من أنه كان يعتبر سابقا من الأعشاب الضارة أصبح عدس الماء، الذي يسمى أيضا غذاء البط، في أوساط الخبراء يُعد مصدرا للطاقة الخضراء.

المميز في هذه النباتات هو أنه يمكن إنتاج الوقود الحيوي منها بطريقة صديقة للبيئة – دون الحاجة إلى الأراضي الزراعية، وهذه الأخيرة يمكن توفيرها لإنتاج الغذاء.

مصدر طاقة سريع الازدهار

يميز علماء النبات بين 37 نوعا مختلفا ضمن عائلات عدسيات الماء. ويؤكد عالم الأحياء كلاوس أبينروت، الذي يبحث في مجال عدسيات الماء منذ 35 عاما في جامعة فريدريش شيلر في مدينة يينا الألمانية، مدى تحمسه الشديد لعدس الماء. ويقول: "عندما أبدأ تجربتي بغرام واحد من هذا النبات، وأجعله ينمو في المختبر في ظل ظروف مثالية، فإنه ينتج لدي من ذلك الغرام الواحد 20 غراما خلال سبعة أيام". ثم يضيف أبينروت: "إنه شيء يكاد يكون مستحيلا مع نباتات أخرى".

في الواقع، فإن عدس الماء هو الأسرع نموا بين النباتات المزهرة في العالم – ومن أسرع الأنواع على الإطلاق نوع اسمه "وولفيا ميكروسكوبيا" (Wolffia microscopica).

هذا النوع من عدسيات الماء الذي تعود أصوله إلى قارة آسيا يضاعف نفسه كل 30 ساعة تقريبا. ولو أن هذا النبات لم يكن من النباتات التي تنمو على الماء فقط، لغطىّ الكرة الأرضية بالكامل في غضون حوالي أربعة أشهر.

عدس الماء كمورد للطاقة

هذه القدرة الهائلة على التكاثر جعلت عدس الماء مثيرا للاهتمام ليس فقط بالنسبة لعلماء النبات. إذ يمكن بفضل هذا النبات تغطية جزء من احتياجات الطاقة في العالم، لأن عدس الماء يحتوي على الكثير من النشا، الذي يعتبر بدوره مادة أساسية لإنتاج الوقود الحيوي مثل الإيثانول.

وهذا ما يوضحه كلاوس أبينروت: "عندما أجعل النشا يتحلل، فإني أحصل على السكر وهذا السكر يمكنني تخميره ليتحول إلى إيثانول".

ويمكن أيضا زيادة محتوى النشا في عدس الماء: عندما يوضع عدس الماء الذي تقطفه في مياه فقيرة بالمواد الغذائية، فإن العدس سيتوقف عن النمو. والسكر الذي ينتج عن عملية التركيب الضوئي سيتم بالتالي تخزينه على شكل نشا.

بعدها يتم تجفيف عدس الماء ثم طحنه وخلطه مع أنزيمات. لينتج في نهاية المطاف السكر الذي يتم تحويله عبر عملية تخمر إلى إيثانول – وهذا هو الوقود الحيوي.

ولا يحتاج إنتاج هذا النوع من الوقود الحيوي إلى التضحية بمساحة هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة – كما هو الحال غالبا مع الأنواع الأخرى الصالحة لإنتاج الوقود الأخضر، وبالتالي إلى الاستغناء عن مساحات كبيرة ضرورية لإنتاج الغذاء.

وهذا ما أدى في عام 2007 إلى اضطرابات في المكسيك مثلا، التي ارتفعت فيها أسعار الذرة – الغذاء الرئيسي – بشكل غير مسبوق، لأن قسما كبيرا من محصول الذرة تم تحويله إلى وقود حيوي في خزانات السيارات، بدلا من أن يكون على مائدة الطعام.

مثل هذه الإشكالية غير موجودة مع عدس الماء.

وينتج عدس الماء كميات أكبر من الوقود الأخضر مقارنة بالذرة، كما يقول البروفيسور أبينروت: "الضعف عل الأقل". كما يمكن لعدس الماء أن يوفر مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية المخصصة للرعي وإنتاج علف الحيوانات، لأنه يمكن استخدام هذا العدس كعلف للحيوانات. وهذا حقيقي، لأن عدسيات الماء ليست غنية بالنشا فقط، ولكن بمحتوى كبير من البروتين أيضا، ما يجعله نباتا مثيرا للاهتمام: فهو يعتبر غذاء مثاليا للأغنام والماعز والخنازير وأيضا للدجاج البيّاض وحتى للسمك.

سابقا كان عشبا ضارا لا يمكن التخلص منه

وبالإضافة إلى ذلك، فإن نبات عدس الماء له فائدة أخرى: إنه ينظف المياه بطريقة طبيعية وغير معقدة. وكما هو معروف فالزراعة الحديثة تعتمد على استخدام الأسمدة الطبيعية التي تتجمع في البحيرات والبرك المحلية. "وهذا يعني، أننا نتسبب في تلويث المياه باستمرار عندما نتبع أسلوب الزراعة المكثفة"، كما يوضح كلاوس أبينروت. عدس الماء هو الوسيلة الناجعة لتتعامل مع هذه المركبات من النيتروجين والفوسفور.

ولكن حتى عدس المياه لا يمكنه فعل شيء مع المياه الملوثة ب بالسموم والمعادن الثقيلة.

ي الماضي، كانت عدسيات المياه ولعدة عقود – وخاصة في أوروبا – تعتبر من الأعشاب الضارة. وبدلا من استكشاف فائدتها، كان الاهتمام منصبا على كيفية التخلص منها في البحيرات وعند السدود. فقط في السنوات الأخيرة، التفتت البحوث العلمية إلى فوائد عدس الماء.

وتعتبر الصين أكثر الدول تطورا في هذه البحوث، فهناك تجارب فعلية على نطاق واسع لزراعة عدس المياه بكميات كبيرة.

وفي المناطق الأكثر دفئا من العالم مثل جنوب الصين يمكن زراعة وحصاد عدس الماء على مدار العام، ما يجعل هذه الزراعة اقتصادية للغاية.

ولكن حتى في ألمانيا الباردة نوعا ما هناك إمكانية للزراعة على مدار العام. هذا المجال يبدو مجالا واعدا، ونوع من العلوم بات يلقى اهتماما خاصا من الجامعات ومراكز الأبحاث.

 

دوتشه فيله

رئيسا صندوق النقد والبنك الدولي يحثان وزراء المالية على مكافحة التغير المناخي

Posted: 14 Apr 2014 01:00 AM PDT

Combat-climate-change
دعا رؤساء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والامم المتحدة يوم الجمعة وزراء المالية الي إستخدام سياسات للميزانية مثل ضرائب الكربون لمكافحة التغير المناخي.

وانضم الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الي رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد اثناء اجتماعات الربيع للمؤسستين الماليتين في التحدث امام مجموعة من 46 من الوزراء وكبار المسؤولين الماليين عن سياسات لتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وقالت لاجارد إن هدفهم هو أن يوضحوا للوزراء والمسؤولين ما هي الادوات المرتبطة بسياسات الميزانية التي يمكنهم استخدامها بما يعود بالفائدة على البيئة وتعمل في الوقت نفسه على تحفيز الاقتصادات العالمية.

وأبلغت لاجارد الصحفيين قبيل الاجتماع أنها ستناقش كيف يمكن تحويل سياسات الضرائب من الاعتماد على القاعدة التقليدية التي تتمثل في العمالة والاستثمار الي “قاعدة تكون صحيحة بيئيا.”

وقالت إن ضرائب الكربون ورفع الدعم عن الوقود المستخرج من النفط والغاز وسائل “ذكية” لاعادة تخصيص الموارد بما يعود بالنفع على البيئة.

وفي مارس اذار الماضي نشر صندوق النقد الدولي تقريرا يقدم حججا لاصلاح دعم الطاقة الذي قدره بأنه يصل الي 485 مليار دولار.

وقال كيم رئيس البنك الدولي إن التغير المناخي يهدد النمو الاقتصادي لأفقر دول العالم وسيتطلب سياسات مالية ربما يكون من الصعب ان تجد تأييدا في بعض الدول.

وفي كلمته امام الوزراء قال بان جي مون الامين العام للامم المتحدة -الذي يعطي اولوية للتغير المناخي كمسألة جوهرية وسط جدول اعمال مزدحم بالازمات العالمية- إن عليهم ان يقوموا “بدور العامل المساعد” في صوغ نموذج مالي جديد يشجع التنمية المستدامة مع الحفاظ على البيئة.

ودعا بان وزراء المالية ومستثمري القطاع الخاص الي عقد اجتماع في الاشهر المقبلة “قد يمهد الطريق لنهج مشترك” والي جعل الاستثمارات المنخفضة الكربون أكثر جاذبية للمؤسسات الاستثمارية.

وسيستضيف بان في 23 سبتمبر ايلول قمة في مقر الامم المتحدة في نيويورك يشارك فيها رؤساء دول وحكومات ووزراء على مستوى عال وزعماء لقطاع الاعمال وقادة للمنظمات غير الحكومية للبحث في اجراءات لحفز جهود مكافحة التغير المناخي.

ويهدف الاجتماع الي ضمان نتيجة ناجحة لمفاوضات محورية للامم المتحدة بشان معاهدة لمكافحة التغير المناخي ستجرى في باريس في 2015 .

 

 رويترز

أفضل ستة أطعمة مضادة للشيخوخة

Posted: 14 Apr 2014 01:00 AM PDT

Anti aging foods

تناول مواد غذائية معينة مع وجبة الفطور مثلا له تأثير كبير على طول فترة الشباب لدى الإنسان ومكافحة الشيخوخة. أبرز هذه المواد، ومنها الرمان، نستعرضها في هذا التقرير.

أكدت دراسات علمية حديثة بأن هناك أطعمة مغذية لها مفعول مضاد للشيخوخة يمكن أن نبدأ بها يومنا. أبرز هذه المواد الغذائية “المضادة للشيخوخة” قدمتها صحيفة “هوفينغ بوست”، فجاءت كالتالي:

1. التوت الأزرق
رغم صغر حجمه إلا أنه مفيد جدا. فهو غني بمادة “البوليفينول”، وهي من المواد المضادة للأكسدة والغنية بالألياف وتساعد على تعزيز المهارات الحركية وتناولها باستمرار يساعد على الوقاية من أمراض القلب والسرطان والسكر. ففي دراسة حديثة، نشرتها المجلة العلمية لأمراض الدورة الدموية العلمية والصادرة عن جمعية أمراض القلب الأمريكية، ثبت أن النساء اللواتي يتناولن التوت الأزرق أو فواكه مشابه كالفريز وغيرها أقل عرضة للإصابة بنوبات قلبية بنسبة 32 بالمئة مقارنة بالنساء اللواتي لا يتناولنه إلا نادرا.

2. دقيق الشوفان
تشير الدراسات إلى دور دقيق الشوفان في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. إذ يحتوي على ألياف خاصة قابلة للذوبان، ما يساعد على الحد من الكوليسترول الضار.
إضافة إلى العديد من المواد المضادة للأكسدة التي تمنع تلف الخلايا وتساعد على تقليل التجاعيد.

3. البيض
تكثر الشكوك حول دور البيض في رفع مستوى الكوليسترول في الدم، إلا أن دراسات أكدت أن الأشخاص الأصحاء بإمكانهم تناول بيضة واحدة يوميا بدون أن يكون لذلك عواقب سلبية على صحتهم.

وبالرغم من ذلك فإن البيض يحتوي على العديد من الفيتامينات منها فيتامين B1، B2، B3، B5 B6، B12، إضافة إلى البوتين والكولين وحمض الفوليك. ويساعد الكولين على حماية الذاكرة أما مادتي لوتين وزياكسانثين فتساعدان على تقوية الرؤية.

4. الشاي الأخضر
العديد من أنواع الشاي غنية بالمواد المضادة للأكسدة، فالشاي الأخضر يحتوي على مادة مضادة للأكسدة تسمى “EGCG”: وهي مادة تقضي على التجاعيد وتساعد على تجديد خلايا الجلد. ومن مميزات الشاي الاخضر بأنه يساعد على الوقاية من مرض السرطان كما ينظم نسبة السكر في الدم ويقلل من الالتهابات المعوية المعروفة بمتلازمة كرون والتهاب القولون التقرحي.

5. الرمان
لأولئك الذين لا يفضلون شرب الشاي الأخضر، عليهم شرب عصير الرمان. إذ تشير الدراسات إلى أن كوبا واحد من عصير الرمان يوميا يمنع حدوث التجاعيد. فالرمان يبطئ عملية الأكسدة الطبيعية لحمض DNA ويقي من الإصابة بأمراض القلب ويقلل من التوتر.

6. الجريب فروت (الليمون الهندي)
يقوي هذا النوع من الفاكهة الشعور بالشبع ما يساعد على تخفيف الوزن. ويمكن أن يساعد على تخفيض مستوى الكوليسترول ويقي من الإصابة بأمراض القلب. ويحذر الأطباء من تناوله مع بعض الأدوية، إذ من الممكن أن يكون تأثيره مميتا.

 

DW.DE

نجوم بهوليوود يشاركون في فيلم وثائقي عن تغير المناخ

Posted: 14 Apr 2014 01:00 AM PDT

Years-of-Living-Dangerously
بينما تواصل درجات الحرارة الارتفاع وتتعرض البيئة للمخاطر يحاول مجموعة من نجوم هوليوود تسليط الضوء على ظاهرة تغير المناخ من خلال فيلم وثائقي جديد.

وفيلم (سنوات العيش في خطرYears of Living Dangerously) فيلم وثائقي ذو تسعة اجزاء سيبدأ بثه على شبكة (شوتايم) التلفزيونية المملوكة لشركة سي.بي.إس كورب يوم الأحد متناولا التأثير البشري على المناخ العالمي وتداعيات تغير المناخ على الانسان.

وابتداء من اختفاء غابات بأندونيسيا إلى التكرار المتزايد لحرائق الغابات في كاليفورنيا والجفاف الذي أصاب الحياة بالشلل في تكساس يحاول الفيلم الوثائقي إعادة قضية المناخ إلى بؤرة الضوء بعدما فقدت الظهور منذ الفيلم الوثائقي (حقيقة غير مريحةAn Inconvenient Truth) الحائز على الأوسكار عام 2006.

وقال جيمس كاميرون مخرج فيلمي (تايتانيكTitanic) و(افاتارAvatar) والمنتج المنفذ للفيلم الوثائقي الجديد (سنوات العيش في خطر) “هذا هو الوقت الحرج”.

واضاف قوله “دمار كوكب الأرض الذي سنشهده في القرن القادم حقيقي واعتقد انه مجهول تماما لغالبية الناس وما يمكن لسلسلة اجزاء الفيلم الوثائقي فعله هو جعل هذا الأمر حقيقة واضحة جلية أمام الناس.”

ولإنجاز هذا العمل استعان كاميرون بممثلين مشاهير في هوليوود للقيام بأدوار مراسلين مثل هاريسون فورد ومات دامون ودون شيدلي وجيسكا ألبا ومايكل هال وأرنولد شوارزينجر وهو ايضا منتج منفذ للفيلم.

رويترز

الأحد، 13 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


الطماطم الخضراء تقوي العضلات

Posted: 13 Apr 2014 07:22 AM PDT

Green-tomatoes
هل تريد لعضلاتك أن تنمو وتكبر مثل أبطال كمال الأجسام؟ عليك بالطماطم الخضراء.

فقد أظهرت دراسة حديثة أن في الطماطم الخضراء مركَّباً طبيعياً يُحفِّز العضلات على النمو ويعزز من قوتها وقدرتها على التحمل، ويحول دون ضمورها.

ونقلت مجلة (الكيمياء الحيوية) الأميركية عن الدكتور كريستوفر آدمز من جامعة أياوا قوله إن ضعف العضلات الناجم عن الشيخوخة والتعرض لإصابات والإصابة بالسرطان وأزمات القلب، يجعل من الناس أكثر ضعفاً وتعباً، ويحول دون القيام بنشاط جسدي كما يعرضهم للسقوط والمعاناة من الكسور.

وأشار إلى أن دراسة أعدها مع زملاء له بيَّنت أن مركب التوماتيدين -الموجود في الطماطم الخضراء- يعزز نمو وقوة العضلات، كما أن فوائده لا تقتصر على ذلك بل هو يحول دون ضعف العضلات وتلفها جراء الأمراض والإصابات والشيخوخة.

وأوضح آدمز أن الدراسة أجريت على فئران حيث تبين أن تناولها هذا المركب ساهم في نمو عضلاتها وزيادة قوتها بحيث باتت قادرة على ممارسة الرياضة بوتيرة أكبر، من دون اكتساب أي وزن إضافي.

وإذ لفت إلى أن تناول الطماطم الخضراء باعتدال لا يضر، أشار إلى أنه لا بد من إجراء المزيد من البحوث لتحديد إن كان تأثير مركب التوماتيدين -الموجود فيها- على البشر مشابه لتأثيره على الفئران.

UPA

انطلاق مشروع (مليون زهرة أوركيد) في فلوريدا

Posted: 13 Apr 2014 06:19 AM PDT

Orchid-flower-million
داخل معمل صغير يقبع خلف أشجار التوت في حديقة فيرتشايلد النباتية المدارية المترامية الأطراف في ميامي يعكف علماء ومتطوعون على العناية بعشرات الآلاف من زهور الأوركيد المستنبتة حديثا والموضوعة في أصص زجاجية.

وتنتظر 50 ألفا أخرى من هذه الزهور ذات الأوراق الخضراء اليانعة في مشتل قريب.

وخلال الأسابيع القادمة تتولى فرق تستعين بشاحنات مخصصة لهذا الغرض نقل زهور الأوركيد ووضعها على الأشجار التي تصطف على جانبي الشوارع في ولاية فلوريدا على أمل استكمال استنباتها لتعيد صنع غطاء نباتي مبهج من ملايين الأزهار النضرة الزاهية الألوان التي كانت تزخر بها الولاية يوما ما.

وقال كارل لويس الذي يرأس برنامج المليون زهرة أوركيد بوصفه مديرا لحديقة فيرتشاييلد النباتية “لا نسعى الى مجرد عودة زهور الأوركيد بل الحشرات التي كانت تقوم على تلقيحها.”

وكادت مشروعات التنمية العمرانية -فضلا عن الانفجار السكاني- التي تجري منذ عقود من الزمن وتتسم بقدر من التهور تقضي على أنواع الأوركيد الأصيلة التي تشتهر بها المنطقة إذ تعمد التجار والهواة قطف هذه الزهور النابضة بالحياة من منابتها ثم ما لبثوا ان شحنوها شمالا لتباع في محلات الزهور وأسواق زهور الربيع.

وتجلى ولع أهالي فلوريدا بزهور الأوركيد -لاسيما السلالات النادرة منها- في كتاب الصحفية سوزان أورلين الصادر عام 1998 تحت عنوان (لص الأوركيد) والذي يروي قصة القبض على رجل ومجموعة من الهنود الحمر من السكان الأصليين الذين سطوا على نوع نادر من الأوركيد على أمل استنساخه وجني الأرباح من وراء ذلك.

وقال لويس إن فلوريدا استوحت فكرة إعادة زرع مليون زهرة أوركيد في ميامي من تجربة مماثلة جرت في سنغافورة وبدأت في مستهل تسعينات القرن الماضي.

وقال يام تيم وينج كبير الباحثين في حدائق سنغافورة النباتية في رسالة الكترونية إن ميامي كانت تحتضن في الماضي 229 نوعا من زهور الأوركيد اندثر منها 170 نوعا فيما يتهدد الانقراض 54 نوعا.

ونجح الباحثون خلال العقدين الاخيرين في استعادة 18 نوعا من الأوركيد كانت قد اندثرت في البرية في أرجاء المنطقة الكثيفة السكان.

ومن بين الأنواع التي استردها الباحثون زهرة أوركيد النمر وهي أشهر نوع من هذه الزهرة في العالم والتي يضمها برنامج المليون زهرة أوركيد.

ولا يعلم الباحثون الكثير عن كيفية استنبات هذه الزهرة البديعة إذ ان بعض أنواعها يزهر كل بضع سنوات. أما داخل المعامل فيجري استنبات زهور الأوركيد بأعمار مختلفة وتحت ظروف خاصة تشمل النمو في الظلام الدامس ووسط بيئات متباينة.

وكلف طلبة من 250 مدرسة في مقاطعة ميامي-ديد برعاية الزهور وحمايتها من السرقة في مناطق سكنهم مع توزيع مبالغ رمزية من قبل الحديقة النباتية لتشجيع الأهالي على منع محاولات السرقة.

رويترز

الامم المتحدة تدعو لتحرك سريع للحد من الاحتباس الحراري

Posted: 13 Apr 2014 06:07 AM PDT

stop-global-warming

قالت الأمم المتحدة في تقرير يوم الأحد إن من الضروري التحرك بشكل أسرع للإبقاء على الاحتباس الحراري ضمن المستويات المتفق عليها وإن إرجاء التحرك حتى عام 2030 قد يؤدي لاستخدام تقنيات لامتصاص الغازات المسببة للاحتباس الحراري من الجو.

وذكر التقرير الذي بني على عمل أكثر من ألف خبير أن التحول من استخدام أنواع الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والنووية ممكن من الناحية المادية ولن يقلص النمو الاقتصادي العالمي إلا بواقع 0.06 في المئة سنويا.

وقال أوتمار ادنهوفر أحد رؤساء اجتماع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في برلين “لدينا فرصة خلال العقد المقبل أو العقدين المقبلين على أقصى تقدير للتحرك بتكلفة معتدلة.”

ووضع التقرير الذي أيدته حكومات ليكون المرجع العلمي الرئيسي للدول التي تعمل على صياغة اتفاق في إطار الأمم المتحدة تتم الموافقة عليه في أواخر عام 2015 للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراي والتي وصلت مجددا لمستويات مرتفعة من أهم أسبابها النمو الصناعي للصين.

ووعدت الحكومات بألا يتجاوز ارتفاع درجات الحرارة درجتين مئويتين كحد أقصى فوق مستويات ما قبل الحقبة الصناعية لتجنب الموجات الحارة والفيضانات والجفاف وارتفاع مستويات البحار وهي ظواهر تقول الهيئة الحكومية إنها مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة نتيجة الأنشطة البشرية.

وتشير التصورات التي وضعتها الهيئة الحكومية الدولية إلى أنه سيتعين أن ترتفع مستويات الانبعاثات العالمية للغازات المسببة للاحتباس الحراري قريبا قبل ان تنخفض بواقع ما بين 40 و70 في المئة عن مستويات عام 2010 بحلول عام 2050 ثم تتراجع إلى الصفر بحلول عام 2100 إذا كان العالم يريد الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة ضمن مستوى الدرجتين المئويتين.

لكن هذه الاجراءات أكثر جذرية بكثير مما تنتويه بعض الحكومات.

وجاء في ملخص للتقرير أعد لصناع السياسة ويقع في 33 صفحة “قد يتطلب التحرك بشكل طموح لتقليص (الانبعاثات) إزالة ثاني أكسيد الكربون من الجو” مشيرا إلى أن أي تأخر في التحرك لخفض الانبعاثات قد يؤدي للاعتماد بشكل أكبر مما ينبغي على هذه التقنيات.

ويقول ادنهوفر وهو عالم بمعهد بوتسدام لأبحاث آثار المناخ إنه إذا أرجأت الدول التحرك فسيضطر العالم للجوء لاختيارات لم تتم تجربتها بشكل كاف.
ومن بين الطرق التي ذكرتها الهيئة الحكومية الدولية حرق الخشب والمحاصيل وغيرها من الكتل الحيوية لتوليد الكهرباء وجمع غازات الاحتباس الحراري المنبعثة من العوادم ودفنها في باطن الأرض.

وستقلص هذه التقنية التجريبية من كمية الكربون في الدورة الطبيعية لنمو وتحلل النباتات. لكن التقنية تنطوي على مخاطر أهمها على سبيل المثال تقليص رقعة الأراضي الزراعية وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ومن بين الطرق الأبسط لاستخلاص غازات الانبعاث الحراري من الجو هي زراعة الأشجار التي تمتص تلك الغازات أثناء نموها.

وتقرير الهيئة الحكومية الدولية هو الثالث والأخير في سلسلة من التقارير الضخمة التي وضعتها الأمم المتحدة ومن المقرر إصدار ملخص بالنتائج التي وصلت إليها المنظمة الدولية في أكتوبر تشرين الأول المقبل.

 

رويترز

تسرب للنفط الخام يؤدي إلى تلوث المياه في الصين

Posted: 13 Apr 2014 05:41 AM PDT

Water-Pollution-in-China
ذكرت وسائل إعلام صينية يوم السبت أن تسربا للنفط الخام من خط للأنابيب مملوك لشركة البترول الوطنية الصينية (س.إن.بي.سي) مسؤول عن تلوث المياه الذي أثر على أكثر من 2.4 مليون شخص في مدينة لانتشو الصينية.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن يان تشيانغ مسؤول حماية البيئة في لانتشو قوله إن التسرب في خط الأنابيب المملوك للانتشو بتروكيميكال كو التابعة لسي.إن.بي.سي هو السبب في تلوث المياه.

وأبلغ شينخوا أن التسرب لوث مصدر المياه الذي يغذي محطة للمياه الامر الذي أدى إلى تسرب مستويات خطيرة من البنزين إلى مياه المدينة.

وقالت سلطات لانتشو في بيان إن مستويات البنزين وهو مادة كيماوية مسببة للسرطان في مياه الصنابير بلانتشو ارتفع يوم الجمعة بمقدار 20 مرة عن مستويات السلامة الوطنية.

وأجبرت مستويات البنزين المرتفعة المدينة إلى إغلاق مصدر المياه في حي واحد وحذر مسؤولو المدينة المواطنين من الشرب من مياه الصنابير خلال الساعات الأربع والعشرين التالية.

وأبلغ يان شينخوا يوم السبت أنه تم تحديد موقع التسرب وأن الإصلاحات جارية.

وقالت سلطات مدينة لانتشو يوم الجمعة إنها وجدت ان مياه الشرب بالمدينة تحتوي على 200 ميكروجرام من البنزين في اللتر الواحد. ومعيار السلامة الوطني المسموح به من البنزين في مياه الشرب هو 10 ميكروجرامات.

وقالت شينخوا أنه بحلول الساعات الأخيرة من صباح يوم السبت تأكد أن مستويات البنزين آمنة في خمسة من ستة مواقع مراقبة للمياه.

وتملك الحكومة الصينية حصة أغلبية في شركة لانتشو فيوليا ووتر كو التي تزود المدينة بالمياه بينما تستحوذ فيوليا تشاينا التابعة لشركة فيوليا انفايرومنت الفرنسية على حصة نسبتها 45 في المئة.

وقالت فيوليا في بيان يوم الجمعة إن تحقيقا أوليا أظهر أن المستويات المرتفعة من البنزين نجمت عن تلوث في واحدة من قناتين تحت الأرض تنقلان المياه من محطة للترسيب إلى محطة لمعالجة المياه.

رويترز

 

معدن الليثيوم يمكنه إنقاذ مناخ الأرض

Posted: 13 Apr 2014 05:24 AM PDT

Flats-Salar-de-ionic
الليثيوم هو أحد أهم مكونات البطاريات الصغيرة، التي تمد الكثير من الأجهزة بالطاقة. وقد يؤدي الاعتماد لى بطاريات الليثيوم إلى تخفيض الاستهلاك العالمي للوقود الحفري.

وتظهر في صور القمر الصناعي لأمريكا الجنوبية بقعة بيضاء مميزة على اليسار.

وبتقريب الصورة، يتضح أن البقعة واحدة من أنقى وأندر مسطحات الملح، وهي الأكبر على سطح الأرض.

وتقع هذه البقعة في جبال الإنديز في بوليفيا، وتغطي مساحة مئة كيلومتر، بارتفاع 3600 متر. وهي مساحة مسطحة بيضاء تشبه الثلج الذي سقط لتوه.

يسمى المكان بـ “سالار دي ايوني”، وهو من أجمل البقاع التي بإمكانها أن تكون جزءا من حل مشكلة التغير المناخي بتوفير بديل للوقود الحفري.

ورغم الحالة الجيدة التي يبدو عليها الملح، إلا أنه من المتوقع خلال 50 عاما أن يتقشر ويتصلب ويُنقَل بعيدا. فتحت هذه القشرة الملحية السميكة، يقع أكبر احتياطي لليثيوم في العالم، وهو ما يعادل ثلث الكمية المتوفرة عالميا من هذا المعدن القلوي.

وفي الثمانينيات، كان الليثيوم أحد المعادن المغمورة. ولكن عام 1991، تغير هذا الوضع مع إصدار سوني أول جهاز إلكتروني محمول يعمل ببطاريات أيونات الليثيوم.

واليوم، أصبحتا كلمتا “ليثيوم” و”بطارية” شبه مترادفتين، إذ يتواجد هذا المعدن في كل هواتفنا الذكية والحواسب اللوحية والمحمولة.

ويعود نجاح الليثيوم إلى أنه ثالث العناصر في الجدول الدوري، بعد غازي الهيدروجين والهيليوم. وتحتوي كل واحدة من ذراته الدقيقة على ثلاثة بروتونات. مما يجعل الليثيوم أخف المعادن.

ويطفو الليثيوم في حالته الأصلية على الزيت الذي يخزنه فيه الكيميائيون، إذ يُخزّن في الزيت وغاز الأرجون النبيل.

ويتفاعل الليثيوم مع المياه ككل المعادن القلوية، كالصوديوم والبوتاسيوم، وإن كان لا يتفاعل بقوة مثلهما. مما يجعل الليثيوم مادة مثالية لتصنيع البطاريات خفيفة الوزن.

وتقول أستاذة الكيمياء بجامعة لندن، أندريا سيلا، إن البطاريات “تصدر تيارا كهربائيا بتحريك الإلكترونات في دائرة كهربائية. وبصفتي كيميائية، أهتم بمعرفة ما يجري داخل البطارية. ومع حركة كل إلكترون، يتحرك أيون ليثيوم داخل البطارية.”

ولصغر حجم الذرات، تتحرك بسهولة بين طبقات المواد المكونة للبطاريات. ولخفة وزن الليثيوم، يُعتبر أكثر مكونات البطاريات كثافة للطاقة. بمعنى أنه يخزن أكبر كمية طاقة مقارنة بوزنه.

وهنا تظهر أهمية الليثيوم في مكافحة التغير المناخي. فهو أنسب خامات البطاريات المستخدمة في تخزين الطاقة سواء للأجهزة أو السيارات.

ولا يقتصر نفع خصائص الليثيوم الإلكتروكيميائية على البطاريات فحسب، بل يشمل جسم الإنسان أيضا.

وتقول أستاذة الطب النفسي بجامعة جونز هوبكنز للطب، كاي ريدفيلد جاميسون، إن “الليثيوم أنقذ حياتي. كنت لأموت أو أتأخر بدونه”.

وجاميسون خبيرة في حالات الاكتئاب الهستيري، وتعاني من المرض نفسها.

وككثير من المرضى، تعتمد جاميسون على أقراص بيكاربونات الليثيوم، وهي نفس المادة الطبيعية المستخرجة من بحيرات الملح، لتهدئتها في أطوار الهياج العصبي والاكتئاب الانتحاري من المرض.

وقالت: “عندما خالفت تعليمات الطبيب وتوقفت عن تعاطي الأقراص، اُصبت بالهوسة ثم باكتئاب انتحاري.”

ورغم أن الأقراص لها أعراض جانبية ولا توفر للمرضى حياة طبيعية، إذ يمكنها أن تصيبهم بالغثيان أو الشعور بالعزلة العاطفية، إلا أنها حالت دون انتحار الكثيرين. وهو الأمر الذي يظل غامضا حتى اليوم.

ولكن قد يكون للأمر علاقة بأن الأعصاب والمخ لا يعتمدان على سير الإلكترونات بحسب الاعتقاد السائد. وإنما يعتمدان على سير الأيونات الخاصة بجزيئات الصوديوم والبوتاسيوم الموجبة.

وقد تساعد أيونات الليثيوم على تهدئة التفاوت في نشاط الايونات، المسبب للاكتئاب الهستيري.

وتُستخدم كميات محددة وثابتة من الليثيوم في التطبيقات الطبية.

وبحسب شركة الأرجنتين للتعدين، ترجع زيادة الطلب على الليثيوم بنسبة 20 في المئة في العام الواحد لزيادة الطلب على بطاريات الليثيوم. ومعظم هذا الطلب يعود للسيارات، وليس الأجهزة.

وتزيد شعبية السيارات الثنائية التي تعمل بالمحركات الكهربائية، التي تعتمد على بطاريات الليثيوم، بجانب كميات محدودة من الوقود.

وينمو سوق المركبات الكهربائية النظيفة ببطء. ويعود ذلك بشكل كبير للتحديات التي تواجه بطاريات الليثيوم.

ويقول نايجيل براندون، الأستاذ بالجامعة الملكية في لندن، وأحد الباحثين المشاركين في جهود دولية لتحسين أداء البطاريات، إن الليثيوم في حالته الأصلية “له نفس كثافة طاقة الوقود. ولكن لا يمكننا استخدام الليثيوم في حالته الأصلية، إذ نضطر إلى تخزينه في مواد أخرى، مما يخفف كثافة الطاقة في بطاريات التجربة.”

وبحساب عوامل مثل قطبي الكربون وحاوية البطارية والسائل المحول للكهرباء وغيرها، تقل القدرة على تخزين الطاقة في بطاريات الليثيوم للسيارات إلى واحد على 50 في مقابل خزان الوقود.

كيف تعمل بطاريات الليثيوم
Lithium-batteries

من ثوابت شرح بطاريات الليثيوم تسمية القطب السالب بالأنود، والقطب الموجب بالكاثود، ويفصلهما عازل كهربائي.

وأثناء إفراغ الشحن، يسير التيار الكهربائي من الأنود للكاثود عبر الجهاز الموصل بالبطارية. وفي نفس الوقت، تتحرك أيونات الليثيوم الموجبة من الأنود إلى الكاثود عن طريق المادة العازلة.

ومع وصول أيونات الليثيوم إلى الكاثود، تجمع نفسها في شكل أوكسيد المعدن الذي يقبل إلكترونات من الدوائر الخارجية.

يُصنع الأنود من الكربون، ويصنع الكاثود من الكوبلت أو أوكسيد المنجنيز. أما السائل الموصل للكهرباء المحيط بالقطبين، فعادة ما يتكون من أملاح الليثيوم في مذيب طبيعي، كمادة الإثير.

وأثناء الشحن، تتم نفس العملية السابقة بالعكس.

والمسألة هي أنه كلما انخفضت قدرة البطارية على تخزين الطاقة، كلما انخفضت المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارة.

ويمثل قصر المسافات التي يمكن أن تقطعها السيارات الكهربائية واحدا من أهم الأسباب في عزوف الناس عن التحول إلى تلك السيارات.

ويعتقد البروفيسور براندون أننا يمكن أن نشهد زيادة لخمسة أضعاف في كمية الطاقة خلال العقدين القادمين، وربما لعشرة أضعاف أو أكثر أذا أثبتت الكتنولوجيا الجديدة نجاحا.

ويركز العديد من الأبحاث حاليا على بطاريات “الليثيوم- الهواء”، حيث سيتم استبدال معظم البطارية بأكسجين مسحوب من الغلاف الجوي.

وعلى الرغم من ذلك، يقول البروفيسور براندون إن المواصفات الكيميائية لبطاريات الليثيوم تعني أنها لن
تقترب أبدا من البنزين فيما يتعلق بكثافة الطاقة.

في الحقيقة فإن معظم التطور الذي تشهده الأجهزة الصغيرة في الوقت الحالي لم يؤدي إلى تحسن يذكر في أداء البطاريات، فضلا عن تحقيق خطوات كبيرة باتجاه تخفيض استهلاك الطاقة.

ومن المرجح أن ينطبق نفس الشيئ على السيارات الكهربائية في المستقبل القريب، حيث سيكون المهندسون مضطرون لتصميمها في ضوء محدودية قدرات البطاريات.

ولا تمثل كمية الطاقة المخزنة المشكلة الوحيدة، لأنها ليس الشيئ الوحيد الذي تهتم به في البطارية.

من ناحية أخرى، لماذا لدينا بطاريات حمضية من معدن الرصاص في السيارات التقليدية التي تعمل بمشتقات النفط، مع الاخذ في الاعتبار أن الرصاص هو أثقل عنصر مستقر في جدول العناصر الدوري؟

السبب هو أن الرصاص يمدنا بشيئين ليس بإمكان الليثيوم أن يمدنا بهما في الوقت الحالي، وهما زيادة الطاقة الضرورية للإشعال لكي يبدأ تشغيل المحرك. وثانيا القدرة الرهيبة على الصمود أمام آلاف دورات البطارية بغض النظر عن حرارة و بردوة الجو.

وكمعدن قلوي فإن التفاعلية العالية لمعدن الليثيوم تمثل نقطة ضعف، لأن التفاعلات غير المطلوبة داخل البطارية تؤدي إلى ضعف البطارية مع مرور الوقت.

وبينما يمكن أن يكون ذلك الأمر جيدا بالنسبة لبطارية الهاتف الذي يعمل بشكل جيد لمدة عامين إلى ثلاثة في المتوسط، لكنه قد يسبب متاعب لك إذا كنت ترغب في أن تدوم بطارية سيارتك لما يقرب من عقد من الزمان.

مشاكل عديدة
ولا تمثل قدرة البطارية على التحمل والاستمرار المشكلة الوحيدة التي يرغب الباحثون من البروفيسور براندون التغلب عليها.
لكن يجب أن تكون البطارية أيضا آمنة ورخيصة.

حيث اكتشف بعض مصنعي الطائرات والسيارات أن بطاريات الليثيوم قد تسخن أكثر من اللازم أحيانا، مما يؤدي لاشتعالها بالنيران.

وبرغم ذلك، فإننا نقدر المزايا التي تمنحها لنا تلك البطاريات، كما أن الخصائص الكهروكيميائية لمعدن الليثيوم تجعله سيظل في قلب مستقبل صناعة البطاريات.

وكل ذلك يجعلنا نعود مرة أخرى إلى أمريكا الجنوبية.

وتمثل مسطحات “سالار دو ايوني” الملحية في بوليفيا أحد أضلاع “مثلث الليثيوم” والتي تمتد إلى تشيلي والأرجنتين.

وتسيطر الدول الثلاث على الانتاج العالمي من الليثيوم، ويعود ذلك إلى التركيبة الجيولوجية التي شكلت قارة أمريكا الجنوبية.

وأدى انحسار المحيط الهادئ عند سواحل تشيلي إلى ارتفاعات في القشرة الأرضية وتكون بحيرات في هذه الدول.

وتجمعت أملاح معدن الليثيوم التي ذابت من الصخور في تلك البحيرات، كما لعبت مرتفعات الإنديز دورا أيضا في هذه المسألة.

وأدى المناخ الجاف في هذه المنطقة إلى تبخر تلك البحيرات، مخلفة ورائها املاحا بلورية نراها في المسطحات الملحية في مرتفعات سلار دي يوني

وسلار دي اتاكاما في وسط صحراء اتاكاما التي تمثل أكثر الأماكن جفافا على سطح الارض.

أسباب سياسية
ومنطقة سلار دي أتاكاما ليست جميلة مثل منطقة سلار دي يوني بسبب الأتربة التي تهب عليها من الصحراء المحيطة ، لكنها تعد أكبر مصدر لاستخراج معدن الليثيوم.

لكن لماذا لم يقترب أحد من مسطحات سلار دي يوني بينما يمتلئ المكان الآخر بأنشطة استخراج الليثيوم؟
الرواسب الأرضية في أتاكاما غنية أكثر بمعدن الليثيوم من منطقة ديوني وأسهل في الاستغلال، لأنها أقرب إلى البحر كما أنها عبارة عن سهول مسطحة وليس مرتفعات جبلية.

كل هذه العوامل تجعل الطرق والبنية التحتية الضرورية للتصدير أقل تكلفة، كما أن السياسة أيضا تلعب دورا مهما في ذلك.

مسطحات سلار دي أتاكاما تتبع دولة تشيلي حيث تتمتع تلك الدولة بعلاقات عملة طويلة وطيبة مع شركات المناجم الأجنبية، التي تستخرج أيضا معدن النحاس الذي تعد تشيلي أكبر منتج له في العالم .

وعلى النقيض من ذلك، فإن الحكومة اليسارية الراديكالية في بوليفيا ترفض منح عقود لاستخراج الليثيوم إلى الشركات الغربية، على افتراض أن هذه الشركات مطمئنة إلى أن الحكومة البوليفية لن تصادر ممتلكاتها.

لكن، إذا رغب العالم في تلبية الطلب المستقبلي على الليثيوم فإن المزيد من المخزونات يجب اكتشافها.

لكن معظم المصادر الأخرى لليثيوم تقع في مناطق ملتهبة مثل أفغانستان والتبت إلى جانب بوليفيا بالطبع.

وإذا تعاونت الحكومة البوليفية مع الشركات الغربية التي لديها الخبرة والقدرة المالية على استغلال ثروات هذه المنطقة من الليثيوم، فربما أصبحت مسطحات سلار دي يوني سببا لرخاء هذا البلد الذي يعد واحدا من أفقر بلدان أمريكا الجنوبية.

وبدأت بوليفيا مؤخرا مشروعا تجريبيا لاستخراج الليثيوم من هذه المنطقة.

ولذلك أنصحك بزيارة هذا المكان الرائع الآن إذا كان بمقدورك، قبل أن يزدحم بصناعة استخراج الليثيوم.

BBC

الاندفاع نحو الغاز لن يحل مشكلة التغير المناخي

Posted: 13 Apr 2014 05:06 AM PDT

use-of-gas

من المتوقع أن توجه الأمم المتحدة تحذيرات إلى الحكومات الأسبوع المقبل من أن “الاندفاع نحو استخدام الغاز” لن يحل مشكلة التغير المناخي.

وكان وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون قد أيدا استخدام الغاز كخيار لتزويد بريطانيا بالطاقة النظيفة.

لكن مسودة تقرير “للجنة الثالثة لتغير المناخ” في الأمم المتحدة ذكرت أن استخدام الغاز لن يوفر حلا على المدى الطويل لأجل استقرار التغير المناخي.

وأضاف أن الغاز سيكون مفيدا في حال استخدامه كبديل للفحم، ولفترة محدودة.

وشدد التقرير على ضرورة زيادة حصة الدول بواقع ثلاث أو أربع مرات من مصادر الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء.

وسيقدم التقرير معلومات تدعم موقف وزارة الطاقة والتغير المناخي، والتي قاومت محاولات وزارة المالية لنقل المزيد من مصادر الطاقة البريطانية لاستخدام الغاز.

وتأمل بريطانيا محاكاة نجاح الولايات المتحدة حيث أدى استخدام الغاز الصخري إلى خفض أسعار الغاز وتعزيز الانتاج.

فروق بين الدول
لكن مسودة التقرير تدعم موقف كريس سميث، رئيس وكالة البيئة في بريطانيا، الذي أوضح لرئيس الوزراء أن البلاد يمكنها التوسع في استخدام الغاز لتوليد الطاقة فقط في حالة تزويد محطات الطاقة بمعدات تمتص ثاني أكسيد الكربون من الغازات العادمة وتخزنها بعد ذلك تحت الأرض.

وتحرص بريطانيا حاليا على تجربة هذه التكنولوجيا في محطة للغاز في بيترهيد.

لكن هذه الوسائل التكنولوجية لم تختبر على نطاق واسع بعد، كما أنها تزيد من تكلفة حرق الغاز، وتقلل من كفاءة محطات الطاقة.

ويشير التقرير إلى فروق ضمنية بين الولايات المتحدة، التي شهدت انخفاضا كبيرا في الانبعاثات مع انتقالها من استخدام الفحم إلى الغاز، وبين بريطانيا التي اندفعت نحو الغاز في الثمانينيات من القرن الماضي، وأقرت منذ ذلك الحين قانون تغير المناخ الذي يلزمها بخفض انبعاثاتها بنسبة 80 في المئة بحلول عام 2050.

وتوقع التقرير أنه سيكون هناك عواقب سيئة على الدول المصدرة للفحم، إذ يحذر من تأثر صادراتها مع اتجاه العالم بعيدا عن النفط.

 

BBC

زلزال بقوة 7.6 درجة قبالة جزر سليمان بالمحيط الهادىء

Posted: 13 Apr 2014 04:51 AM PDT

Selena Gomez
وقع زلزال بقوة 7,6 درجات صباح الاحد قبالة جزر سليمان في جنوب غربي المحيط الهادىء، بحسبما اعلن المعهد الجيولوجي الامريكي.
ووقع الزلزال على عمق 29 كلم تقريبا وعلى بعد حوالى 300 كلم من هونيارا، عاصمة جزر سليمان، بحسب المعهد الامريكي.

وأصدر مركز التحذير من موجات المد في المحيط الهادي تحذيرا من موجات مد عاتية (تسونامي)، لكل من جزر سليمان وغينيا الجديدة وكاليدونيا الجديدة والمناطق المحيطة بها.

ويسري التحذير من موجات المد في فيجي واستراليا واندونيسيا وجزيرة جوام والمناطق القريبة.

وكانت هيئة المسح الأمريكية قالت في وقت سابق إن قوة الزلزال بلغت 8.3 درجة وان مركزه يقع على بعد 100 كيلومتر جنوبي كيرا كيرا في جزر سليمان على عمق 29 كيلومترا.

BBC

الخميس، 10 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


الخطوط تحمي الحمار الوحشي من الحشرات المزعجة

Posted: 10 Apr 2014 01:41 AM PDT

Zebra

يدور النقاش منذ 120 عاما حول الغاية من اللونين الأبيض والأسود على جسم الحمار الوحشي أو بالأحرى الغاية من الخطوط التي يتميز بها.
وطرحت خلال هذه الفترة فرضيات كثيرة من أهمها أن الخطوط هي شكل من أشكال التمويه ووسيلة لتضليل الحيوانات المفترسة وأداة لحماية الحمار المخطط من الحشرات.

وقرر فريق من الباحثين في جامعة كاليفورنيا وضع النقاط على الحروف في هذا النقاش فقد عمد إلى وضع خريطة لانتشار الحمار الوحشي على الكرة الأرضية مع أخذ عرض الخطوط وكثافتها وموضعها على جسم الحيوانات بالعتبار.

ثم قارن العلماء بين مواطن الحيوانات وخواصها ودرجات الحرارة فيها وأنواع الحيوانات البرية المفترسة القاطنة فيها وانتشار الحشرات المزعجة.

وبعد المقارنة بين تلك المواصفات ووضع نموذج إحصائي تم استبعاد كل الوظائف ما عدا وظيفة الحماية من الذباب وغيره من الحشرات المزعجة.

ويقول العلماء إن الحمار المخطط يمتلك جلدا حساسا يفتقر إلى الشعر الطويل ويعجز عن حماية الحيوان من الذباب.

 

روسيا اليوم

الاحتباس الحراري يؤدي إلى انخفاض تعداد زواحف السلمندر

Posted: 10 Apr 2014 01:10 AM PDT

 

Reptiles-salamanders
تقول أساطير قديمة إن زواحف السلمندر تولد من لهب الحريق وتقدر على تحمل حرارة ألسنة اللهب.

مع أن الواقع أثبت أن ازديادا ضئيلا لدرجة الحرارة كفى لتغيير نمط الحياة لهذه الحيوانات بصورة جذرية لدرجة طرح مسألة بقائها على وجه الأرض.

يؤكد علماء الأحياء أن أحجام هذه الزواحف صغرت بشكل ملحوظ نتيجة لازدياد درجة حرارة الهواء في منطقة منظومة جبال أبالاش جنوب شرقي الولايات المتحدة خلال الـ50 سنة الماضية.

كما لاحظ العلماء اختصار تعداد البرمائيات بما فيها السمندر رغم أن هذه الظاهرة قد تعود إلى أمراض أو انكماش أو فقدان مناطق تقطن فيها هذه الحيوانات أو ظهور أنواع جديدة منافسة من الحيوانات.

روسيا اليوم 

 

اكتشاف طريقة لرفع فاعلية توربينات الرياح

Posted: 10 Apr 2014 01:00 AM PDT

Wind-turbines

اقترح الباحثون في جامعة الشرق الأقصى الروسية طريقة جديدة لرفع فاعلية مولدات الكهرباء الهوائية (توربينات الرياح).

وطرح المهندسون مشروعا يقضي بتغيير تصميم توربين الرياح عن طريق نصب المحور الدوار عموديا. وبحسب الخبراء فإن مثل هذا الوضع للدوار سيسمح بزيادة قدرة توربينات الرياح المستخدمة حاليا بمقدار 9 أضعاف.

وتنحصر فكرة المهندسين في جعل توربين الرياح يعمل كمولد هوائي بحري للكهرباء حيث تنصب المنظومات الرئيسية للتوربين على عوامة وفي برج غير عال يحيط به الماء.

وتدور ريَش الدوار في هذه الحالة عموديا حول هذا البرج المركزي. وتنقل طاقة الدواران عبر أذرع خاصة إلى محور مركزي مرتبط بمولد الكهرباء.

أما الاستقرار الأفقي لمولد الكهرباء الهوائي البحري هذا فيُضمن بواسطة مراس واقعة عند القعر.

ويقول الخبراء إن قطر هذا المولد يبلغ 200 متر. كما يبلغ طول الواحدة من ريشه 40 مترا.

وتسمح مثل هذه المنظومة وفقا لحسابات الباحثين الروس بتخفيض سعر الطاقة الكهربائية بمقدار ثلاثة أضعاف، بالمقارنة مع توربينات الرياح المستخدمة حاليا في أوروبا.

فيستي. رو

الأربعاء، 9 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


أشجار الحور المغيرة جينيا تصبح مصدرا بديلا للوقود الحيوي

Posted: 09 Apr 2014 04:35 AM PDT

Poplars
يعتبر تحويل الخشب إلى مصدر للوقود الحيوي عملية معقدة وغالية جدا، حيث دعمت وزارة الطاقة الأمريكية عددا من الشركات المنتجة للكحول الأثيلي من السليلوز الناجم عن النفايات النباتية.

ورغم الدعم الحكومي لم يبلغ إنتاج هذه الشركات الحجم الموعود وهو ستة مليارات لتر سنويا قبل عام 2014 ، حيث يستطيع المنتجون الآن توفير 1% من تلك الكمية.

تتلخص المشكلة في ضرورة إزالة مادة اللجنين وهي مادة تؤمن التصاق ألياف السكريات بعضها مع البعض مما يجعل جذوع الشجر صلبة وقاسية.

لإزالة هذا اللجنين تسخن الكتلة الحيوية بكاملها حتى 170 درجة مئوية لعدة ساعات ثم تضاف إليها قلويات تحطم بنية اللجنين، علما بأن مثل هذه المعالجة تزيد قيمة الكحول الأثيلي المحصول عليه من السليلوز بمقدار الثلث.

قرر الباحثون الأمريكيون من جامعة فيسكونسين إضافة مورث(جين) ما في سبيل إضعاف قوة التماسك اللجنين ونجحوا في عملهم العلمي حيث حصلوا على أشجار تتميز باللجنين السهل التحطيم.

تظهر أشجار الحور التي تنمو في البيت الزجاجي في مختبر العلماء وكأنها اشجار عادية، رغم أنها تطلق كميات مضاعفة من السكريات بعد قطعها وتفتيتها وتسخينها إلى 100 درجة مئوية. في الوقت الحالي يحاول مهندسو الاحياء تطبيق تكنولوجيتهم على نبات الذرة.

 

فيستي.رو

 

القهوة للوقايه من مرض الزهايمر

Posted: 09 Apr 2014 04:11 AM PDT

 

coffee
رصدت دراسة أجريت على الفئران تأثيرات فعالة للكافيين في الحد من بروتينات تسبب مرض الزهايمر. الدراسة أثبتت نفس الفعالية على الإنسان وهذا يعني أن تناول القهوة يمكن أن يقي من الزهايمر.

يمثل فنجان القهوة للكثيرين الحل السحري للمحافظة على اليقظة وزيادة التركيز، لكن فريق بحث خلص إلى أن للقهوة فوائد على المدى الطويل ، إذ يمكن أن تقي أيضا من مرض الزهايمر.

وأجرى باحثون من جامعتي بون الألمانية وليل الفرنسية مجموعة أبحاث على فئران أثبتت أن مادة فعالة تشبه الكافيين ساهمت في الحد من تخزين بروتين تاو في المخ وهو البروتين الذي يعد من الأسباب الرئيسية لظهور مرض الزهايمر.

وسبق أن أثبتت دراسات أخرى نشرت في صحيفة “فرانكفورتر روندشاو” فعالية الكافيين ضد تخزين بروتين الأميلويد بيتا، أحد أهم مسببات الزهايمر.

وأوضحت المشرفة على الدراسة كريستا مولر أنّ أهمية هذا البحث تكمن في أنه نجح في التغلب على المرض على مستوى الحيوان بطريقة فعالة ودون آثار جانبية تذكر مشيرة في الوقت نفسه إلى أن هذه الدراسة تمهد الطريق للمزيد من الدراسات في هذا الاتجاه.

 

DW.DE

مدن عائمة لملاءمة التغير المناخي

Posted: 09 Apr 2014 04:01 AM PDT

Staagr-Island

يهدد ارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات المناطق الساحلية في العالم ومنها هولندا التي تتخذ احتياطات رائدة لمواجهة عالم ما بعد التغير المناخي. ويدعو علماء إلى اعتبار زيادة المياه فرصة وتحديا وليس خطرا وكارثة.

في عام 2011 تم بناء 43 منزلا عائما في شرق العاصمة الهولندية أمستردام، وأطلق عليها اسم “ستايغر أيلاند”، وتعنى “جزيرة الميناء”، فالمنازل الثلاثة والأربعون تقع كالسفن في ميناء وتطل من الشمال واليمين على أربع مراسي طويلة. وكل منزل منها مكون من ثلاثة طوابق وسطحه عبارة عن شرفة كبيرة، أما مساحته، فتبلغ 160 مترا مربعا.

يؤكد المهندسون المعماريون والمصنعون لتلك المنازل العائمة أنه لا يمكن مقارنتها بالسفن لأنها لا تهتز.

لكن فيليم بلوكر (52 عاما) أحد سكان هذه المنازل العائمة يقول “عندما تندفع موجات المياه بشدة ستتأرجح المنازل”. ويؤكد فيليم أنه لا يمكنه أن يتخيل بيتا يعيش فيه أجمل من منزله على الماء، مضيفا “أشعر هنا كما لو كنت في إجازة”.

ويطلق على المنازل العائمة أيضا اسم “ووتر ونينغن” بمعنى “مساكن مائية”. وقاعدتها عبارة عن حوض خرساني معبأ بالبوليسترين، وهي غير قابلة للغرق.

وهناك حلقات من خلالها تثبت المنازل في أعمدة لتبقى في مكانها. علاوة على ذلك يمكن من خلالها تعلية المنازل أو خفضها لتناسب مستوى منسوب المياه بدون أي مشاكل، وهذه هي الميزة الأهم، حسب ما يقول فلوريس هوند من الشركة المعمارية مارليس رومير، التي صممت “جزيرة الميناء”.

التلاؤم مع التغير المناخي
وهذا هو الغرض من المساكن المائية، فهي تمثل رد الفعل الهولندي على التغيرات المناخية من ارتفاع منسوب مياه البحر وزيادة هطول الأمطار.

فثلث مساحة هولندا حاليا إما أنها تحت مستوى سطح البحر أو بمستواه. ويتوقع خبراء ما يسمى بـ”لجنة دلتا حكومة لاهاي” أن يرتفع مستوى سطح البحر في السنوات الـمائة المقبلة بنسبة تصل إلى متر ونصف المتر، أي أنها ستصل في القرنين القادمين إلى أربعة أمتار.

في الوقت ذاته، هناك مخاطر ما يسمى بـ “الفيضان من الخلف”.

فتغير المناخ سيتسبب في ارتفاع منسوب مياه الأنهار، كما يوضح بافل كابات، العضو بلجنة دلتا وباحث المناخ في جامعة فاغينينغين.

ويقول كابات “إن السدود وحدها لن تكفي ونحن في حاجة إلى إعادة التفكير جذريا. ويجب أن نكف عن اعتبار المياه خطرا وإنما كفرصة وتحدٍ”.

المياه كمجال حيوي للإنسان

تحمل الإستراتيجية الجديدة شعار “الحياة مع المياه”، ما يعني التوقف عن النضال ضد المياه، وبدلا من ذلك التعود على العيش معها، سواء في المناطق الساحلية أو المناطق المحيطة بالأنهار.

ويجب منح هذه المياه المزيد من المساحات لتتحرك فيها، كإنشاء مستنقعات وحفر وتوسعة قنوات وشق أخرى جانبية وتعميق قيعان الأنهار. وقد قامت هولندا بالفعل بتنفيذ مثل هذه الأفكار، ببناء ممر مائي على نهر “إيخسيل”، وهو نهر كبير متفرع من الراين حتى يتم تصريف المياه بسرعة عند كثرتها.
كما أن مدينة “نيمفيغن” التي تقع في جنوب شرق هولندا بالقرب من الحدود الألمانية، تقوم بشروع كبير بهدف الاستفادة من موقعها مباشرة على نهر “الفال”. وهناك يجري حفر فرع جانبي جديد للنهر.

ويتضمن هذا المشروع إقامة جزيرة بين الفرع الجديد والفرع الأصلي، سيقام عليها مكاتب ومنتزهات ومساكن ومحلات وأماكن تسلية كثيرة تشبه ما هو موجود في جزيرة مانهاتن في نيويورك. وقد أطلق على الجزيرة الهولندية بالفعل اسم “مانهاتن نميفيغن”، وكل هذا يحدث في إطار ما يسمى ببرنامج “الحماية من المياه”.

قدوة لمناطق أخرى مهددة
ويتوافد على هولندا وفود من الخبراء من مختلف أنحاء العالم سواء من تايلاند وفيتنام وأستراليا أو الولايات المتحدة، يطلبون المشورة من الهولنديين.

بل إن مدنا مثل نيويورك أو نيوأورلينز تحاول حماية نفسها من المياه بمساعدة مهندسي المياه الهولنديين، والهولنديون فخورون بذلك.

وبإمكان الدول المكونة من جزر مثل المالديف أن تحفظ نفسها من الغرق من خلال استخدام المعارف الهولندية. فمخاطر الغرق قريبة جدا من الدول “الجزرية” بسبب ارتفاع مستوى مياه سطح البحر.

أما في هولندا، فالعيش في المياه أصبح “موضة” في جميع أنحاء البلاد، والناس هنا تتجه نحو المياه. وهكذا فهناك مشروع يسمى “دي سيتاديل” في منطقة منخفضة مستصلحة من البحر بالقرب من لاهاي، يقام عليها أول مجمع لعمارات عائمة في أوروبا، تضم ستين شقة فاخرة.

 

DW.DE

 

الوقت ينفد أمام الحد من الاحتباس الحراري

Posted: 09 Apr 2014 01:00 AM PDT

climate-change-ice-ber
أظهرت مسودة دراسة أجرتها الأمم المتحدة من المقرر الموافقة عليها هذا الأسبوع أن الوقت ينفد أمام القوى العالمية لخفض استخدامها لأنواع الوقود الأحفوري عالية التلوث والبقاء تحت المستويات المتفق عليها للغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وسيجتمع مسؤولون حكوميون وكبار علماء المناخ في برلين من السابع وحتى الثاني عشر من أبريل نيسان الجاري لمراجعة المسودة التي تقع في 29 صفحة والتي تقدر أيضا أن التحول الضروري الى مصادر الطاقة منخفضة الكربون سيكلف ما بين اثنين وستة بالمئة من إنتاج العالم بحلول 2050.

وتقول الدراسة إنه سيتعين على الدول أن تقلص بشكل كبير انبعاثاتها التي لا تزال مرتفعة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري للحفاظ على تعهدات قرابة 200 دولة في عام 2010 بتقليص الاحتباس الحراري بأقل من درجتين مئويتين.

وتظهر تقارير للأمم المتحدة أن درجات الحرارة ارتفعت بالفعل بواقع نحو 0.8 درجة مئوية منذ عام 1900 ومن المقرر أن تتجاوز حاجز الدرجتين المئويتين إذا ظل الحال على ما هو عليه خلال العقود المقبلة.

وقال يوهان روكستروم الخبير في المخاطر التي يتعرض لها كوكب الأرض من الموجات الحارة والفيضانات والجفاف وارتفاع منسوب مياه البحر “الوقت ينفد بسرعة شديدة أمام تحقيق هدف الدرجتين المئويتين.”

وقال لرويترز “الجدل يتحول إلى (ربما بإمكاننا التكيف مع الدرجتين المئويتين وربما ثلاث أو أربع)” ولم يشارك روكستروم في وضع دراسة الأمم المتحدة.

وأفادت تقارير الأمم المتحدة أن مثل هذه الزيادة في درجات الحرارة قد تؤثر بشدة على امدادات الغذاء والمياه وتؤدي إلى حدوث أضرار لا يمكن اصلاحها مثل ذوبان الجليد في جرينلاند.

وتحدد مسودة الدراسة التي أطلعت عليها رويترز طرقا لخفض الانبعاثات وتعزيز مصادر الطاقة منخفضة الكربون والتي تشمل الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة المائية والشمسية والنووية بالإضافة للأنواع النظيفة من الوقود الأحفوري التي يمكن التخلص من انبعاثاتها بجمعها ودفنها في باطن الأرض.

وسوف تفتتح مؤسسة ساسكاتشيوان باور الكندية محطة لانتاج الكهرباء بالفحم بكلفة 1.35 مليار دولار في وقت لاحق هذا العام تنتج مليون طن من ثاني اوكسيد الكربون سنويا وهي أول منشأة من نوعها تقوم بجمع انبعاثاتها وتخزينها.

وأشارت الدراسة الى أن مصادر الطاقة منخفضة الكربون مثلت 17 في المئة من الإمدادات الإجمالية للطاقة العالمية في 2010.

ووفقا لمعظم التصورات المطروحة ينبغي زيادة هذه النسبة إلى ثلاثة أمثالها – لتصل إلى 51 في المئة – أو أربعة أمثالها بحلول 2050.

رويترز

من أجل الموضة تماسيح زيمبابوي تتبع حمية نباتية

Posted: 09 Apr 2014 01:00 AM PDT

Crocodile

التماسيح من أشرس الزواحف في إفريقيا ويعرف عنها أنها تمزق فريستها إربا قبل أن تبتلع قطعا من اللحم لكن في مزرعة التماسيح في نيانيانا على شواطئ بحيرة كاريبا بزيمبابوي اختلف الغذاء..

تقضم التماسيح في كسل من كريات نباتية موضوعة أمامها. وبالإضافة إلى كونها أرخص من اللحم إلا أنه من المعتقد أيضا أن هذه الحمية الغنية بالبروتين والمعادن والفيتامينات والماء تزيد من جمال جلد التمساح الذي سيتحول إلى حقائب أو أحذية على منصات عروض الأزياء في نيويورك أو باريس أو لندن أو ميلانو.

يقول أوليفر كامونديمو المدير المالي للمزرعة المملوكة لشركة بادينجا هولدينجز “لا نطعمهم لحما الآن.”

وأضاف عن الحمية الجديدة “إنها تحسن الجودة لأننا نقيس الآن كل العناصر الغذائية التي نضعها والتي يمكن ألا يحصل عليها التمساح من تناوله للحم فقط.”

وتقع نيانيانا على بعد 400 كيلومتر من شمال غربي العاصمة هاراري وتضم 50 ألفا من تماسيح النيل وهي واحدة من ثلاث مزارع تماسيح تملكها بادينجا في كاريبا أكبر بحيرة صناعية في إفريقيا.

وتملك الشركة إجمالي 164 ألف تمساح وبدأت في تغذية التماسيح بالكريات النباتية عام 2006 في ذروة أزمة اقتصادية في زيمبابوي جعلت اللحم نادرا وباهظ الثمن.

وفي البداية كانت هذه الكريات تحتوي على 50 بالمئة لحم ولكن تم خفض هذه النسبة تدريجيا إلى أن أصبحت نباتية محضة.

ومع توفر الغذاء أمامها كل ثانية خلال اليوم ترقد التماسيح متكاسلة بينما ينظف العمال المخلفات من حولها من وقت لآخر.

وتذبح التماسيح عندما تبلغ عامين ونصف العام ويصل طولها إلى نحو 1.5 متر ويكون جلدها ناعما ولينا.
وباعت شركة بادينجا العام الماضي 42 ألفا من جلود التماسيح لمدابغ في أوروبا خاصة فرنسا حيث يجلب الجلد الواحد في المتوسط 550 دولارا.

وقال كامونديمو إن 90 بالمئة من الجلود تحولت على يد بعض من أشهر بيوت الموضة إلى حقائب في حين تحولت النسبة الباقية إلى أحزمة وأحذية وسوار ساعات يد.

 

 

نشطاء يطالبون بانهاء عروض الحيتان القاتلة في كاليفورنيا

Posted: 09 Apr 2014 01:00 AM PDT

Offers-killer-whales-in-California
احتدمت معركة بشأن مقترح في كاليفورنيا لحظر استخدام حيتان قاتلة في عروض ترفيهية في متنزهات بحرية مثل (سي وورلد) SeaWorld بعد أن توافد نشطاء يدافعون عن حقوق الحيوان إلى سكرامنتو لتقديم التماسات قالوا إنها موقعة من 1.2 مليون شخص بأنحاء العالم.

جاءت هذه الخطوة الرمزية بتقديم الالتماسات من ممثلي معهد (أنيمال ويلفير) Animal Welfare Institute واخرين قبل يوم من مناقشة لجنة من المشرعين في الولاية لمشروع قانون يقضي بإنهاء عروض الحوت القاتل (الأوركا) في متنزه سي وورلد في سان دييجو.

وتقدم المشرع في الولاية ريتشارد بلوم ممثل الحزب الديمقراطي عن سانتا مونيكا بمشروع قانون حظر عروض الأوركا.

وقال إنه استوحى الفكرة من فيلم وثائقي بعنوان “السمكة السوداء” Blackfish الذي يتناول قصة أوركا قتل مدربا في متنزه سي وورلد في اورلاندو بولاية فلوريدا في عام 2010 .

ويقترح مشروع القانون حظر استخدام الحيوانات الثديية ذات اللونين الأبيض والأسود في العروض والتي تعد فقرة أساسية في متنزهات الألعاب البحرية وسيجرم أيضا تربية الحيتان منزليا.

ويعيد كثير من المستهلكين التفكير في استغلال الشركة للثدييات البحرية في المتنزهات في أعقاب عرض الفيلم الذي طرح العام الماضي.

لكن سي وورلد هي جزء من اقتصاد منطقة سان دييجو منذ عقود وتوفر فرص عمل وتمثل المقصد السياحي الأول الذي يدر دخلا بالمنطقة.

ويعارض مشروع القانون مشرع جمهوري في الولاية يمثل جزءا من منطقة سان دييجو. وإضافة إلى ذلك فان رئيس البرلمان المحلي المرتقب توني أتكينس هو رجل يدعم المتنزه منذ زمن بعيد وألقى كلمة في الآونة الأخيرة بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيسه.

 

رويترز

 

دول عدة تتشكك من مساع لامتصاص الكربون من الهواء وطمره في جوف الأرض

Posted: 09 Apr 2014 01:00 AM PDT

CLIMATE_CHANGE_

كشفت وثائق أطلعت عليها رويترز عن ان العديد من الدول تتطلع الى أن تحد مسودة تقرير للامم المتحدة عن تغير المناخ من احتمالات اللجوء لامتصاص الغازات المسببة لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض من الهواء للمساعدة في القضاء على هذه الظاهرة مشيرة الى مخاطر في التكنولوجيا المتعلقة بالمسألة.

ويجتمع مسؤولو حكومات وعلماء في برلين خلال ايام لمراجعة التقرير الذي يحذر من نفاد الوقت أمام هدف ألا تتجاوز درجة الحرارة سقف درجتين مئويتين فوق معدلات الحرارة قبل الحقبة الصناعية.

وتهدف الدراسة التي تركز على طرح حلول للتغير المناخي إلى إرشاد نحو 200 حكومة بغية التوصل في نهاية المطاف لمعاهدة دولية قبل نهاية العام المقبل تفرض قيودا لكبح المستويات المتزايدة للانبعاثات الغازية والمساهمة في الحد من الموجات الحارة والفيضانات والجفاف وارتفاع مناسيب البحار.

وتقول الصين والاتحاد الاوروبي واليابان وروسيا ودول أخرى إنه ينبغي لمسودة التقرير المقرر نشره يوم الاحد إلقاء المزيد من الضوء على الشكوك المتعلقة بالتقنيات التي يقول التقرير انه يمكن استخدامها لامتصاص غاز ثاني اكسيد الكربون من الغلاف الجوي وطمره تحت الارض بهدف الحد من ارتفاع درجة الحرارة.

وقالت الحكومة الألمانية في تعليق على مسودة التقرير الذي تعده الهيئة الحكومية المعنية بتغير المناخ “ان تقنيات امتصاص ثاني اكسيد الكربون غير متوفرة حاليا وتنطوي على مخاطر عالية وآثار جانبية وخيمة.”

وقالت الحكومة الروسية انه “لا توجد تكنولوجيا لامتصاص ثاني اكسيد الكربون حاليا وانها (التكنولوجيا) ستذهب الى ما هو ابعد من التركيز التقليدي على خفض الانبعاثات الناجمة عن حرق الفحم والنفط والغاز الطبيعي.”

وأبدت العديد من البلدان تشككا لا بأس به ازاء إشارة التقرير الى امكان نزع الغازات المسببة للاحتباس الحراري من منشآت توليد الكهرباء التي تقوم بحرق الاخشاب وغيرها من النباتات ودفنها تحت الارض كوسيلة لامتصاص الكربون من الطبيعة.

وتمتص النباتات الكربون خلال نموها وتخرجه عند تعفنها او احتراقها.

ويمكن للمواد الكيميائية امتصاص الكربون من العوادم والمخلفات الزراعية المحترقة وايضا من تخمير الذرة لصنع كحول الايثانول.

وتقول العديد من البلدان إن على مسودة التقرير بذل المزيد لتوضيح عيوب الطاقة الحيوية في ظل امتصاص وتحزين الكربون مثل مساحات الاراضي المطلوبة لزرع النباتات ومخاطرها على انتاج الغذاء.

 

رويترز

الجمعة، 4 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


ارتفاع اعداد المصابين بالايدز في جنوب افريقيا

Posted: 04 Apr 2014 01:30 AM PDT

SOUTH-AFRICA-WORLD-AIDS-D-
كشفت دراسة طبية أن انتشار فيروس (اتش.آي.في) المسبب لمرض الايدز يزداد في جنوب أفريقيا بسبب أسرع وتيرة للاصابة بالمرض في العالم فضلا عن ارتفاع معدلات البقاء على قيد الحياة بين المصابين.

وأوضحت الدراسة التي أعدها مجلس بحوث العلوم الانسانية بجنوب افريقيا وشملت 38 الف شخص أن نحو 12.2 في المئة من السكان اصيبوا بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب في 2012 مقابل 10.6 في المئة عام 2008.

ويرجع ذلك إلى زيادة بواقع 400 الف اصابة جديدة بالفيروس في العام المذكور وهو أكبر عدد اصابات في العالم ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين بالايدز في جنوب افريقيا الى 6.4 مليون شخص.

ولفتت الدراسة إلى أن الشابات صاحبات البشرة السوداء كن الأكثر نكبة بالمرض بنسبة 23.2 في المئة من بين السيدات اللائي تترواح اعمارهن بين 15 و49 عاما مقارنة بنسبة 18.8 بين الرجال .

كما ترتفع معدلات تلقي العلاج حيث تدرج أسماء نحو مليوني شخص في برنامج موسع للعلاج بمضادات الفيروسات.

رويترز

الخميس، 3 أبريل، 2014

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


ربع انواع نحل تلقيح المحاصيل في اوروبا تواجه خطر الانقراض

Posted: 03 Apr 2014 05:43 AM PDT

Bumblebees

اظهرت دراسة يوم الأربعاء أن قرابة ربع انواع النحل الطنان في اوروبا يواجه خطر الانقراض بسبب فقدان مواطنه وتغير المناخ وهو ما يعرض للخطر تلقيح محاصيل بمليارات الدولارات.

وقالت الدراسة التي اعدها الاتحاد الدولي للحفاظ على البيئة إن 16 نوعا من بين 86 نوعا من النحل الطنان تواجه خطر الانقراض. ويعد الاتحاد دراسة عالمية عن النحل ومنه نحل العسل الذي تتناقص اعداده بشدة بسبب الأمراض.

وقال الاتحاد الذي يضم حكومات وعلماء وجماعات مدافعة عن البيئة “ثلاثة انواع من النحل الطنان هي من بين اهم خمس حشرات تلقح المحاصيل الأوروبية.”

واضاف الاتحاد في بيان “بالاضافة إلى حشرات التلقيح الأخرى يساهم النحل الطنان في زراعة محاصيل اوروبية قيمتها اكثر من 22 مليار يورو (30.35 مليار دولار) سنويا.”

وقال الاتحاد إنه على وجه التقريب تتناقص أعداد نصف انواع النحل الطنان وان 13 بالمئة فقط من هذه الأنواع تزيد.

وقال الاتحاد في أول تقييم له للمخاطر التي يواجهها النحل الطنان “تتمثل المخاطر الرئيسية في تغير المناخ وتكثيف الزراعة والتغيرات في الأراضي الزراعية.”

وقال مفوض الاتحاد الاوروبي لشؤون البيئة جينز بوتونيك إن الاتحاد الذي يضم 28 دولة يتحرك لمواجهة الموقف.

واضاف في بيان ان الاتحاد “حظر أو قيد استخدام مبيدات معينة خطرة على النحل ويمول الاتحاد أيضا ابحاث بشأن اوضاع نحل التلقيح.”

ولم تذكر الدراسة احتمالا لانتشار امراض نحل العسل بين النحل الطنان.

 

رويترز

مانحون يقدمون 240 مليون دولار لمكافحة الأمراض المدارية المهملة

Posted: 03 Apr 2014 05:28 AM PDT

Control-of-Tropical-Diseases
تعهد بيل جيتس والبنك الدولي ومانحون آخرون بتقديم منح جديدة قدرها 240 مليون دولار لتعزيز جهود مكافحة أمراض المناطق المدارية المهملة في افريقيا وغيرها من المناطق ذات الدخول المنخفضة.

وتأتي التبرعات الجديدة بعد عامين من تعهد 13 شركة أدوية بالتبرع بعقاقير لمكافحة عشرة أنواع من العدوى الطفيلية والبكتيرية ومنها العمى النهري ودودة غينيا ومرض النوم وهي أمراض تهدد واحدا من كل ستة اشخاص في أنحاء العالم.

وأعلن جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت ووكالات دولية أخرى التمويل الجديد في اجتماع في باريس يوم الأربعاء حيث عرض خبراء تقييما إيجابيا عن مدى التقدم الذي تحقق في هذا الشأن حتى اليوم.

وقالت مارجريت تشان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن منح العقاقير الكبيرة ساهمت بالفعل في حدوث “تقدم هائل”.

وأضافت “بالتعاون مع الدول التي تستوطن بها الأمراض نقترب بسرعة من هدف السيطرة وربما القضاء على كثير من تلك الأسباب القديمة لتعاسة الإنسانية.”

لكن لا يزال الهدف المنشود بحاجة للمزيد من الجهد وسيخصص 120 مليون دولار من المنح الجديدة لمحاربة الديدان الطفيلية التي تنتقل عبر التربة وهي مجموعة من الديدان المعوية التي تعد من أكثر أنواع العدوى شيوعا بين الأطفال في المناطق الفقيرة.

ومن بين شركات الأدوية المشاركة في مبادرة التبرع بالأدوية سانوفي وجلاكسوسميثكلاين وميرك وجونسون اند جونسون ونوفارتس وباير.

رويترز

محكمة دولية تأمر بمنع اليابان من صيد الحيتان لأغراض علمية

Posted: 03 Apr 2014 05:20 AM PDT

محكمة دولية تأمر بمنع اليابان من صيد الحيتان لأغراض علمية
أمر قضاة أعلى محكمة في الامم المتحدة بوقف صيد الحيتان في القارة القطبية الجنوبية ورفضت الدفوع التي تقدمها اليابان منذ فترة طويلة بأن الصيد يتم لأغراض علمية بحتة وليس للاستهلاك الآدمي.

وقالت طوكيو إنها تشعر بالاحباط لكنها ستلتزم بالقرار بينما قال ناشطون انهم يأملون في أن يقرب هذا القرار من وضع نهاية كاملة لصيد الحيتان في أنحاء العالم.

وإنحازت محكمة العدل الدولية إلى استراليا صاحبة الدعوى وخلصت إلى أن الناتج العلمي لبرنامج صيد الحيتان لا يبرر عدد الحيتان التي تقتل.

وقالت المحكمة انه يجب عدم إصدار تراخيص اخرى لصيد الحيتان لأغراض علمية حيث يتم فحص الحيوانات أولا لأغراض البحث ثم تباع لحومها للمستهلكين.

وقال رئيس المحكمة القاضي بيتر تومكا من سلوفاكيا “في ضوء الحقيقة القائلة بان برنامج أبحاث اليابان مستمر منذ عام 2005 وشمل قتل نحو 3600 من حيتان المنك فان الناتج العلمي حتى الان يبدو محدودا.”

ووقعت اليابان عام 1986 معاهدة تقضي بوقف صيد الحيتان في المياه الجليدية لكنها استمرت في صيد ما يصل الى 850 من حيتان المنك بالمحيط الجنوبي وأعداد صغيرة من الحيتان ذات الزعانف والحوت الاحدب مستشهدة بمعاهدة وقعت عام 1946 تسمح بصيد الحيتان لأغراض البحث.

وقال كوجي تسوروكا رئيس فريق الدفاع الياباني أمام المحكمة ان اليابان أصيبت “باحباط شديد” لهذا الحكم لكنها ستلتزم به. وقال إن الحكومة ستحتاج إلى دراسة الحكم قبل أن تتخذ أي إجراء آخر.

وهذا الحكم مصدر إحراج لليابان لكن طوكيو يمكنها أن تواصل صيد الحيتان اذا أعدت برنامجا علميا جديدا أكثر اقناعا يتطلب قتل الحيتان أو اذا انسحبت من معاهدة وقف صيد الحيتان أو من المعاهدة الدولية لتنظيم صيد الحيتان التي وقعت في عام 1946.

رويترز

أخطار محدقة بالعالم لظاهرة الاحتباس الحراري

Posted: 03 Apr 2014 05:00 AM PDT

Effects-of-climate-change
يعمل عدد من المفاوضين في مدينة يوكوهوما اليابانية على مراجعة تقرير مفصلي حول تأثير التغير المناخي على الأرض خلال المئة سنة المقبلة.
ويعمل عدة مئات من أعضاء منتدى المناخ بالأمم المتحدة منذ يوم الثلاثاء على إنجاز التقرير، وهو الأول من نوعه منذ عام 2007.
والتقرير هو ثاني إصدار ضمن سلسلة من التحليلات التي قامت بها فرق بحث دولية عدة.

ونُشر التقرير الأول في سبتمبر/أيلول الماضي، مفصلا آليات التغير المناخي وخلص إلى أن ارتفاع درجة حرارة الأرض أصبح “أمرا واقعا”.

ويفسر التقرير التأثيرات والتغيرات التي ستواجهها الأرض خلال القرن المقبل، كما سيرصد الطرق الممكنة للتقليل من حدة هذه التأثيرات.

وتم تسريب عدد من مسودات التقرير باسم “ملخص متخذي القرار”، لكن لن تصدرالنسخة النهائية حتى يوافق المشاركون من العلماء وممثلو الحكومات على محتواها.

ويشمل التقرير فصولا عن صحة الإنسان، والأمن والصراع الغذائي، وأربعة فصول عن طرق التكيف مع تبعات التغير المناخي.

ويقول كريس فيلد، الرئيس المشارك لمجموعة العمل القائمة على التقرير إن المعلومات أصبحت متوفرة بشكل أكبر.

ويضيف “لدينا المزيد من المعلومات عن المخاطر التي ستؤدي إليها الظاهرة، كذلك لدينا المزيد من الرؤى حول طرق تقليل هذه المخاطر”.

ويقول التقرير إن آثار الاحتباس الحراري ظهرت بالفعل، سواء كانت ذوبان الجليد، أو أعمار الأشجار أو تغير تتابعات الأمطار.

ومن المتوقع أن تزيد مخاطر “الأنظمة البيئية المهددة” مع ارتفاع درجة الحرارة درجة مئوية واحدة كما يتوقع حدوث موجات حارة وفيضانات، خاصة في آسيا.

ومع زيادة درجة الحرارة درجتين مئويتين، تزيد مخاطر ذوبان الجليد في القطبين والتأثير على الشعاب المرجانية.

وفي مجال الزراعة، من المتوقع أن تتناقص المحاصيل الزراعية بنسبة اثنين في المئة كل عقد خلال القرن المقبل بالتزامن مع زيادة حادة في تعداد سكان الأرض.

ويتوقع التقرير زيادة الوفيات مع ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وستضطر بعض فصائل الكائنات الحية، بما فيها الأسماك، إلى الهجرة نحو القطبين وهو ما يعني أن سكان المناطق التي ستهجرها هذه الفصائل سيتعين عليهم البحث عن مصدر آخر للبروتين.

كذلك يشير التقرير إلى زيادة الأحماض في المحيطات ضمن الأخطار التي تواجه أمن وهجرة البشر، وتباين مستويات التغير المناخي على مختلف بقاع الأرض.

وأخيرا، يرصد التقرير طرق التكيف مع هذه التغيرات من خلال مجموعة من الجداول تصنفها حسب حدتها.

كما يرصد المخاطر التي يمكن تقليلها باتخاذ بعض الخطوات الوقائية.

BBC

تكلفة التقاعس في التعامل مع التغير المناخي “كارثية”

Posted: 03 Apr 2014 04:36 AM PDT

Arab-girls
قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إن تكلفة التقاعس بشأن ظاهرة تغير المناخ ستكون “كارثية”.
وجاءت تصريحات كيري في إطار تعليقه على تقرير للأمم المتحدة بشأن ظاهرة التغير المناخي، وصف تداعيات الظاهرة البيئية على العالم بأنها “حتمية وخطيرة”.

وأشار كيري إلى أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات حاسمة وعاجلة في التعامل مع المخاطر التي يشكلها التغير المناخي.

وأفاد تقرير الأمم المتحدة بأن مخاطر ارتفاع درجات الحرارة “سيهدد صحتنا ومنازلنا وغذاءنا وأمننا”.

واعتبر علماء ومسؤولون، خلال اجتماع في اليابان لمناقشة تداعيات ظاهرة الاحتباس الحراري، أن تقرير الأمم المتحدة حول الظاهرة هو “أكثر التقارير شمولية حتى الآن في تناول تداعياتها على العالم”.

وجاء في بيان لكيري أنه “ما لم نتحرك على نحو جذري وسريع، فإن العلوم تخبرنا أن مناخنا وطريقة حياتنا معرضان بالفعل للخطر. إنكار (ما تقوله) العلوم لا يعد تصرفا حكيما.”

مخاطر
وقال راجندرا باشوري، رئيس لجنة الخبراء الحكوميين لمكافحة التغير المناخي (IPCC) التي أصدرت التقرير، إنه “حتى في الدول الغنية، قد تؤدي مخاطر الاحتباس الحراري إلى إفقار بعض المجتمعات بها.”

وأضاف باشوري متحدثا لبي بي سي، أنه “ومع ذلك، لن تكون هناك مساواة، لأن بعض المجتمعات شديدة الفقر في الدول شديدة الفقر ستكون الأكثر تضررا.”

وتشمل بعض تأثيرات التغير المناخي زيادة مخاطر وقوع الفيضانات، وحدوث تغيرات في المحاصيل الزراعية، وشح المياه.

وربما يتمكن البشر من التكيف مع بعض تلك التغيرات ولكن فقط في إطار حدود بعينها.

ومن بين طرق التكيّف تلك، على سبيل المثال، بناء الحواجز المائية والسدود للحماية من الفيضانات، وربما أيضا ابتكار أنظمة ري جديدة في المناطق التي تشهد شحّا في المياه.

وتتحمل الأنظمة الطبيعية حاليا العبء الأكبر من آثار التغيرات المناخية، لكن هناك مخاوف من التداعيات المتزايدة على البشر.

ويقول أعضاء في لجنة الخبراء الحكوميين لمكافحة التغير المناخي (IPCC) إن التقرير الجديد يقدم أدلة دامغة عن حجم تأثير الظاهرة.

وتمت إقرار التقرير الدولي بعد أسبوع من النقاشات المطولة في مدينة يوكوهاما اليابانية، تطرقت إلى مخاوف بعض أعضاء الفريق من لهجة التقرير.

ذوبان الأنهار الجليدية
ورسم تقرير الأمم المتحدة، وهو الثاني من سلسلة تقارير من المقرر صدورها هذا العام، الخطوط العريضة لأسباب ظاهرة الاحتباس الحراري وتداعياتها والحلول المقترحة.

ويشير ملخص من التقرير موجّه لواضعي السياسات إلى أن حجم الأدلة العلمية على تداعيات الاحتباس الحراري وصلت إلى الضعف منذ إصدار التقرير الأخير في عام 2007.

وسواء كان ذوبان الأنهار الجليدية أو ارتفاع درجات الحرارة في المناطق دائمة التجمد، فإن الملخص أشار إلى حقيقة أن التغيرات المناخية كان لها تداعياتها على الأنظمة الطبيعية والبشرية على مدار العقود الماضية.

وقال باشوري إنه “لن يكون أحد بمنأى عن تداعيات ظاهرة التغير المناخي.”

وقال ساليمول هوك، مؤلف أحد فصول التقرير “كنا نعتقد قبل هذا التقرير أن المشكلة كانت في ازدياد، لكن الآن لدينا الأدلة على أنها تتفاقم حاليا وأصبحت حقيقة.”

أوضح ميشيل جارو، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن إعداد التقرير اعتمد على أكثر من 12 ألف رسالة علمية جرى تدقيقها، ووصف التقرير بأنه “أكثر الأدلة العلمية ثبوتا في هذا الشأن”.

flooded-town
تداعيات مدمرة
وقال إدوارد ديفي، وزير الدولة البريطاني لشؤون الطاقة وتغير المناخ، إن “العلم قال بالفعل كلمته. إن تغير المناخ سيكون له تأثيره على كثير من جوانب حياتنا، على رأسها التداعيات بعيدة المدى على صحة الإنسان، وعلى الأمن الغذائي العالمي والتنمية الاقتصادية.”

وأضاف ديفي أن “الفيضانات الأخيرة التي ضربت بريطانيا تمثل دليلا على تداعيات التغير المناخي المدمرة التي قد تطال حياتنا اليومية.”

وأعطى التقرير تفصيلا على التداعيات قصيرة الأجل على الأنظمة الطبيعية خلال فترة تترواح بين عشرين إلى ثلاين عاما. وأورد في هذا السياق خمسة مبررات للقلق من المرجح أن تزيد جراء ارتفاع درجة حرار الأرض.

ومن بين هذه المخاطر التي تهدد الأنظمة البيئية الفريدة من نوعها، مثل جليد البحر القطبي والشعب المرجانية، حيث يقال إن سيصل إلى مستويات “عالية جدا” مع ارتفاع درجة حرارة العالم درجتين مئويتين.

ويوضح التقرير تداعيات التغير المناخي على البحار وكذلك نُظُم المياه العذبة، وقال إن المحيطات ستشهد زيادة في نسبة الحموضة، وهو ما يهدد الشعب المرجانية وكائنات بحرية أخرى.

أما فيما يتعلق بتداعيات التغير المناخي على اليابسة، فقد أورد التقرير أن الحيوانات والنباتات وبعض الفصائل الأخرى ستبدأ في الانتقال إلى الأراضي الأكثر ارتفاعا أو إلى المناطق القطبية، التي تشهد ارتفاعا في مستوى الزئبق.

ومع ذلك، فإن الإنسان سيكون في عرضة لمخاطر الظاهرة على نحو متزايد بمرور الوقت في القرن الحادي والعشرين.

ولفت التقرير إلى أن الأمن الغذائي من بين القضايا التي أثيرت حولها مخاوف كثيرة، إذ أشار إلى أن المحاصيل الزراعية كالذرة الصفراء والأرز والقمح ستتأثر بتداعيات التغير المناخي حتى عام 2050، موضحا أن ثمة توقعات بأن تشهد هذه المحاصيل خسارة بنسبة 25 في المائة.

وفي بعض المناطق الاستوائية والقارة القطبية الجنوبية قد تنخفض نسبة مصايد الأسماك المحتملة بنحو 50 في المئة.

ووصف نيل إدجر، من جامعة اكستر البريطانية وأحد أعضاء الفريق الحكومي الدولي، التقرير بأنه “تقييم واقعي”.

من يدفع الثمن؟
غير أن الأخبار التي وردت في التقرير ليست كلها سيئة، وذلك بحسب كريس فيلد، الرئيس المشارك للفريق الذي أعد التقرير الأممي.

ويوضح فيلد، قائلا “أعتقد الإنجاز الكبير بالفعل في هذا التقرير هو طريقة التفكير الجديدة في إدارة ظاهرة التغير المناخي كمشكلة في إدارة المخاطر.”

وأضاف أن “ظاهرة التغير المناخي مهمة بالفعل، ولدينا الأدوات الكافية للتعامل معها بشكل فعّال، لكن كل ما نحتاجه هو التحلي بالذكاء.”

هناك بالفعل تركيز متزايد في التقرير الدولي على كيفية التكيف مع تداعيات الظاهرة، لكن المشكلة – كما هي دائما – هي من يدفع الثمن؟

وقال جوزيه مارينغو، وهو مسؤول في الحكومة البرازيلية شارك في محادثات اليابان حول التغير المناخي، إنه “ليس من صلاحيات لجنة الخبراء الحكوميين لمكافحة التغير المناخي تحديد من سيدفع الثمن.”

وأضاف مارينغو أنه “من صلاحيات اللجنة الدولية تقديم الأسس العلمية للظاهرة، وتحديد التكلفة، وعلى أحد الأطراف تحملها.”

وأوضح أنه “أصبح من السهل نسبيا، مع توافر هذه الأسس العلمية، الانخراط في المفاوضات الجارية بشأن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، والبدء في الاتفاق بشأن تحديد المسؤول عن تحمل التكلفة.”

 

BBC

ساهم في نشر المدونه

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites