الاثنين، 4 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


بلدية دبي تحصل على سيارات صديقة للبيئة

Posted: 04 May 2015 11:13 AM PDT

تسلّمت "بلدية دبي" ثلاث سيارات تويوتا بريوس الهجينة القابلة للشحن، من شركة "الفطيم للسيارات"، بهدف خفض انبعاثات الكربون.

وأكد مدير عام البلدية حسين ناصر لوتاه، أن البلدية من المؤسسات الحكومية التي تبنت ثقافة المساهمة في تقليل نسبة الكربون، عبر مبادراتها البيئية، أبرزها دوام بلا مركبات.

وقال المدير الإداري لـ"الفطيم" جون ويليم: "ستسخدم بلدية دبي سيارات تويوتا بريوس الهجينة القابلة للشحن كهربائياً بشكل حصري، وذلك ضمن جهودها للحفاظ على البيئة وحمايتها، وسنتعاون لتقليل الانبعاثات الغازية، وإحداث تغيير في طبيعة وسائل المواصلات".

وتعمل سيارة تويوتا بريوس الهجينة القابلة للشحن، تماماً مثل سيارات بريوس الهجينة، لكن مع نظام قيادة كهربائي موسّع لتحسين الاستهلاك الاقتصادي للوقود، كذلك بطارية ذات مشحونة الكامل، يمكن لمركبة بريوس الهجينة القابلة للشحن، تحقيق تصنيف من وكالة حماية البيئة يصل حتى 95 MPGe3 أثناء القيادة باستخدام نمط القيادة الكهربائي.

وتجاوزت مبيعات مركبات تويوتا الهجينة 7 مليون سيارة عالمياً، ما وفر نحو 49 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، المسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري، مقارنة بانبعاثات سيارات مجهزة بمحركات بنزين نفس الحجم.

يشار إلى أن مركبات "تويوتا" الهجينة توفر نحو 18 مليون كيلو لتر من الوقود، مقارنةً مع الكمية نفسها المستخدمة في مركبات مزودة بمحركات البنزين ذات حجم مماثل.

إفريقيا مهددة بالتصحر والجفاف

Posted: 04 May 2015 11:08 AM PDT

قال وزير البيئة المصري الدكتور خالد فهمي، إن القارة الإفريقية تواجه خطر التصحر والجفاف، مشيرا إلى أن 25% من أراضي العالم مهددة بالتصحر، مما يهدد إنتاجية الأراضي، والموارد الطبيعية ويؤثر سلبا على الاقتصاد الإفريقي. بحسب ما نشرت صحيفة التحرير.

وأكد فهمي خلال الكلمة التي ألقاها في الاجتماع الـ19 لمجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل، اليوم الاثنين، على أهمية تنفيذ البرامج الرائدة في إفريقيا المنبثقة عن مؤتمر “ريو+20″ ومؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الـ14 الذي عقد في تنزانيا عام 2012، والتي تتضمن الاقتصاد الإفريقي الأخضر، والإنتاج والاستهلاك المستدام، وبرنامج الطاقة المستدامة، والتنمية المستدامة وبرنامج استدامة الأراضي والذي يتمثل في مكافحة التصحر والتنوع البيولوجي ومدى تكيفها مع التغيرات المناخية.

وأشار فهمي إلى أن مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الـ15 والذي عقد في القاهرة في مارس الماضي، أصدر إعلانا حول إدارة رأس المال الطبيعي الإفريقي لتحقيق التنمية المستدامة ومكافحة الفقر، مؤكدا أن التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية، والتي تتمثل في التصحر ورأس المال الطبيعي وتدهور الأراضي الزراعية تقلل من قيمة التربة والموارد الحيوانية والنباتية وتؤثر سلبا على النظام البيئي.

بلدية دبي تشارك في مؤتمر “بيئة المدن” بالمدينة المنورة

Posted: 04 May 2015 10:33 AM PDT

يغادر اليوم إلى المدينة المنورة وفد بلدية دبي برئاسة خالد علي بن زايد مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع الشؤون الدولية والشراكة رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر وذلك للمشاركة في المؤتمر العالمي الخامس “بيئة المدن” الذي تنظمه أمانة منطقة المدينة المنورة ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة وبلدية دبي ومركز البيئة للمدن العربية وبدعم من منظمة المدن العربية ويعقد تحت عنوان “من نفايات إلى طاقة والذي سيبدأ أعماله غداً الثلاثاء ويستمر حتى الخميس” .
ويضم الوفد صلاح أميري مساعد المدير العام لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة الذي سيلقي ورقة عمل حول استراتيجية إدارة النفايات وتجربة بلدية دبي في تحويل النفايات إلى طاقة، ومحمد النوري مدير إدارة الشراكة وحسين الفردان رئيس مركز البيئة العربية التابع لبلدية دبي .

ويهدف المؤتمر إلى توفير فرصة استثنائية لمسؤولي المدن للالتقاء وتبادل الخبرات الجماعية والانخراط في حوار مفتوح لمناقشة الأفكار والحلول الكفيلة لتحويل النفايات إلى طاقة لضمان التنمية المستدامة لمدننا العربية كما أنها تمثل منبراً لمجموعة واسعة من متخذي القرار والمختصين وأصحاب العلاقة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي من قادة ووزراء وممثلين عن الحكومات المركزية والبلديات والقطاع الخاص ورجال الأعمال بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات والمنظمات ذات العلاقة، في النظر في نهج أوسع وشامل لسياسات الطاقة واستغلال النفايات كأحد مصادر الطاقة البديلة وكوسيلة للتخفيف من تأثيرات تغير المناخ في مستوى المدن لإيجاد حلول واستراتيجيات طويلة الأجل لضمان التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لمدننا العربية .

المدينة المنورة تستضيف المؤتمر العالمي الخامس “بيئة المدن”

Posted: 04 May 2015 10:17 AM PDT

تنطلق غداً تحت رعاية الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة أعمال المؤتمر العالمي الخامس “بيئة مدن” الذى تنظمه أمانة منطقة المدينة المنورة بالتعاون مع بلدية دبي ومركز البيئة للمدن العربية وبدعم من منظمة المدن العربية وذلك على قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة طيبة. بحسب ما ذكرت صحيفة الرياض.

وأوضح رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني أن مشاركة المدينة في هذا المحفل الكبير يعد دعماً ومساندة للجهات المنظمة التي ترعى مؤتمر “بيئة مدن” في دورته الخامسة، مشيراً الى أن مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة هي الداعم الرئيسي والشريك الأساسي في تنمية بيئة المدن والاستفادة من النفايات وتحويلها إلى طاقة مستدامة تخدم جميع مناطق ومحافظات المملكة، مضيفاً الى أن المؤتمر يهدف إلى توفير فرص استثنائية لمسؤولي المدن للالتقاء وتبادل الخبرات وذلك من خلال حوار مفتوح لمناقشة الأفكار والحلول الكفيلة لتحويل النفايات إلى طاقة لضمان التنمية المستدامة.

وأكد يماني أن مشاركة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في المؤتمر العالمي الخامس “بيئة مدن” في المدينة المنورة سيكون من خلال الجلسات المقامة ضمن جلسات المؤتمر.

وتأتي مشاركة مدينة الملك عبدالله في الجلسة الرابعة بعنوان (الحوكمة واتخاذ القرار في تحويل النفايات إلى طاقة) وعنوانها “التخطيط الاستراتيجي لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في انتاج الطاقة من النفايات”، كما ستشارك المدينة في الجلسة السادسة (الآفاق المستقبلية في تحويل النفايات إلى طاقة) وعنوانها “استكشاف إمكانية تحويل النفايات إلى طاقة في المملكة”.

كما سيكون لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة كلمة في حفل الافتتاح بالإضافة الى المشاركة بمعرض مصاحب في مؤتمر “بيئة مدن”.

وأشار رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الى أنه سيتم توقيع اتفاقية تعاون بين مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة وأمانة منطقة المدينة المنورة في يوم الافتتاح برعاية سمو أمير منطقة المدينة المنورة الامير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز.

وأوضح الرئيس الى أن مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة تسعى لإدخال مزيج من مصادر الطاقة الذرية والمتجددة بشكل مستدام مما يشكل دعماً للبيئة، وتقليل انبعاثات الغازات الضارة الى جانب المحافظة على الموارد الطبيعية والبيئة المحيطة، وذلك لدعم التنمية المستدامة التي تضمن سلامة البيئة للأجيال الحالية والقادمة.

“الخط الأخضر” تطالب الحكومة الكويتية بالإفصاح عن حجم التلوث الاشعاعي

Posted: 04 May 2015 08:44 AM PDT

دعت جماعة الخط الأخضر البيئية وزير الإسكان ياسر أبل ووزير النفط المسؤول عن البيئة د.علي العمير ووزير الصحة د.علي العبيدي إلى “الإفصاح عن الوضع الحقيقي لحجم التلوث الإشعاعي في البلاد خصوصا بعدما أكده مدير إدارة التخطيط في المؤسسة العامة للرعاية السكنية ناصر خريبط عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من أن نسب الإشعاعات في المطلاع أقل من النسب في مدينة الكويت”.

وقالت الجماعة في بيان إلى أن هذه المعطيات تشير إلى أن “مدينة الكويت تحوي نسبا إشعاعية أعلى من النسب المرصودة في منطقة المطلاع التي كانت مسرحا للعمليات العسكرية الرئيسية خلال حرب تحرير البلاد عام 1991 حيث استخدمت القوات الامريكية الذخائر المحتوية على اليورانيوم المشع خلال الحرب والذي اكدت العديد من التقارير الدولية خطورته الشديدة وسميته العالية”.

وأكدت الخط الأخضر أن ناشطيها تلقوا خلال الايام الماضية العديد من الاستفسارات حول مدى السلامة البيئية والخلو من التلوث الاشعاعي لموقع المطلاع الذي تعتزم الحكومة إقامة مدينة سكنية عليه تضم 30 ألف وحدة سكنية وقد يصل عدد سكانها إلى نصف مليون نسمة.

وطالبت الجماعة المسؤولين بـ”تقديم المعلومات البيئية والصحية الكافية لطمأنة المواطنين حيال مدى السلامة البيئية للمواقع المرصودة كمدن إسكانية والسماح لهم بالإطلاع على دراسات المردود البيئي المتعلقة بهذه المناطق حتى لا يخلق نقص المعلومات المتاحة حالة من الذعر في المجتمع تنعكس سلبا على مسيرة التنمية في البلاد”.

وشددت الخط الأخضر على ضرورة “عدم تكرار الأخطاء البيئية المرتكبة سابقا في المشاريع الاسكانية السابقة كمشروع منطقة أم الهيمان التي أقيمت في بؤرة التلوث في البلاد بين المصانع والمصافي النفطية، ومنطقة القرين التي أقيم جزء منها ملاصقا لمردم نفايات قديم كان يشتعل من وقت إلى آخر ومشروع شمال غرب الصليبيخات الذي اكد كتاب رسمي من الهيئة العامة للبيئة موجه للمؤسسة العامة للرعاية السكنية ان المنطقة ستتعرض لملوثات سامة بسبب قربها من محطات الطاقة”.

وحذرت الجماعة المسؤولين في الوزارات المعنية من “العقوبات الواردة في قانون البيئية رقم (42) لسنة 2014 في حال تخاذلهم عن الالتزام بتوفير الاشتراطات والمعايير البيئية اللازمة لحماية قاطني المشاريع الاسكانية الجديدة حيث تصل العقوبات في هذا الشأن إلى الحبس المؤبد”.

 

القبس

الأحد، 3 مايو، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


فريق الغوص الكويتي يطلق أول عروضه البيئية الحية

Posted: 03 May 2015 02:02 AM PDT

يطلق فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية بعد غد أول عروضه الحية لأبرز عملياته البحرية والبيئية التي ينفذها لحماية البيئة البحرية وتأهيلها بالتعاون مع جمعية التضامن الاجتماعي.
وقال مسؤول العمليات البحرية في الفريق وليد الشطي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم إن العروض هي الأولى من نوعها عالميا وتهدف إلى زيادة الوعي البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع وتبيان جهود أعضاء الفريق المتطوعين لحماية وتأهيل البيئة البحرية الكويتية.

وأوضح الشطي أن هذه العروض تتمحور حول أبرز عمليات إنقاذ الأسماك والكائنات البحرية من شباك الصيد المهملة وزراعة الشعاب المرجانية ورفع المخلفات والأنقاض والملوثات الضارة عن تلك الشعاب.

وأضاف أنه سيتم أيضا استعراض عمليات تنظيف قاع البحر وانتشال القوارب والسفن الغارقة التي تشكل خطرا على سلامة الممرات والملاحة البحرية وتلوثا للبيئة كما سيشتمل البرنامج على شرح معلومات عن البيئة البحرية وكيفية المحافظة عليها.

وذكر أن الفريق سيوصل أهدافه ورسائله التي أنشئ من أجلها من خلال هذه العروض ذات المردود البيئي الإيجابي مبينا أن العرض الحي سيكون باستخدام العرض السينمائي ومطبوعات مصورة وتعريفية بهذه المشاريع كما سيرافق العرض ورش بيئية ثقافية.

وأفاد الشطي أن هذه العروض موجهة إلى طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية والمراكز الشبابية وطلبة المعاهد والجامعة كما ستخصص عروض للمؤسسات الوطنية والوزارات.

وشكر وزارة الدولة لشؤون الشباب على دعمها لبرنامج فريق الغوص للتوعية البيئية والتطوعية كما شكر جمعية التضامن الاجتماعي على شراكتها البيئية مع الفريق من خلال توفير حوض السباحة والقاعات الخاصة بالنشاط التطوعي.

الخميس، 30 أبريل، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


السيطرة على حرائق غابات قرب محطة تشرنوبيل النووية

Posted: 30 Apr 2015 01:49 AM PDT

قال رئيس وزراء أوكرانيا أرسيني ياتسينيوك يوم الاربعاء إن فرق مكافحة الحرائق الاوكرانية نجحت في احتواء حرائق غابات هائلة كانت على وشك الانتشار الى محطة تشرنوبيل للطاقة النووية المغلقة حاليا مؤكدا ان مستويات الاشعاع بالمنطقة عادية.

وكانت هذه الحرائق التي اندلعت في الغابات -التي لا تزال مناطق منها ملوثة بجزيئات مشعة جراء كارثة تشرنوبيل النووية عام 1986- قد أثارت المخاوف من تزايد مستويات الاشعاع بفعل الرياح الشديدة التى تدفع بألسنة اللهب الى المحطة الواقعة على بعد 20 كيلومترا.

وقال رئيس الوزراء في اجتماع للحكومة “بدءا من الساعة 1245 (0945 بتوقيت جرينتش) تم احتواء الحريق فيما لا تزال مستويات الاشعاع عادية”.

ونشرت أجهزة الطوارئ أكثر من 300 من رجال مكافحة الحرائق وثلاث طائرات وطائرة هليكوبتر لاخماد الحريق الذي قال رئيس الوزراء إنه الأكبر الذي تشهده البلاد منذ عام 1992 .

كانت وزارة الداخلية الأوكرانية قد حذرت في وقت سابق من ان الرياح الشديدة توجه ألسنة النيران في شمال أوكرانيا نحو مفاعل تشرنوبيل الذي شهد عام 1986 حريقا أدى الى اسوأ كارثة نووية في العالم.

وتفرض السلطات طوقا عازلا بعمق 30 كيلومترا حول محطة تشرنوبيل التي لا تزال تعاني من التلوث بجزيئات مشعة.

وفي فبراير شباط الماضي حذر خبراء دوليون من ان كميات كبيرة من النظائر المشعة الخطيرة لا تزال كامنة في منطقة الغابات قرب تشرنوبيل والتي قد تنتشر بفعل حرائق الغابات.

وجرى تغطية المفاعل رقم أربعة في محطة تشرنوبيل -الذي يمثل بؤرة الكارثة النووية- بغلاف خرساني واق فيما تعتزم السلطات الاوكرانية تغييره بحلول العام القادم.

 

رويترز

مقايضة زراعة الأشجار في كينيا مقابل الدجاج والماعز

Posted: 30 Apr 2015 01:47 AM PDT

في مسعى لاستعادة غابات نيري التي فقدتها كينيا لجأت مبادرة بيئية إلى نظام مقايضة غير معتاد يشجع السكان على زراعة الأشجار مقابل الحصول على منح منها ألواح شمسية أو ماعز أو دجاج.

ويقول جورام ماثينجي مدير مبادرة كيانجور سبرينج البيئية “هذا وضع الكل فيه فائز.”

ومقاطعة نيري الشهيرة بإنتاج الشاي والبن هي موطن الناشطة البيئية الفائزة بجائزة نوبل للسلام وانجاري ماثاي وبها أعلى غطاء من الأشجار في كينيا لكن غاباتها بدأت تتقلص نتيجة لتعديات البشر وبعضها يكون نتيجة لضغوط تغير المناخ على الزراعة والمياه.

وفقد الغابات ليس مشكلة لمقاطعة نيري فقط فالغابات الجبلية ضرورية لتخزين المياه التي تمد المناطق المجاورة ومع غياب الأشجار يتفاقم التآكل وتقل الأمطار وتجف موارد المياه.

وأدى تساقط الأمطار غير المنتظم بدرجة كبيرة نتيجة لتغير المناخ إلى فشل المحاصيل وهو ما دفع المزارعين إلى قطع الأشجار لزيادة الدخل وتحويل الغابات إلى مناطق رعي لماشيتهم.

ويقول الخبراء إن الأشجار المتضررة من عمليات الرعي هي أكثر عرضة للسقوط خلال السيول.

ومن أجل استعادة غابات مقاطعة نيري لجأ برنامج إلى نظام مقايضة يقدم في إطاره “منحة” للسكان مقابل تعاونهم في جهود التصدي لمشكلة فقد الغابات.

وبرنامج (كيه.إس.إي.آي) لإعادة التشجير يجعل السكان يختارون المنحة ما بين ألواح شمسية وماعز ودجاج وتكنولوجيا الطاقة المدعومة مثل الغاز الحيوي أو الطاقة الشمسية أو أفران طهي متطورة وفي المقابل يلتزم الحاصلون على هذه  المنح بزراعة 5000 شجرة في العام

 

رويترز

تعزيز التعاون بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمفوضية الأوروبية

Posted: 30 Apr 2015 01:38 AM PDT

اجتمع مؤخراً أكيم شتاينر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة مدينة بروكسل، لتبادل سياسي مهم مع المفوضية الأوربية لتكثيف شراكة برنامج الأمم المتحدة للبيئة مع الاتحاد الأوروبي.

وتجتمع المفوضية الأوربية سنويا مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة لمواجهة التحديات المشتركة ذات الصلة بجدول أعمال الاستدامة العالمية، من أجل تعزيز الشراكة الطويلة الأجل بين المنظمتين، وللموافقة على الأولويات المشتركة وإنشاء جدول أعمال مشترك.

وكان عام 2015 مليئا بالأحداث التاريخية فيما يتعلق بالتعاون بين المفوضية الأوربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. وبعد شهور من الإعدادات المكثفة، وافق الطرفان على إضافة مرفق فني لمذكرة التفاهم القائمة بين المفوضية الأوربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، لتوضيح مجموعة من مجالات العمل المحددة التي يتعين تنفيذها بشكل مشترك حتى عام 2020. ويشكل اتفاق التعاون الهام هذا أساسا متينا لعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة مع المفوضية الأوروبية لمدة الخمس سنوات القادمة، ويؤكد استمرار دعم أوروبا لتعزيز عمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، في أعقاب اتفاق ريو + 20 المعني بتحديث المنظمة.

وتضمن الاجتماع الرفيع المستوى عقد سلسلة من الاجتماعات بين المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وكبار مسؤولي المفوضية الأوروبية، والتي تركزت على القضايا المتعلقة بالبيئة، واتخاذ إجراءات بشأن المناخ والتعاون الإنمائي والبحث والابتكار.

كما عقد السيد شتاينر اجتماعات منفصلة مع المفوض كارمينو فيلا، المسؤول عن البيئة ومصايد الأسماك والشؤون البحرية، والمفوضة نيفين ميميكا، المسؤولة عن التعاون الدولي والتنمية، وكذلك مع المدير العام وعدد من كبار المسؤولين من المديرية العامة للبيئة، للعمل المناخي، والبحوث والابتكار.

وقد تناول كلا الطرفين القضايا المتعلقة بالحوار السياسي الجاري والمتصلة بمؤتمر قمة المناخ، المقرر عقده في باريس في وقت لاحق من هذا العام – وهي العملية التي ستشهد إنشاء أهداف التنمية المستدامة في إطار ما يسمى إطار التنمية لفترة ما بعد 2015. وقد ناقشا سبل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة أيضا، مع مناقشة القضايا ذات الصلة بالمساعدة الإنمائية الرسمية والتمويل المبتكر. وتناولت المحادثات أيضا موضوعات متعلقة بالاقتصاد الأخضر الدائري، وإدارة المحيطات لتحقيق اقتصاد أزرق.

وقد شارك السيد أكيم شتاينر على هامش الاجتماع رفيع المستوى، في مناقشة مائدة مستديرة مغلقة مع استفسار برنامج الأمم المتحدة للبيئة بشأن تصميم نظام مالي مستدام في مركز أبحاث يكون مقره بروكسل، بشأن الآثار المترتبة على إزالة الكربون في الأعمال التجارية والقطاع المالي.

ظاهرة النينيو مرجحة في أستراليا بنسبة كبيرة

Posted: 29 Apr 2015 03:15 PM PDT

قال المكتب الأسترالي للأرصاد الجوية يوم الثلاثاء إن المؤشرات المناخية ترجح الاقتراب من المستويات المرتبطة بتشكل ظاهرة النينيو.

وقال المكتب إن درجات الحرارة في مياه المحيط الهادي تتجاوز الآن العتبة المرحجة للنينيو فيما ضعفت الرياح التجارية خلال الأسابيع القليلة الماضية مما يشير إلى حدوث اقتران بين ظروف المحيط والغلاف الجوي.

وقال المكتب إنه في حالة استمرار هذه الظروف فان ظاهرة النينيو ستتشكل.

كان المكتب قد قال في وقت سابق من الشهر الجاري إن تكون النينيو مرجح خلال عام 2015 بنسبة 70 في المئة على الأقل وربما حدثت في يونيو حزيران القادم.

والنينيو ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي وتحدث كل ما يتراوح بين أربعة و12 عاما. ويتسبب النينيو في ارتفاع درجة حرارة سطح المياه في المحيط الهادي مما قد يتمخض عن موجات جفاف في بعض بقاع العالم وفيضانات في البعض الاخر.

وفي حالة حدوث ظاهرة النينيو يكون الشتاء أقل برودة من المعتاد والأمطار أقل أيضا في فصل الربيع على شرق أستراليا وستكون درجة الحرارة أعلى من المعتاد في النصف الجنوبي من أستراليا.

ويؤثر الطقس الجاف على الانتاج الزراعي في استراليا مع توقع انخفاض انتاج سلع رئيسية مثل القمح والسكر

 

 

رويترز

الأربعاء، 29 أبريل، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


“بيئة الشارقة” تعلن عن المدارس الفائزة بجائزة الشارقة للاستدامة

Posted: 29 Apr 2015 10:21 AM PDT

كشفت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة هنا سيف السويدي صباح أمس على مسرح قصر الثقافة بالشارقة، عن الفائزين بجائزة الشارقة للاستدامة 2014-2015، بفئتيها الجامعات والمدارس الخضراء في دورتها الثالثة، والتي تم تنظيمها بالتعاون مع مجلس الشارقة للتعليم، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة والجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة الشارقة ومنطقة الشارقة التعليمية ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ومؤسسة الشارقة للإعلام ومركز الشارقة الإعلامي وجمعية الإمارات للتصوير الضوئي. وذلك بحضور جمع غفير من التربويين والمهتمين بالشأن البيئي والمدارس المشاركة في الجائزة وأعضاء لجنة التحكيم والمشرفين على الجائزة والجهات الإعلامية. وقد شارك في منافسات الجائزة 54 مدرسة و159 طالبا ومعلما وإداريا.

فاز في فئة المدرسة المتميزة في مجال ترشيد الطاقة الكهربائية والمياه مدرسة المجد النموذجية، وفاز بالمشروع البيئي المستدام فئة المدرسة المتميزة مدرسة الوفاء لتنمية القدرات، وفاز بالمشروع البيئي المستدام فئة المنسق المتميز مدرسة وشاح النموذجية.

وفي فئة المشروع البيئي المستدام فاز الفريق الطلابي المتميز بمدرسة الخليل بن أحمد للتعليم الثانوي بالجائزة. وفي فئة الجامعات فازت جامعة الشارقة بفئة الطالب المتميز بتصميم بوستر بيئي توعوي، كما فازت جامعة الشارقة بفئة الفريق الطلابي المتميز بتقديم تصميم ذكي للمعلومات حول مركز كلباء للطيور الجارحة، وفازت جامعة الأفق بفئة الفريق الطلابي المتميز بتصميم بوستر بيئي توعوي، وفازت الجامعة الأمريكية في فئة الفريق الطلابي المتميز عن تقديم تطبيق ذكي للمعلومات حول الحديقة الإسلامية.

التنمية المستدامة

وقالت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة هنا سيف السويدي في كلمتها إن “مشروع الجائزة الذي نحتفل بثمرة إنجازاته اليوم مدين بالفضل لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أولى جل اهتمام سموه ومتابعته الحثيثة لقضايا البيئة وأكد في أكثر مناسبة على ضرورة ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة في جميع قطاعات المجتمع”.

وأوضحت أن عدد المدارس المشاركة ارتفع إلى 54 مدرسة مقارنة مع الدورة الأولى التي شارك فيها 24 مدرسة، وكذلك ارتفع عدد المشاركين من 78 فردا في الدورة الأولى إلى 159 شخصا من الطلبة والهيئتين التدريسية والإدارية في الدورة الثالثة، كما تم ولأول مرة في الدورة الثالثة عقد دورات خاصة لجميع الطلبة المشاركين إضافة إلى ورش العمل.

مبينة أن الإضافة المهمة لهذا العام قد تمثلت باستحداث فئة الجامعات، حيث قدمت أربعة جامعات مشاركاتها المتميزة، وتم عقد 8 ورش عمل لطلاب وطالبات الجامعات المشاركة، وذلك للتعريف عن أهمية المشاركة في الجائزة، ومجالاتها، والشروط والأحكام، ومعايير تحكيم المشاريع وآلية المشاركة، وقد بلغ عدد طلاب الجامعات المشاركين في الجائزة 90 طالبا وطالبة من مختلف الكليات والتخصصات. وذلك لتشجيع طلاب وطالبات الجامعات على ابتكار حلول بيئية من شأنها المساهمة في ترسيخ مبادئ الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة في إمارة الشارقة.

وتابعت أن النجاح والتفاعل الكبير الذي لمسته الهيئة خلال الدورة الأولى والثانية من الجائزة حثها على مضاعفة الجهود والعمل على تطوير الجائزة في دورتها الثالثة، حيث تم إضافة مجال التصوير الفوتوغرافي، ليرتفع بذلك عدد مجالات المشاركة إلى أربعة، كما تم توسيع نطاق الفئة المستهدفة لتشمل فئة الطالب المتميز والهيئة الإدارية أيضا، بالإضافة الى فريق الطلبة والهيئة التدريسية. كما عملت على تطوير آلية تحكيم المشاريع المشاركة من خلال تقييم المشاريع المقدمة على شكل مجسمات في معرض خاص، علاوة على انضمام أعضاء جدد إلى لجنة التحكيم.

وأضافت السويدي أن برامج الجائزة ساهمت خلال عمرها القصير بجميع مجالاتها في تنمية الوعي البيئي لدى القطاعات التعليمية المدرسية والجامعية، ونجحت في إيصال رسالتها وتحقيق أهدافها المتمثلة في تعميم مفهوم الثقافة البيئية بين القطاعات الطلابية في المدارس والجامعات، إضافة إلى تفعيل الأنشطة الطلابية الهادفة والمتميزة في المجال البيئي، وإيجاد حلول بيئية مستدامة لحماية موارد البيئة وصون التنوع الحيوي، مما ساهم في تعزيز مبدأ الشراكة في العمل ورفع مستوى الفكر البيئي في المؤسسات التعليمية.

برامج تربوية وبيئية هادفة

من جهته ذكر رئيس مجلس الشارقة للتعليم سعيد مصبح الكعبي في كلمته أن حماية البيئة واجب على كل إنسان، وأن المجتمعات الراقية هي التي تحافظ علي بيئتها، وتحميها من أي تلوث أو أذي لأنها جزء منها، لافتا إلى أن جائزة الشارقة للاستدامة من البرامج التربوية والبيئية الهادفة في الميدان التربوي بصورة خاصة وفي المجتمع بصورة عامة، لما تحمله الجائزة من أهداف رائدة تسهم في بناء الاقتصاد الأخضر وتحقيق التنمية المستدامة .

 

الإمارات اليوم

الإمارات تدمر مخزونها من العاج المصادر

Posted: 29 Apr 2015 09:31 AM PDT

قامت وزارة البيئة والمياه في دولة الإمارات العربية المتحدة  بإتلاف أكثر من عشرة أطنان من العاج، الخام والمشغول، الذي تمت مصادرته في السنوات الماضية في إطار جهود الدولة في مكافحة الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية، وذلك في احتفال خاص أقيم لهذا الغرض في منطقة القصيص بدبي.


وحضر الحفل الدكتور راشد بن فهد – وزير البيئة والمياه وممثلين من مختلف الجهات الحكومية في الدولة ذات العلاقة بتنفيذ اتفاقية سايتس، وأشاد الوزير بتضافر جهود جميع الجهات المعنية في الدولة والجمعيات ذات النفع العام، وفي مقدمتها السلطات البيئية المختصة ووزارة الداخلية وسلطات الجمارك والصندوق الدولي للرفق بالحيوان، في مكافحة ظاهرة الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية، مؤكداً على أهمية استمرار الجهود المنسقة والمشتركة بين كافة الجهات في هذا المجال، وأهمية التطوير المستمر للقدرات الفنية والبشرية الوطنية وتطوير الآليات المتعلقة بتبادل المعلومات على المستوى الوطني والدولي، خاصة وأن دولة الإمارات – بحكم موقعها الجغرافي وبنيتها التحتية المتطورة- تمثل حلقة مهمة في حركة التجارة الدولية.

وقال بن فهد : “إن تدمير مخزونات العاج المصادرة في الدولة يأتي في إطار التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالاتفاقيات الدولية متعددة الأطراف، وفي مقدمتها اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض (سايتس) والتزامها بالمشاركة الفاعلة في الجهود الدولية الرامية الى المحافظة على التنوع البيولوجي وحماية الأنواع المهددة بالانقراض”، مشيراً في هذا الصدد الى الضوابط والمعايير الصارمة لحركة الاتجار بالأنواع المهددة بالانقراض التي تضمنها القانون الاتحادي رقم 11 لسنة 2002 بشأن تنظيم ومراقبة الاتجار الدولي بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض ولائحته التنفيذية.

وأضاف أن جهود مكافحة الاتجار غير المشروع بأنواع الحياة البرية لا تقتصر على العاج، بل تشمل كافة الأنواع، الحيوانية والنباتية، المهددة بالانقراض المشمولة باتفاقية (سايتس)، موضحاً أن كمية العاج المصادرة، في دولة الإمارات والدول الأخرى، توضح حجم التهديدات التي تتعرض لها الفيلة حيث يمثل الصيد غير المشروع لها أحد أهم المخاطر التي تتعرض لها الفيلة بعد أن تجاوزت معدلات الصيد غير المشروع معدلات الولادة الطبيعية لها في السنوات الأخيرة وفقاً للتقارير الدولية الصادرة بهذا الشأن، وأن هذه المخاطر خلقت تصميماً دولياً أكبر على محاربة هذه الظاهرة، وقد تجلى ذلك في مؤتمري لندن وبوتسوانا بشأن الاتجار الدولي بأنواع الحياة البرية اللذان عقدا عامي 2014 و 2015، على التوالي، وكانت دولة الإمارات، كدأبها، جزءاً فاعلاً من هذا الحراك الدولي.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية إتلاف مخزون العاج كانت عملية صديقة بالبيئة وتمت وفقاً لأفضل الممارسات في هذا المجال وباستخدام آلة تقوم بتحويل العاج إلى قطع صغيرة جداً، يتم فيما بعد خلطها بالنفايات المعالجة ودفنها والتخلص منها في الأماكن المخصصة لذلك لضمان عدم استخدامها أو الاستفادة منها بأي شكل من الأشكال وذلك لإيصال رسالة هامة لكل المهربين أن الدولة لا تتهاون بمثل هذه المواضيع التي من شأنها أن تؤدي إلى انقراض بعض الأنواع.

وكانت وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع جمارك دبي ومنظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) قد قامت بإرسال عينات من العاج المصادر الى مختبرات دولية متخصصة لتحليلها وتحديد مصادر المجموعات التي تنتمي لها تلك العينات وإبلاغ الجهات الدولية بها. كما قامت الوزارة بالاحتفاظ بجزء من العينات لاستخدامها في أغراض البحث العلمي والتوعية.

والجدير بالذكر أن وزارة البيئة والمياه قامت في العام الماضي بالتعاون مع سلطات مطار دبي الدولي بحملة واسعة شملت ما يقارب من مليون مسافر للتوعية بعدم شرعية الاتجار بالعاج وأنواع الحياة البرية المهددة بالانقراض، والمخاطر القانونية لانتهاك القوانين المتعلقة بذلك.

أخبار البيئة – دبي

 

الصين تطبق خطة لتصنيف الوقود النظيف قبل الجدول الزمني

Posted: 29 Apr 2015 09:21 AM PDT

تعكف الصين على تطبيق خطة لتصنيف الوقود الى خمسة مستويات من الجودة في شتى أرجاء البلاد بحلول يناير كانون الثاني من عام 2017 أي قبل جدول زمني كانت قد اعلنته من قبل وذلك في اطار تكثبف جهود ثاني أكبر دولة في العالم من حيث استهلاك الوقود للتخلص من تلوث الهواء.

وقال بيان لمجلس الوزراء الصيني على موقع الحكومة المركزية إنه بدءا من يناير كانون الثاني عام 2016 ستوسع الصين من عدد المناطق التي تتسلم البنزين والديزل المطابق للمواصفات الجديدة الى 11 اقليما ومدينة بشرق البلاد.

وتقضي خطة سابقة بان تتسلم أقاليم ومدن بعينها هذه الأصناف الخمسة من الوقود بحلول ذلك الوقت.

وقال بيان مجلس الوزراء إنه بحلول يناير كانون الثاني 2017 ستطبق الإجراءات الجديدة على مختلف أنحاء البلاد عوضا عن خطة سابقة حددت يناير 2018.

وتضاهي معايير الوقود مواصفات الجودة الأوروبية التي لا يتجاوز فيها محتوى الوقود من الكبريت عشرة أجزاء في المليون كحد أقصى.

وقالت الحكومة إن إمدادات الديزل من الفئة العادية المستخدمة في مجالات الزراعة والصناعة علاوة على قطاع السيارات ستزيد.

وتستلزم جميع أوجه التطوير هذه اعتماد استثمار اضافي حجمه 68 مليار يوان (10.96 مليار دولار) في المصافي.

وقال البيان إنه بدءا من الأول من مايو آيار القادم ستغير الحكومة من الطريقة التي تفرض بها رسوم وضريبة الموارد على العناصر الأرضية النادرة لتجعلها مرتبطة بالأسعار بدلا من الكميات وهي السياسة التي ستسري على عنصري التنجستن والمولبدنوم.

ونقلت وسائل إعلام صينية عن جهة رقابية بيئية القول في الآونة الاخيرة إن الملوثات الدقيقة في الجو المسؤولة عن الاصابة بالربو ومشاكل الجهاز التنفسي زادت في العاصمة بكين بمعدل يتجاوز ضعف المسوح به في البلاد.

وتسبب التلوث في الصين في إثارة مخاوف متزايدة حيث يعم الضباب الدخاني أجواء معظم المدن الرئيسية في البلاد منها بكين التي يقطنها 21 مليون نسمة.

وتشن الصين حربا على التلوث وتعهدت بالتخلي عن نموذج اقتصادي مضى عليه عقود لتحقيق النمو على حساب أي اعتبار آخر ما أدى إلى الإضرار بمعظم موارد المياه والجو والتربة.

 

رويترز

أنصار البيئة يشجبون تعرض الحيتان للخطر في امريكا

Posted: 29 Apr 2015 09:19 AM PDT

طالب أنصار حماية البيئة يوم الثلاثاء السلطات بتوفير ضمانات جديدة لحماية الحوت الرمادي والحوت الأحدب بعد أن وقع عدد قياسي من هذه الثدييات المحمية بموجب القوانين الاتحادية الامريكية في شرك للصيد في المياه الواقعة قبالة سواحل ولايات كاليفورنيا وأوريجون وواشنطن.

وقال نشطاء الحفاظ على البيئة إن بيانات من ادارات المصايد الاتحادية أوضحت ان بلاغات أفادت بان 30 من هذه الحيتان الضخمة حوصرت وسط معدات الصيد العام الماضي قبالة الساحل الغربي الامريكي وهو أضخم عدد خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية على الأقل ونفق حوتان منها.

كان عشرون من هذه الحيتان الثلاثين في مياه ساحلية بين وسط كاليفورنيا وجنوبها الى جانب عدد من ثدييات الحوت الأحدب التي حوصرت في شراك الصيد ومعداته.

وقالت الهيئة القومية للمصايد البحرية إن هذا العدد يقارن بمتوسط يصل الى ثماني حالات لتعرض الحيتان للخطر بكاليفورنيا كل عام.

وقال نشطاء حماية البيئة إن الحوادث التي تتعرض لها الحيتان -والتي غالبا ما يبلغ عنها من يتجمعون عند السواحل لمشاهدتها- يمكن الحد منها من خلال اتخاذ اجراءات منها إلزام الصيد بعدم استخدام معدات الصيد المتهالكة.

ولم ترد ادارة كاليفورنيا للأسماك والمصايد -التي تشرف على أنشطة الصيد بالولاية- على طلبات للتعليق.

وقال دان لوسون خبير الأحياء لدى الهيئة القومية للمصايد البحرية إنه لم يتضح بعد سبب زيادة مثل هذه الحوادث التي تتعرض لها الحيتان لكنه اوضح انه ربما يكون منها زيادة البلاغات في هذا الشان والزيادة الاجمالية في عدد الحيتان قبالة الساحل الغربي الامريكي.

 

رويترز

محكمة تلزم بريطانيا بتعديل الخطط الخاصة بجودة الهواء

Posted: 29 Apr 2015 09:12 AM PDT

قضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة يوم الاربعاء بانه يتعين على الحكومة البريطانية التقدم بخطط جديدة إلى المفوضية الاوروبية في موعد غايته 31 ديسمبر كانون الاول من العام الحالي للتعامل مع غاز ثاني أكسيد النيتروجين وهو أحد الملوثات الخطيرة للهواء.

كانت شركة (كلاينت ايرث) الخاصة بقوانين البيئة قد أقامت هذه الدعوى على الحكومة البريطانية بعد أن خالفت لندن التوجيهات الأوروبية الخاصة بجودة الهواء والتي تحدد قيودا على بعض ملوثات الجو.

وتنص هذه القيود على ضرورة التزام الدول الاعضاء بحدود مستوى غاز ثاني اكسيد النيتروجين في الجو في عام 2010 لكن يجوز تمديد ذلك الى عام 2015 اذا تقدمت لندن بخطط للتعامل مع المستويات المرتفعة من هذا الغاز المنبعث أصلا من محركات الديزل والذي يتسبب في مشاكل في الجهاز التنفسي.

وأوضحت بيانات الحكومة البريطانية العام الماضي عدم التزام الحكومة بالحد من مستويات الغاز.

وقال قضاة المحكمة في حيثيات الحكم “خلال السنوات الخمس من المخالفات صارت احتمالات الالتزام المبكر أسوأ وليس أفضل.”

وأصدرت المحكمة العليا أمرا “اجباريا” يرغم الحكومة على وضع خطط جديدة تتضمن آجالا نهائية حتى اذا جاءت الى السلطة حكومة جديدة في أعقاب الانتخابات العامة التي تشهدها البلاد في السابع من مايو آيار القادم.

وقالت وزارات البيئة والأغذية والشؤون الريفية إن العمل يجري على قدم وساق لتعديل خطط جودة الهواء لتفي باهداف الاتحاد الاوروبي باسرع ما يمكن مشيرة إلى ان 17 دولة اخرى من اعضاء الاتحاد الاوروبي ومنها بريطانيا تجاوزت مستويات غاز ثاني اكسيد النيتروجين.

 

رويترز

كاليفورنيا تواصل تشديد لوائح ترشيد استهلاك المياه

Posted: 29 Apr 2015 08:52 AM PDT

قالت جهات رقابية تشرف على توزيع المياه في كاليفورنيا إنها ابتكرت عدة وسائل حديثة توضح للمستهلكين كميات المياه المستهلكة وتلك المخزنة إلا انها أحجمت عن إجراء تغييرات كبيرة على اللوائح المقترحة الهادفة الى ترشيد الاستهلاك لمواجهة موجة الجفاف التي تشهدها الولاية.

وتهدف هذه اللوائح التي أعلنها يوم الثلاثاء العاملون في مجلس الاشراف على الموارد المائية بالولاية وفيليتشيا ماركوس رئيسة المجلس الى ضمان التزام الولاية بنسبة خفض الاستهلاك البالغة 25 في المئة التي اعلنها جيري براون حاكم الولاية في وقت سابق من الشهر الجاري.

ولا تزال المقترحات الجديدة -التي يتعين ان تحصل على موافقة مجلس الاشراف على موارد المياه بكامل هيئته- تلزم المجتمعات التي تستهلك كميات كبيرة من المياه بخفض الاستهلاك بنسبة 36 في المئة عن كميات الاستهلاك التي كانت مقررة عام 2013 .

وتتيح هذه اللوائح للمستهلكين اعادة حساب كميات المياه المستهلكة للفرد على نحو أكثر اتساقا في أرجاء الولاية. كما يتيح الاقتراح للمدن الواقعة في مناطق لا تعاني من نقص المياه مثل مناطق في أقصى الساحل الشمالي بخفض الاستهلاك بنسبة أربعة في المئة فقط عن مستوى استهلاك عام 2013 .

وتجيز هذه اللوائح لشبكات توزيع المياه المحلية ان تحدد ما اذا كانت هذه المقترحات ستسري على مستهلكين في قطاعات التجارة والصناعة والمؤسسات في اطار سياسات الترشيد.

واقترح براون يوم الثلاثاء قانونا جديدا يقضي بتوقيع غرامات تصل الى عشرة آلاف دولار على المخالفين للوائح الاستهلاك.

ويبحث مجلس الاشراف على الموارد المائية بولاية كاليفورنيا بكامل هيئته اللوائح الجديدة الشهر القادم.

ودخلت كاليفورنيا عامها الرابع من موجات الجفاف الشديد حيث وصلت كتل الجليد على قمم الجبال -التي عادة ما توفر نحو ثلث احتياجات الولاية من المياه- عند أدنى مستوى قياسي لها ما أجبر المزارعين على حرث رقعة زراعية تصل الى آلاف الافدنة.

 

رويترز

الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


أنقذوا تربتنا

Posted: 27 Apr 2015 03:14 PM PDT

أعلنت الأمم المتحدة 2015 العام الدولي للتربة، ويوافق التاسع عشر إلى الثالث والعشرين من إبريل/نيسان أسبوع التربة العالمي هذا العام. والواقع أن مثل هذه الأحداث، وإن لم تكن براقة، لا تتلقى القدر الذي تستحقه من الانتباه.

إن التربة السليمة تشكل مورداً لا يقدر بثمن ولا غنى عنه، فهو المورد الذي يؤدي وظائف لا حصر لها في تحقيق الأهداف الإنمائية والبيئية الرئيسية للمجتمع الدولي. والآن أصبحت في احتياج عاجل إلى الحماية.

إن التربة الموفورة الصحة تشكل أهمية بالغة لتغذية الإنسان ومكافحة الجوع. ونحن نعتمد عليها ليس فقط لإنتاج الغذاء، بل وأيضاً لخلق مياه شرب جديدة. فهي تساعد في تنظيم مناخ الأرض، فتختزن من الكربون ما يفوق كل ما تختزنه غابات العالم مجتمعة (وتأتي المحيطات فقط سابقة لها كأكبر مخزن للكربون)، وهي تشكل ضرورة أساسية للحفاظ على التنوع البيولوجي: فحفنة من التربة الخصبة تحتوي على عدد من الكائنات الحية الدقيقة تفوق عدد كل البشر على كوكب الأرض. ويعيش ثلثي الأنواع على الأرض تحت سطحها.

ولكن التآكل والتلوث يفرضان ضغوطاً شديدة على التربة. ففي مختلف أنحاء العالم، نفقد 24 مليار طن من التربة الخصبة سنويا، ويرجع هذا جزئياً إلى نمو المدن ومرافق البنية الأساسية. في ألمانيا وحدها، تستولي مشاريع البناء على أكثر من 75 هكتاراً في المتوسط يوميا. وتتحمل الممارسات الزراعية غير الملائمة المسؤولية أيضا: فالاستخدام السخي غير المقيد للمخصبات والأسمدة الاصطناعية، على سبيل المثال، يهلك الكائنات الحية التي تعيش في التربة ويغير بنيتها. من المعروف أن تشكل التربة السطحية الخصبة يستغرق آلاف السنين؛ ولكن الآن لا يتطلب الأمر في العديد من الأماكن أكثر من وابل من مطر لجرفها.

وفي الوقت نفسه، يتنامى الطلب العالمي على الغذاء، والعلف، والكتلة الحيوية للوقود، الأمر الذي يزيد بدوره من قيمة الأرض ــ وهي الحقيقة التي لم يغفل عنها المستثمرون الدوليون. فوفقاً لتقديرات البنك الدولي، أثرت الاستثمارات الضخمة على نحو 10% إلى 30% من الأراضي الصالحة للزراعة في مختلف أنحاء العالم ــ وهي الأراضي التي كان ليستخدمها الملايين من صغار المزارعين، والرعاة، والسكان الأصليين.

وعلى هذا فقد أصبح النضال من أجل تأمين حقوق ملكية الأراضي للأفراد والمجتمعات مسألة بقاء في قسم كبير من العالم. إن الوصول إلى الأراضي يُعَد واحداً من المحددات الرئيسية لانتشار الجوع، وهي موزعة بشكل أكثر تفاوتاً حتى من الدخل. إن نحو 20% من الأسر التي تعاني من الجوع لا تملك الأرض، ونحو 50% من الأسر المتضررة من نقص الغذاء من الأسر ذات الحيازات الصغيرة.

في أوروبا، أجهزنا منذ فترة طويلة على الأراضي الزراعية المحلية لدينا، ولهذا فنحن الآن “نستوردها” على نطاق واسع من جنوب العالم. ذلك أن إنتاج الأعلاف اللازمة لتغطية استهلاك الاتحاد الأوروبي من اللحوم يتطلب مساحة من الأراضي الزراعية في البرازيل تفوق مساحة المملكة المتحدة. وإذا تناول كل إنسان على الأرض من اللحوم متوسط ما يتناوله منها المواطن في الاتحاد الأوروبي، فإن إنتاج هذا القدر الهائل من اللحوم سوف يتطلب تخصيص 80% من أراضي العالم القابلة للزراعة، مقارنة بنحو 33% حاليا. ولنكن واضحين هنا: إن كل مائة سعر حراري من العلف تنتج 30 سعراً حرارياً كحد أقصى من اللحوم، واستخدام الأراضي الخصبة لتحقيق هذا الغرض يُعَد إهداراً خالصاً للموارد.

وسوف يتفاقم هذا الاتجاه إلى الحد الذي يجعل “النمو الأخضر” الذي تَعِدنا به العديد من الحكومات يعتمد على حلول الوقود الحيوي محل الوقود الأحفوري مثل النفط والفحم. والواقع أن الوقود الحيوي لا يفيد المناخ بقدر ما يستفيد من الأنظمة التي تستخدم طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، التي تنتج واحد على عشرة فقط من الطاقة لكل متر مربع. ونتيجة لهذا فإن متطلبات الوقود الحيوي التي احتوى عليها إطار الاتحاد الأوروبي 2030 للمناخ والطاقة، سوف تحتاج إلى 70 مليون هكتار أخرى من الأرض ــ منطقة تفوق مساحة فرنسا.

ولا ينبغي لجهود حماية التربة أن تهدد الازدهار بالضرورة. بل على العكس من ذلك، من الممكن أن تعمل ممارسات حماية التربة المستدامة في واقع الأمر على زيادة المحاصيل الزراعية ــ وخاصة تلك التي يزرعها أصحاب الحيازات الصغيرة. ومن الممكن أن يساهم تنويع المحاصيل، وإعادة التدوير، وتغطية التربة في الحفاظ على تربة حية وخصبة ونشطة وقادرة على تحقيق الإدارة المثلى للمياه.

ويستند النهج المسمى الإيكولوجيا الزراعية على المعارف التقليدية لدى صغار المزارعين وخبراتهم، الأمر الذي يجعله قابلاً للتكيف بسهولة مع الظروف المحلية. والواقع أن إحدى الدراسات للممارسات الزراعية التي تتبنى الإيكولوجيا الزراعية، والتي أجراها جولز بريتي في عام 2006، فحصت 286 مشروعاً زراعياً مستداماً في 57 دولة وخلصت إلى أن العائدات ازدادت بمتوسط 79%.

وبرغم النجاح المثبت لمثل هذه الأساليب، فإن استخدام الأسمدة الاصطناعية تزايد بعامل أكثر من خمسة على مدى السنوات الخمسين الماضية، والعديد من الحكومات الأفريقية تنفق ما قد يصل إلى 60% من ميزانياتها الزراعية لدعم هذه الأسمدة. ويؤدي استخدام مثل هذه المنتجات في البيئات الاستوائية بشكل خاص إلى تدمير التربة السطحية وخسارة التنوع البيولوجي (فضلاً عن تسربها إلى المحيطات، حيث تهدد الأنظمة البيئية البحرية). ورغم أن المكون الأساسي الذي يدخل في تصنيعها، وهو النيتروجين، يمكن إنتاجه بأساليب بيولوجية ومستدامة، فإن هذا من شأنه أن يتعارض مع مصالح حفنة من منتجي وموزعي الأسمدة الأقوياء.

والآن، يتعين على صناع السياسات أن يجيبوا على السؤال التالي: كيف قد يتمكن الفقراء من إنتاج ما يكفيهم من الطعام للإفلات من براثن الجوع والعوز على النحو الذي يضمن حماية التربة، وتخفيف تغير المناخ، والحفاظ على التنوع البيولوجي؟

على الرغم من إلحاح هذه القضية، فإن الأساليب مثل الإنتاج الزراعي الإيكولوجي لم تشهد أي تشجيع أو تطوير بأي درجة من الجدية في أي مكان. وتوفر مناسبات مثل السنة الدولية للتربة وأسبوع التربة العالمي الفرصة لتغيير هذا الواقع ــ من الألف إلى الياء.

 

باربارا انماسيك – رئيسة مؤسسة هاينريش بول

المصدر: بروجيكت سينديكيت

العدد الرابع من نشرة “النافذة الخضراء”

Posted: 27 Apr 2015 02:31 PM PDT

عن مركز البيئة للمدن العربية صدر العدد الرابع (ابريل – 2015) من نشرة "النافذة الخضراء" وهي نشرة دورية شهرية إلكترونية تهتم بقضايا البيئة العربية بهدف الوصول إلى مدن عربية ذات بيئة صحية خالية من الملوثات، ومجتمع واع ومشارك. ويمكنكم متابعتها شهرياً على موقع مجلة أخبار البيئة.

تضمن العدد الرابع في صفحته الأولى أخبار ونشاطات مركز البيئة للمدن العربية خلال شهر ابريل حيث غطى افتتاح فعاليات “يوم الاستدامة” والذي نظمته بلدية دبي بالتعاون مع مركز البيئة للمدن العربية وبحضور السيد حسين عبد الله الفردان مدير المركز.

وتضمن العدد صفحات متعددة سلطت الضوء على أخبار ونشاطات المدن والبلديات العربية في الأردن والإمارات والكويت والجزائر وموريتانيا ومصر والسعودية وقطر.

وتضمنت فقرة "المكرمون بيئياً" تكريم الفائزين بجوائز جائزة الشارقة للعمل التطوعي بمجالاتها المتعددة بما فيها المجال البيئي.

أما فقرة “بلديات عربية” فقد سلطت الضوء على أمانة بغداد في جمهورية العراق  ونشاطاتها وأهدافها وأقسامها.

أما فقرة "بطاقة خبير" فقد سلطت الضوء على السيرة الذاتية للسيد نجيب صعب من لبنان  وهو مهندس معماري، ومستشار بيئي، وأستاذ جامعي محاضر، وصحافي وكاتب في شؤون التكنولوجيا والتنمية. أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد)، مؤسس ورئيس تحرير “البيئة والتنمية”، المجلة البيئية الأولى في العالم العربي.

وعن التجارب البيئية الناجحة تناول العدد الرابع تجارب بلدية الشارقة التي عرضت مؤخراً في معرض ويتيكس 2015 وكذلك تجربة إنشاء مصنع لتدوير مخلفات البناء في جمهورية مصر العربية.

وعن الجوائز البيئية تحدث العدد الرابع عن جائزة الأمير سلطان بن عبد العزيز العالمية للمياه، وتفاصيلها ومجالاتها وسلطت فقرة "منظمات وجمعيات" الضوء على نشاطات "جمعية حماية البيئة والتنمية المستدامة” في دمشق.

وعن المصطلحات والمفاهيم تطرق العدد بإيجاز إلى مصطلحات الوقود الحيوي والوقود الأحفوري والطاقة المتجددة وغازات الدفيئة، أما فقرة معايير بيئية فتحدثت عن بعض معايير الضوضاء.

وتناولت فقرة المبادرات البيئية تقريرا عن القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي اختتمت فعالياتها مؤخرا في دبي، أما زاوية التقنيات الخضراء  فتناولت إنجاز طلاب جامعة روتشتر في دبي وإنتاجهم لجهاز تبريد للسيارات اعتماداً على الطاقة الشمسية.

إضافة إلى جديد الإصدارات والمجلات البيئية وجدول الأحداث والفعاليات البيئية القادمة.

ويمكن الاطلاع على العدد الرابع بصيغة ملف PDF من خلال النقر هنا

تحميل الملف ZIP

أخبار البيئة

الاثنين، 27 أبريل، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


البيئة والمياه تعقد ورشتي عمل على هامش “مؤتمر الإمارات الثاني للأمن البيولوجي”

Posted: 27 Apr 2015 12:53 PM PDT

عقدت وزارة البيئة والمياه ورشتي عمل على هامش فعاليات الدورة الثانية من مؤتمر الإمارات للأمن البيولوجي والذي يقام تحت رعاية الوزارة وينطلق صباح الثلاثاء 28 من ابريل الجاري ويستمر لغاية 29 من أبريل الجاري تحت شعار “أمن بيولوجي متكامل”، وذلك في فندق بارك حياة بجزيرة السعديات في إمارة أبوظبي، بمشاركة العديد من الجهات.
يأتي تنظيم ورش العمل على هامش المؤتمر الذي سيوفر منصة علمية لمناقشة وتبادل المعرفة في مجال الامن البيولوجي، كما سيستعرض المؤتمر القضايا والتحديات الناشئة في هذا المجال.

وقد تم خلال ورشة العمل الأولى التي تم عقدها بالتعاون مع المركز الوطني الأمريكي للتدريب على التلوث الإحيائي، استعراض الإجراءات الخاصة بتطبيق مستويات الأمان الثالث بالمختبرات.

فيما تناولت ورشة العمل الثانية موضوع إدارة السلامة والأمن البيولوجي في مواجهة حالات تفشي الأوبئة كمرض الإيبولا، حيث تطرقت الورشة عن تاريخ انتشار المرض و توزيعه الجغرافي و الإجراءات التي يجب اتخاذها للحد و السيطرة من تفشي الوباء.

يذكر أن مؤتمر الإمارات الثاني للأمن البيولوجي منبراً مهماً للحوار وتبادل المعرفة ومنصّة علمية لاستعراض القضايا المتعلقة في مجال الأمن البيولوجي من خلال مناقشة أربع محاور رئيسية تتمثل بالتشريعات و القوانين المتعلقة بالأمن البيولوجي ، و الممارسات الوطنية و الدولية في هذا المجال، إلى جانب القضايا الناشئة عن الأمن البيولوجي، والسلامة والأمن البيولوجي في الحالات الطارئة، الأمر الذي يتماشى مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 في أن تكون دولة الإمارات الأكثر أماناً على المستوى العالمي.

 

تدابير طارئة في “مياه الاسكندرية ” بعد تسرب مواد بترولية

Posted: 27 Apr 2015 11:05 AM PDT

أعلنت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، حالة الطوارئ بشركتي مياه الإسكندرية والبحيرة، إثر حدوث انفجار في أحد خطوط الغاز والبترول، التي تمر بعرض إحدى الترع المغذية لعدد 6 محطات لمياه الشرب التابعة لشركتي مياه الإسكندرية والبحيرة، ما أدى إلى تسرب كميات كبيرة من المواد البترولية. وذلك بحسب ما ذكرت صحيفة المصريون اليومية.

وقد أعلنت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي عن إعادة تشغيل محطتي أبيس والمنشية2، التابعتين لشركتي مياه الشرب بالبحيرة بكامل طاقتهما اليوم الاثنين بعدما أغلقت بشكل مؤقت لحين التأكد من سلامة المياه.

جدير بالذكر أن الشركة أعلنت (بحسب الصحيفة) أنه تم اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية وتم تطويق مآخذ المحطات بمواد عازلة لمنع تسرب بقعة المواد البترولية إليها، وأكدت الشركة أنه تم أخذ عينات من مآخذ المحطة بمعرفة وزارة الصحة وشركة الإسكندرية وتم إعادة التشغيل بعد التأكد من جودة المياه والتصريح بذلك من قبل وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية.

وأضافت (بحسب المصدر) أنه تم إخطار شركة البترول لسرعة الإصلاح وإرسال بعض المعدات لشفط المواد البترولية من على سطح المياه وقاموا بالانتهاء من الإصلاح يوم الاثنين. وأكدت أنه فور التأكد من إزالة المواد البترولية وسلامة المياه ومطابقة عينات المأخذ للمواصفات سوف يتم التنسيق مع مديرية الصحة لتشغيل المحطات بعد التأكد التام من مطابقة مياه المأخذ للمواصفات القياسية ثم يتم فتح المياه تدريجيًا بالتنسيق مع وزارة الموارد المائية والري ووزارة البيئة.

بلاستيكك عضوي من أصداف القشريات لحفظ الأغذية الطازجة

Posted: 27 Apr 2015 10:46 AM PDT

قالت دراسة إسبانية إن مواد التغليف المصنعة من أصداف القشريات المعاد تدويرها يمكن أن تخفض الحاجة إلى مواد التغليف البلاستيكية لحفظ الخضراوات مما يقلل استهلاك النفط ويمنح الأطعمة عمرا أطول.وتوضح الدراسة التي نشرت في مجلة “بوسذارفيست بايولوجي آند تكنولوجي”، أن “التشيتوسان”، وهو بلاستيك حيوي (بايوبلاستيك) يُصنع عن طريق عزل المواد العضوية من أصداف الجمبري، يساعد على إطالة مدة صلاحية الجزر.

وبحسب أستاذة الهندسة الكيميائية في جامعة باكس كونتري، كورو دي لا كابا -التي كتبت الدراسة- فإنه يمكن تقريبا مضاعفة مدة صلاحية الجزر باستخدام التشيتوسان، مؤكدة أنها صالحة للأكل وأفضل للبيئة من البلاستيك.

وأضافت أن بإمكان المستهلكين شراء الخضراوات من الأسواق ثم رشها بالتشيتوسان لجعلها تدوم فترة أطول في الثلاجة، في حال أمكن إنتاج هذه المادة بشكل تجاري على نحو فعال.

وأظهرت الدراسة أن بإمكان مخلفات الأطعمة أن تكون منتجات ذات قيمة مضافة، إذا أصبحت تقنيات معالجتها وتكريرها قابلة للنجاح اقتصاديا على نطاق واسع.

والتشيتوسان -الذي يمكن تطبيقه كرذاذ أو تُغمس به الخضروات الطازجة مباشرة، أو كشكل من أشكال التغليف الرقيق- لا يزال أكثر تكلفة من الأغلفة البلاستيكية.

وأوضحت لا كابا -خلال لقاء مع عدد من الشركات الإسبانية- أن تصنيع هذه المادة بشكل تجاري يتطلب مزيدا من الأبحاث لتحسين عملية التكرير وتقليل كمية الكهرباء المستخدمة في تصنيع التشيتوسان.

وينتج البشر ثلاثمائة مليون طن من البلاستيك سنويا، ويعيدون تدوير نحو 3% منها فقط، وفقا لمعهد ويس التابع لجامعة هارفارد، في حين أن نسبة الـ97% المتبقية تُلقى في مكبات النفايات أو تترك لتتعفن في المحيطات مسببة أضرارا للسلسلة الغذائية والبيئة.

ووفقا لوكالة حماية البيئة التابعة للحكومة الأميركية، فإن الأميركتين وحدهما ولَّدتا في عام 2012 نحو 14 مليون طنا من البلاستيك على شكل مواد حفظ وتغليف، كما تم استرجاع وإعادة تدوير 9% فقط من إجمالي البلاستيك المستهلك في عام 2012.

 

رويترز

السبت، 25 أبريل، 2015

مجلة أخبار البيئة

عدد التعليقات

مجلة أخبار البيئة


منصة الأسبوع الأخضر في مردف تستقطب الجمهور

Posted: 25 Apr 2015 03:52 AM PDT

برزت منصة الأسبوع الأخضر كمنصة أساسية ضمن معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس 2015»، والذي يعقد تحت مظلة الأسبوع الأخضر، حيث استقبلت جمهور المعرض لتعريفهم بأفضل الممارسات والتجارب المجتمعية الخضراء، وتشجيعهم على تطبيقها للمساهمة في الحفاظ على البيئة، واستدامة الموارد.

وتستعرض المنصة، التي انتفلت أمس بعد انتهاء فعاليات معرض ويتيكس إلى مردف سيتي سنتر، العديد من الأنشطة والفعاليات، حيث تستعرض المنصة ركن الشريط الأخضر، وجولة للشخصيات الكرتونية للهيئة «نور وحياة» وركن الخياطة، وركن الأعمال اليدوية، وركن التصوير الذاتي..

وركن التواصل الاجتماعي، وركن الضيافة العربية، وركن العروض العلمية، وركن ألعاب للأطفال، إضافة إلى مسابقات وجوائز للحضور. كما ستنظم الهيئة ضمن فعاليات الأسبوع الأخضر عدة أنشطة توعوية في كل من ديرة سيتي سنتر ومول الإمارات، وستستمر فعاليات الأسبوع الأخضر حتى 27 أبريل الجاري. وتدعو هيئة كهرباء ومياه دبي الجمهور «جميع الفئات» للمشاركة في الفعاليات، فالدعوة عامة.

تجارب

وتضمن جناح الأسبوع الأخضر في معرض ويتيكس منصات عدة لمراكز ومدارس وجامعات، ضمت مركز لوتاه التقني، الذي سلط الضوء على سيارة كهربائية تعمل بالبطارية القابلة لإعادة الشحن، وتتسع هذه السيارة لشخصين، وتدعم الممارسة البيئية بالحد من الانبعاثات الضارة الناتجة عن عوادم السيارات. كما تضمن جناح المركز لوحات طاقة شمسية، وبوابة آلية للعمل بالطاقة الشمسية.

واستعرضت مدرسة العذبة للتعليم الأساسي في جناحها نموذج حديقة الطاقة الشمسية، وتضمن أيضاً منتجات تعمل بالطاقة الشمسية كالمراوح، ونظام سقاية الزرع، والأجهزة الكهربائية وإنارة تعمل بالطاقة الشمسية الصغيرة من صنع الطلاب. فيما عرضت مدرسة جرين وود انترناشيونال إبداعات طلابها من مواد معاد تدويرها كالكرتون والورق والبلاستيك والتي تم تحويلها للوحات فنية جميلة معروضة بالجناح، بالإضافة إلى نموذج مقطر للمياه. وقامت جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا بإبراز إبداعات الطلاب من كراسي مصنعة من مواد معاد تدويرها كالكرتون والأنابيب المعدنية للمياه.

 

البيان

بقعة نفطية قبالة جزر الخالدات الاسبانية

Posted: 25 Apr 2015 03:35 AM PDT

قالت الحكومة الاسبانية إن أكثر من 120 كيلوجراما من الوقود تسربت قبالة شواطيء سياحية في جزر الخالدات اثر غرق سفينة روسية محملة بالوقود قبالة السواحل الاسبانية الاسبوع الماضي.

وحذرت منظمة السلام الاخضر (جرين بيس) في بيان منفصل من ان الوضع في شواطيء بنجويرا وتاسارتي وتوريتو سيزداد سوءا خلال الايام القليلة القادمة.

وقالت الحكومة الاسبانية يوم الخميس ان السفينة الروسية أوليج نايدينوف التي تحمل 1409 أطنان من زيت الوقود غرقت ليل الثلاثاء على بعد 15 ميلا بحريا من جزر الخالدات وانها تسرب الان ما يتراوح بين خمسة وعشرة لترات من الوقود في البحر كل ساعة.

وذكرت الحكومة ان وزارة الاشغال العامة أرسلت غواصة آلية الى موقع الحطام على عمق نحو 2.4 كيلومتر لمعرفة ما اذا كان يمكن سد ثلاث ثغرات تم رصدها حتى الان في جسم السفينة الغارقة.

رويترز

 

«بيئة رأس الخيمة»: النباتات والمناحل المستوردة تؤثر سلباً في العسل المحلي

Posted: 25 Apr 2015 03:23 AM PDT

قال المدير التنفيذي لهيئة البيئة والتنمية في إمارة رأس الخيمة، الدكتور سيف الغيص، إن استيراد أنواع من النباتات والأشجار ومناحل العسل من خارج الدولة، يؤثر سلباً في منتجات العسل المختلفة في إمارة رأس الخيمة.

وأوضح أن زراعة عدد كبير من النباتات والأشجار المستوردة غير المحلية في الإمارة، من أجل إنشاء مناحل لإنتاج العسل، ستؤدي إلى تأثر النوع البيولوجي للعسل، مبدياً تخوفه من إقصاء النحل المستورد من الخارج النحل المحلي، وبالتالي إنتاج عسل سيكون غريباً عن المنتج المحلي.

وأضاف أن وزارة البيئة والمياه لديها اشتراطات لدخول مناحل عسل إلى الدولة، حرصاً على المنتج المحلي، مشيراً إلى وجود نباتات وأنواع من النحل في الإمارة لا تعتبر الدولة موطنها الأصلي.

وتابع أن الهيئة بدأت خلال الأسبوع الماضي تطبيق شروط جديدة لتسجيل مناحل العسل في إمارة رأس الخيمة، بهدف حماية أنواع النحل التي توفر منتجات عالية، والقضاء على النحل غير المحلي الذي يهدد إنتاج العسل في رأس الخيمة.

وأوضح الغيص أن من شروط تربية النحل الحصول على رخصة ممارسة تربية وبيع نحل العسل، ومشتقاته، لافتاً إلى أن الهيئة تعتزم إجراء تفتيش دوري على المناحل من أجل ضمان توافر كميات من العسل ذي الجودة العالية في الأسواق.

وذكر أنه يوجد انخفاض في إنتاج عسل السدر والسمر، وذلك بسبب عدم وجود كمية الغذاء المناسبة لمناحل العسل، بالنسبة لأشجار السدر والسمر، التي تعتبر من أهم مصادر الغذاء للنحل.

وأضاف أن تغير زراعة أنواع النباتات أدى إلى تغير نوعية العسل، مضيفاً أن الهيئة باشرت في زراعة مليون شجرة محلية، من أنواع السمر والسدر، بهدف إثراء التنوع البيولوجي للأشجار ومناحل العسل على مستوى الإمارة.

 

الإمارات اليوم

شرطة أبوظبي تحتفل بيوم البيئة الإقليمي الخليجي

Posted: 25 Apr 2015 03:20 AM PDT

احتفلت شرطة أبوظبي، ممثلة في إدارة النوادي بالإدارة العامة للمالية والخدمات وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر، أول من أمس ، بيوم البيئة الإقليمي الخليجي؛ وذلك بنادي ضباط الشرطة في أبوظبي.

وأكد العقيد سيف الشامسي، مدير إدارة النوادي بالإنابة، حرص شرطة أبوظبي على الاهتمام بالبيئة والصحة والسلامة، مشيراً إلى أنها تضع معايير صحية وبيئية تتمتع بمستوى عالمي للإدارات الشرطية كافة.

وأوضح أن الاحتفالية بيوم البيئة الإقليمي يجسد رغبة الجميع في تعزيز الجهود للمحافظة على البيئة، ورسم استراتيجية عامة واضحة للتعامل معها خاصة في ظل ما تمثله منطقة الخليج العربي من أهمية جغرافية واستراتيجية، مضيفاً أن هذا اليوم اكتسب أهمية كبيرة لدول المنطقة منذ إطلاقه عام 1978.

ساهم في نشر المدونه

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites